أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن العاصي - يختنق ليل المدينة














المزيد.....

يختنق ليل المدينة


حسن العاصي

الحوار المتمدن-العدد: 5162 - 2016 / 5 / 14 - 00:41
المحور: الادب والفن
    


في صخب النهار
يركض الأطفال
مع ألعابهم
نحو حقول الرمّان
يثرثرون
مثل غراس صغيرة
في أصيص النهار
يتحسّسون ذيل الغيمة
كسوار من مطر
تبدو أكفهم الصغيرة
بمعصم الدهشة
يتثاءب الضوء بكسل
قبل أن يرحل
يهجع تعب الصغار
لتغفو قلوبهم
كما تخلد أوراق الحبق
للنوم
على صدر الزهرة
في النهار
بحور الندى
تتوسد أوراق السنديان
في النهار
يعلن الأولاد عصيانهم
كلما رمتهم المواسم
بما تخلّفه اسفل الشروخ
وتتوارى




الشرفات الخالية
تجهش من وحدتها
وتقيّدها الفصول
الأبواب صاخبة شوقاً
لقبضات للراحلين
قوس ألوان النافذة
مشرّع
على قزحية الحنين
المكان قلب حزين
شراع مبعثر
ووجع
يراود الجدران الباردة
على عتبات القحل
نرقب درب الغيوم
علّها تُبرعم
وجوه الأحبة




تُلقي العاصفة صوتاً
في صلب الوقت
ينجب حكاية
لا تشبه الريح
ينتظم وجه الكتاب
في وعد المرآة
ساد الراوي قومه
توحّدت فيهم
فصول الاسفار
قال لهم
مزّقوا
خرافة البحر الطائر
لكتم سر
أقراط العصافير



أزقة المدينة
تلتحف قلقها
منذ رمادية القدر
يفتح الحنين
أبواب الخريف باكراً
بعض من زهر الريح
لي
ومابقي من السور الشرقي
للحزن بيننا
يختنق ليل المدينة
وندف صباحها
تبدي الاحتضار
خلف كل باب
تخال عيون الناس
تخرج من أنوفهم
ويساقون
من الورع للخطيئة
هذه الأوصال استحالت أوطان



مثلما ينتظر الصغار
صباح العيد
تنتظره أمه
كل مساء
تُباغت ريح المنايا
خلخال الطيور
من الأعلى
لامهرب
من المرايا المغلقة
لم ترى المسافة
مكث الضباب
على عيون الصباح
كانت تناديه
من حيث لايرى
ويراها
من حيث لايسمع
سألت عنه شال الغرباء
قبل أن
تظهر الفوهة الخضراء
فوق صفصاف القرية
تصعد منها
فراشة الله





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,735,219
- عيون عطشى للخلاص
- حان وقت السبات
- للساقية صوت المتوجعين
- على أجنحة الإنكسار
- نئد قرينة النهار
- نستنهض ريح الخلاص
- خلف النوافذ المنسية
- قبل أن يشيخ الليل
- الأرض تغلق الغيم
- ضاق الشرق بالحياة
- أبحث في رثاء الصمت
- ننهي احتضار الحلم
- أوردة لقلوب الجائعين
- يداهمنا وجه الفراغ
- ننتظر ولادة الماء
- رسمتني مرايا قلبي
- قبل ميعاد الخواء
- غروب العمر أهزوجة
- حتى أسمع مخاضك
- سوى غريب عابر


المزيد.....




- أفلام المهمشين.. أفضل 5 أعمال ناقشت قضايا الفقراء
- انتحار الشاعر الكردي محمد عمر عثمان في ظروف غامضة
- فنانون لبنانيون يحاولون -ركوب- موجة الحراك الشعبي
- بالصور... لأول مرة في تونس تدريس اللغة الإنجليزية للصم
- فرقة -الأمل- الصحراوية تقدم أغانيها الفلكلورية والمعاصرة في ...
- التحفة الملحمية -الآيرلندي- تفتتح الدورة 41 لمهرجان القاهرة ...
- ماجدة الرومي ترد على تأخرها في التضامن مع التظاهرات اللبناني ...
- -اليمن عشق يأسرك-.. فنانة قطرية ترصد السحر في أرض بلقيس
- فنانون يقتحمون تليفزيون لبنان احتجاجا على عدم تغطية المظاهرا ...
- بالفيديو.. فنانون يقتحمون مقر تلفزيون لبنان


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن العاصي - يختنق ليل المدينة