أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منير جمال الدين سالم - هدايا السيسى لإسرائيل















المزيد.....

هدايا السيسى لإسرائيل


منير جمال الدين سالم

الحوار المتمدن-العدد: 5162 - 2016 / 5 / 14 - 23:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هدايا السيسى لإسرائيل

وهبت أعاصير الربيع العربى لتسقط الجمهوريات العربيه التى تتمتع بثقل فى المنطقه, وكضربه إستباقيه لمنع قيام نظم سياسيه تشذ عن سياسة الممالك والإمارات فى التبعيه للإمبرياليه والصهيونيه العالميه وفى حماية مصالحهما فى منطقة الشرق الأوسط.
وفى خضم الفوضى وعدم الإستقرار الذى نتج عن هذه الثورات ومع توحش الإرهاب المتأسلم المدعوم من هذه الممالك والإمارات وسادتهم الأمريكان, والذى ضاعف من حالة التوتر والإنقسام فى المنطقه العربيه.
ومع تعالى نبرات الوعيد والتهديد والممارسات التى يمارسها النظام السعودى لفرض رؤياه الطائفيه بالقوه العسكريه, بما ينذر بإشتعال حرب إقليميه قد تتطور إلى حرب عالميه.
ومع الصعوبات الإقتصاديه التى يمر بها العالم, ومع إنخفاض معدلات حجم التبادل التى تواجهه التجاره العالميه.
مع كل هذه الحقائق والمواقف, يعلن السيسى للعالم عن هدية مصر للعالم, بمشروعه لحفرقناة سويس جديده تضاعف دخل القناه وتحل مشاكل مصر الإقتصاديه.
تناولت وسائل الإعلام العربى والغربى مقالات لخبراء متخصصين تفند إدعاءات السيسى ووسائل إعلامه وتفضح عدم جدوى هذا المشروع وعدم الحاجه لتنفيذه الآن على الأقل, وذلك بسبب الظروف الإقتصاديه التى يمر بها العالم منذ عام 2008 , ومن غير المتوقع وفق تقاريرهم مضاعفة عدد السفن التى تمر بالقناه ولمدة عشرين سنه على الأقل من الآن, كما وأن القناه بوضعها السابق لحفر التفريعه لها القدره على إستيعاب ضعف متوسط عدد السفن التى تمر بها يومياَ بدون مشاكل أو صعوبات ملاحيه أو تقنيه من أى نوع.
تناولت هذه التقارير أيضا مشروعات عالميه منافسه تهدد بنقصان عدد السفن التى تمر بالقناة فى وقتنا الحالى, كالمشروع الذى بدأت بتنفيذه منظمة شنغهاى وتبنته منظمة البريكس لإنشاء شبكه من خطوط السكك الحديديه تربط القاره الأسيويه بالقاره الأوروبيه, والذى أطلق عليه إسم "طريق الحرير الجديد" , فبدلاَ من نقل البضائع من وسط القاره الاسيويه إلى موانىء المحيطين الهندى والهادى, فإنها تتجه مباشرة إلى كل أوروبا وحتى بحر الشمال, بما يوفر نصف الوقت الذى كانت تستغرقه هذه البضائع بنقلها بالسفن عبر قناة السويس.
مشروع آخر بدأ تنفيذه بمشاركه صينيه روسيه لمرور السفن من شرق آسيا إلى غرب أوروبا عبر المحيط المتجمد الشمالى والذى لم يصبح متجمداَ كما عرفنا عنه, وخصوصاَ خلال موسم الصيف نتيجه لإرتفاع معدل ذوبان الجليد. هذا المشروع يختصر المسافه والوقت إلى النصف, وإن كان عبور السفن فيه يقتصر على موسم الصيف, إلا أن التوقعات تنذر بزيادة هذه المده نتيجه لإرتفاع درجة حرارة كوكب الأرض وإستعمال إسطول متطور من كاسحات الجليد.
مشروع آخر بدأته إسرائيل بإنشاء شبكة سكك حديديه لنقل البضائع من ميناء إيلات على خليج العقبه إلى مينائى أشدود وحيفا على البحر المتوسط, تقوم الصين بتنفيذ المشروع علاوه على إنشاء مينائين متطورين لتداول الحاويات فى منطقتى أشدود وحيفا. وذلك علاوه على التخطيط لحفر قناه تصل البحر الابيض بالبحر الأحمر, تكون بديل ومنافس لقناة السويس, وبدا فعلا فى الإعداد لتنفيذ المرحله الأولى من المشروع لحفر قناه بين منطقة إيلات والبحر الميت وبموافقه أردنيه. هدف الصين من المشاركه فى تنفيذ هذه المشروعات هو ضمان عبور بضائعها إلى أوروبا فى حال تصاعد حالة عدم الإستقرار فى مصر وتصاعد حدة التهديد الإرهابى فى سيناء على الملاحه فى قناة السويس. وهذان المشروعان يكشفان مدى أهمية نقل ملكية جزيرتى تيران وصنافير إلى المملكه السعوديه والذى سيترتب عليه إعتبار مضيق تيران ممراَ دولياَ لوقوعه بين دولتين ولا سلطه لمصر علي حرية الملاحه فيه فى حال وقوع خلافات أو حرب بين مصر وإسرائيل.
تفريعة السيسى الجديده لم تكن الأولى فى تاريخنا الحديث, الأولى تم حفرها فى عام 1949 أثناء حكم الملك فاروق, وتم حفر تفريعه ثانيه فى عهد الرئيس عبد الناصر, وأربعة تفريعات أخرى فى خلال فترة حكم السادات, واحده منها بلغ طولها 41 كيلومتر, أى أطول من تفيعة السيسى, والتفريعه السابعه تم حفرها فى عهد مبارك, وكل هذه التفريعات لم تلقى أى زخم إعلامى ولا إحتفال ولا تهويل مبالغ فيه ولا أكاذيب عن أهمية وأولوية تنفيذها.
ستحتاج التفريعه الجديده إلى قوى بشرية لتشغيلها والعناية بها، مما يعنّي تكلفة مضافة على العمل الخدماتي، وفي الوقت الذي لن يزيد فيه عدد السفن فإن تكلفة تشغيل الأيدي العاملة الجديدة سيتم اقتطاعها من عائدات القناة الأمّ. أيّ أنّ المحصّلة النهائية هي تقليص حجم الأرباح لا زيادتها.
سداد عوائد المساهمين فى مشروع التفريعه سيقتطع من الدخل الأساسى للقناه, وبالتالى سيشكل عبئاَ جديداَ على ميزانية الدوله.
مشروع وادى التكنولوجيا ومشاريع تنمية سيناء التى يتشدق بها النظام الحاكم وإعلامه, تحتاج إلى رأس مال لاتملكه الحكومه ولاتتحمله ميزانية الدوله, والمستثمر الأجنبى والمحلى لن يغامر بالمشاركه فى ظروف عدم الإستقرار الأمنى المتصاعد فى شبه جزيرة سيناء, وعدم الإستقرار السياسى فى الداخل المصرى وإرتفاع وتيرة الإرهاب.

ايرادات أغسطس 2014 بلغت 510 مليون دولار
إيرادات أغسطس 2015 بلغت 462.1 مليون دولار
ايرادات سبتمبر 2014 بلغت 469.7 مليون دولار
إيرادات سبتمبر 2015 بلغت 448.8 مليون دولار

(وفقا لإعلان قناة السويس عن حجم إيراداتها)

بدأ فى شهر نوفمبر الماضى تكوين تحالف بين بنك مصر والبنك العربى الأفريقى والبنك التجارى الدولى والبنك الأهلى لترتيب قرض بقيمة 400 مليون دولار لصالح هيئة قنال السويس, وتم بالفعل صرف شريحه مقدارها 300 مليون دولار بشكل عاجل لتمويل مستحقات الهيئه لشركات المقاولات التى شاركت فى تنفيذ عمليات الحفر. وإتفق على تخصيص الجزء المتبقى من القرض للمساهمه فى تمويل حفر قناه شرق تفريعة بور سعيد بطول 9,5 كيلومتر, والذى بدأ العمل فيها منذ إغسطس الماضى.
ما سبق يكشف كيف تحولت قناة السويس من مصدر دخل للناتج القومى إلى مصدر عبء على ميزانيه الدوله
من وجهة نظرى فأنا لا أتهم الرئيس السيسى بالجهل أو بسؤ التقدير لاسَمَح الله, بل على العكس من ذلك فأنا أؤمن بذكائه المفرط وأشيد بما يبذله من جهد لتنفيذ المخطط الموكل إليه تنفيذه, وأرى الأسباب الخيقيه وراء صفقة التنازل عن ملكية مصر لجزيرتى تيران وصنافير لضمان حرية الملاحه الدوليه عبر مضيق تيران كما وضحت سابقاَ, وأزيد هنا أن السبب الحقيقي وراء شق التفريعة الجديدة ، هو عمل مانع مائي جديد يعوق ويعرقل أي محاولات لعبور قواتنا البريه المسلحه من غرب القناة إلى شرقها ، لصد أى إجتياح إسرائيلى لشبه جزيرة سيناء فى المستقبل. إى أن إسرائيل هى الرابح الأول وربما الوحيد من قرارات وسياسات السيسى التى ستؤدى حتما إلى خراب مصر, مالم يَجِد ما لا نتوقعه من ثوره وتغيير جذرى فى نظام الحكم يدفع نحو الدوله المدنيه.
( كاتب هذا المقال ربان لأعالى البحار وحاصل أعلى الصلاحيات من الولايات المتحده ومصر وليبيريا وبنما لقيادة كل أنواع السفن وبحمولات غير محدوده, وأيضاَ قيادة وإرشاد السفن فى أنهار وبحيرات الولايات المتحده, وأمضى إحدى عشر عاما كمرشد بحرى بميناء الإسكندريه البحرى- وتشمل دراساته المهنيه : إقتصاديات النقل البحرى والقانون الدولى البحرى)
مراجع:
- China seeks strategic foothold in Israel
http://www.dw.com/en/china-seeks-strategic-foothold-in-israel/a-17507052
https://www.washingtonpost.com/news/worldviews/wp/2015/08/06/egypts-gift-to-the-world-cost-8-billion-and-probably-wasnt-necessary/
http://www.larouchepub.com/pr/2014/141119_landbridge_toc.pdf
http://borgenproject.org/abdel-fattah-el-sisi-turn-authoritarianism/

http://www.suezcanal.gov.eg/sc.aspx?show=67
http://gate.ahram.org.eg/News/910864.aspx
https://en.wikipedia.org/wiki/Red_Sea%E2%80%93Dead_Sea_Canal





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,708,474
- صدام محتوم .. وحرب أهليه
- فى أى عَصر كان هناك قوه إمتلكت الجزيرتين غير مصر؟
- للسلفيين والإخوان
- عودة الوعى .. ومطالب التغيير
- السر الخطير وراء صفقة تيران وصنافير
- حاميها .. حراميها
- لايمكن للولايات المتحده إنقاذ مصر من نفسها
- عصر التنوير (1) الروشانيه
- أَسلَمَة العَالَم
- إيلوميناتى ( المتنورين )
- فرسان الهيكل
- الماسونيه القديمه
- الحشاشين
- سبيل الوِرد وصليب الوَرد
- بن سلمان والطريق إلى طهران
- أحداث عام 2016 والصدام المحتوم
- الجذور الحقيقيه للحضاره الفرعونيه
- راعيةالإرهاب
- حصار روسيا والصين
- روسيا وحروب الإمبرياليه


المزيد.....




- لقطة محذوفة من هبوط F-35 على متن أحدث حاملة طائرات بريطانية ...
- -حقنة تخدير ومماطلة-.. اللبنانيون يرفضون قرارات الحكومة ويتع ...
- أبو ظبي تكشف عن لؤلؤة عمرها 8 آلاف عام (فيديو)
- -لن تجوع مرة أخرى-... 3 خطوات سحرية لإنقاص الوزن في أقل من ش ...
- تدشين مركز لتدريب الضفادع البشرية في داغستان الروسية
- مصيدة الحلول الصغيرة: بريطانيا على طريق تدمير ذاتها
- البنتاغون يبحث عن أساليب جديدة لمحاربة إيران
- مقتل اثنين من قوات الأمن العراقية في هجوم لداعش
- What You Don’t Know About Getting the Best Smartphone Casino ...
- Effective Strategies for The Basic Facts of New Online Casin ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منير جمال الدين سالم - هدايا السيسى لإسرائيل