أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - محمد مندلاوي - مجرد رأي.. على ضوء (المؤتمر) الذي انعقد مؤخراً في بروكسل عن الجرائم التي ارتكبت ضد الكورد (الفيليية)















المزيد.....

مجرد رأي.. على ضوء (المؤتمر) الذي انعقد مؤخراً في بروكسل عن الجرائم التي ارتكبت ضد الكورد (الفيليية)


محمد مندلاوي
الحوار المتمدن-العدد: 5159 - 2016 / 5 / 11 - 13:37
المحور: القضية الكردية
    





سبق لي كتبت في تواريخ متباينة عدة مقالات عن الشريحة (الفيليية), وناشدتهم فيها, أن لا يديروا ظهورهم لشعبهم الكوردي و يذهبوا بعيدا نحو الأحزاب الطائفية, حتى لا ينفصلوا عن شعبهم الكوردي, ألا أنهم لم يصغوا لكلامنا ولا إلى كلام غيرنا من الوطنيين الكورد, الذين مثلنا تحزوا في نفوسهم أن يروا كوردياً يترك بني قومه ويرتمي بأحضان الغريب, كما هم في بغداد والمدن الأخرى, حيث أن غالبيتهم تقبض الراتب التقاعدي أو المساعدة المادية من إقليم كوردستان وفي الانتخابات العراقية تمنح صوتها الانتخابي للأحزاب الشيعية, التي تعدها من أبناء الجن كشف عنهم الغطاء؟؟!!. أما بخصوص تسمية الفيليية, التي ألصقت من قبل العرب في العراق بشرائح كوردية كثيرة غير فيليية, تعود إلى أيام حكم أحد الولاة الفيليين الذي نقل مركز الإمارة من مدينة (خُرم آباد) في لورستان في شرقي كوردستان إلى مدينة (ديوالا) التي سميت فيما بعد (حسين آباد) على اسم الوالي المذكور, والآن تسمى (إيلام - عيلام). وكانت لهؤلاء الولاة الفيليية علاقة متينة مع بغداد والمراكز الدينية الشيعية في العراق, لسبب لا يعرف أطلق العرب العراقيون خطأً اسم الفيليية على غالبية الكورد الشيعة؟!. وفي دراسة قيمة (حول الكورد وأسلافهم الخالديين الشماليين) للمستشرق الروسي(ب. ليرخ) الذي عاش بين أعوام (1828-1884م) قال في هامش الصفحة (70) عن هؤلاء الفيليية نقلاً عن (راوليسون):" إن أصل - انتشار- تسمية فيلي على النحو الآتي: أزاح الشاه عباس الكبير أتابك اللور الصغير (شاه وردي خان) من الحكم وسلم إلى (حسين خان) من سلالة فيلي مقاليد الحكم في هذا الإقليم مع منحه لقب الوالي, ولهذا فإن معظم عشائر اللور الصغير تحمل اسم فيلي وخاصة تلك التي تعيش في پشتكوه". پشتكوه, تكتب بالباء الكوردية بثلاث نقاط. باختصار شديد, إلى جانب العرب في العراق, وما قاله (ليرخ) في المصدر المشار إليه أعلاه, كانا السبب الرئيسي في انتشار اسم الفيلي,الذي سميت به عشائر كوردية كثيرة ليست من قبيلة الفيلي, بل حتى لم تسمع بها ولا تستطيع تلفظ اسمها تلفظاً صحيحاً. عزيزي القارئ, بما أن التابع يقلد المتبوع, فلذا تطلق الشريحة الكوردية السورانية في جنوب كوردستان وبالأخص قياداتها الغبية, على الطريقة العربية الخاطئة اسم الفيليية على عموم الكورد الشيعة. ألا أن السوران في الجانب الآخر من الحدود المصطنعة, أي في شرقي كوردستان لا يطلقوا هذا الاسم (الفيليية) على الكورد الشيعة, بل يسموا كل عشيرة باسمها القبلي؟. عزيزي المتتبع, بعد تأسيس مملكة العراق على يد بريطانيا في (1920م) وأودعت السلطة فيها بيد ملك مستورد من الجزيرة العربية وحاشيته من العرب السنة، كالعروبي ياسين الهاشمي وغيره، الذين أكدوا على إبقاء تسمية الـ"فيليية" ككنية أطلقوها على شرائح كثيرة من الشعب الكوردي, بينما هي تتعلق بقبيلة كوردية تقيم غالبيتها العظمى في شرقي كوردستان (إيران) وتحديداً في منطقة لورستان، ألا أن هدف العروبيون العنصريون الشيطانية من وراء إصرارهم على استمرار هذه التسمية كان من أجل استخدامها في المستقبل ضد شرائح من الكورد الأصلاء في العراق بحدودها الرسمية التي ليست لها أية صلة قبلية بهذه التسمية "الفيليية" سوى كون الجميع ينتمون للأمة الكوردية؟. كما أسلفنا, نجح هؤلاء العروبيون في مخططهم الشيطاني بإلصاق تسمية "الفيليية" جزافاً بشرائح كبيرة من الكورد ليست لها علاقة بالكورد الفيليية بل بالكورد دون الفيلية. من هنا أتحدى أن يبرز أحداً وثيقة تاريخية، تقول بأن الكورد في مندلي و بدرة و جصان و خانقين وجلولاء و شهربان وورازرو وكلار و بهرز و شهربان و ثمانون بالمائة من كورد بغداد، وفي شرقي كوردستان في إيلام وإيوان وإسلام آباد وگيلان وقصر شيرين وماهدشت وكرماشان الخ, لهم أي انتماء قبلي بالفيليية؟. نقول للعروبيين و لبعض الكورد الذين يجهلون تاريخ أمتهم، أن الكورد في المدن المذكورة ينتمون إلى الأمة الكوردية، وانتماءاتهم العشائرية لهذه الأمة العريقة، كانتماء بقية القبائل الكوردية في عموم كوردستان لها. أنا كواحد من هذه الأمة, أتساءل هل هذه المناطق هي مناطق فيليية حقاً, وهل توجد شريحة أو فئة في التاريخ الكوردي القديم اسمها الفيليية كما هي اليوم؟ حيث تطلق على عشائر عديدة كالكلهر والزنگنة الخ. عند تصفحنا لكتب التاريخ القديم لم نعثر على اسم لعشيرة كوردية تسمى الفيليية, نعم هناك ذكر للور الكبير و اللور الصغير و منطقتهم معروفة في شرقي كوردستان, حيث تشمل ثلاث محافظات (إيرانية) وهي 1- خورم آباد 2- چوارمحال و بختياري 3- بوير أحمد و كهكيلوي, وهؤلاء اللور هم الذين ذكرهم (شرفخان البدليسي) في كتابه الشهير (شرفنامه...) الذي أهداه إلى شاه عباس الصفوي لم يأتي المؤلف على ذكر اسم فيلي أو فيليية, وكذلك الكتاب الآخرون في صدر الإسلام, ذكروا أيضاً الكورد اللور مثل (ياقوت الحموي) في كتابه الشهير (معجم البلدان) و (البلاذري) في كتابه (فتوح البلدان) و (اليعقوبي) في كتابه (البلدان) و آخرون غير هؤلاء كثيرون, لم يذكر أحدهم اسم الفيليية ألا في القرون الأربعة الأخيرة, وكان بسبب ظهور الإمارة التي ترأسها أولاً (حسين خان) الفيلي ومن ثم عدد من الولاة الفيليين حتى تم احتلالها في النصف الأول من القرن العشرين على يد شاه إيران رضا شاه اللعين, بما أن الشيء بالشيء يذكر, فاللعنة متواصلة إلى ابنه محمد رضا الذي فطس عام (1980) في مصر. في مقال سابق ناشدت هؤلاء الفيليية والكورد الشيعة, وقلت لهم الحقيقة دون مجاملة: يجب عليكم أن تناضلوا بلا هوادة من أجل احتلال موقعكم الطبيعي في إقليم كوردستان, بجانب إخوانكم السوران والبهدينان وتشاركوهم في كل شيء في الإقليم الكوردستاني, في الحكومة, والبرلمان, وفي اتخاذ القرار السياسي الخ. أنا أعرف جيداً, بما أننا شعب شتته الاستعمار البغيض وغير موحد على أرض وطنه المجزأ, فلذا, ليس سهلاً الحصول على هذا الحق السياسي للشريحة الفيليية, لكن ليس مستحيلاً, إذا وجدت الإرادة القوية للحصول عليه. نتساءل من عموم الكورد الفيليية والكورد الشيعة, ألم تروا بأم أعينكم كم مرة تقاتل إخوانكم السوران والبهدينان فيما بينهم حتى قبل في نهاية المطاف أحدهم الآخر, ويشاركوا معاً الآن في إدارة الإقليم الكوردستاني. أنتم أيضاً تستطيعوا تناضلوا وتكافحوا على جميع الاصعدة حتى تحققوا ذاتكم الكوردية والكوردستانية معاً رغماً عن أنف كل من يريد إقصائكم عن وطنكم الأم كوردستان؟. يجب عليكم أن تدركوا جيداً, غير الانتماء الحقيقي إلى وطنكم كوردستان لا يفيدكم أحد في عصر العولمة التي لا ترحم, لا انعقاد مؤتمرات شكلية في بلاد المهجر, ولا إصدار إدانة يتيمة هنا أوهناك ضد من قتل أبنائكم بدم بارد؟. إن مأواكم الأول والأخير هو وطنكم كوردستان, وأي ابتعاد أو انعزال عنه وعن شعبه هو خيانة قومية ووطنية لا يغتفر. عجبي, ألم تروا إقليم كوردستان المعترف به دستورياً, وانتزاعه قرارات من المحاكم العراقية تنصف الشعب الكوردي, ألا أن السياسيين العراقيين لم ينفذوا ولا واحد بالمائة مما جاء في الدستور العراقي أو التي صدرت من المحاكم العراقية إحقاقاً بحقوق الكورد الشرعية؟. عجبي, بعد كل هذه الأعوام التي قضيتموها مع العرب في العراق ألا تعرف أن هذه هي سجية الإنسان العراقي أو بالأحرى العربي الذي يناصر الباطل ويخذل الحق!. لما لا تعوا الدرس جيداً؟, أنظروا إلى الإقليم الكوردستاني الذي يملك أكثر من (200,000) من قوات البيشمه ركة, وله تنظيمات حزبية تقدر أعضائها بمئات الآلاف, ونصف مساحة الإقليم المحررة تعادل أربع مرات مساحة لبنان, ويصدر الإقليم في اليوم الواحد نصف مليون برمي بترول و و و, رغم كل هذه مفردات القوة لديه لم يحصل من بغداد غير الوعود الكاذبة, السؤال هنا, فما الذي تستطيعوا الحصول عليه أنتم من الساسة العراقيين المراوغين شيعة وسنة, خاصة وأنكم لا تملكون من أدوات الضغط السياسي والعسكري شيئاً يذكر, حتى تجبروهم على الإصغاء إليكم؟؟. فالأجدر بكم أن تبتعدوا عن الولاءات الفرعية بكل تفاصيلها...؟ وتعودوا إلى أحضان الوطن الكوردستاني والهوية الكوردية الأصيلة, عنده فقط تستطيعون تحقيق مطالبكم كجزء من مطالب الشعب الكوردي العادلة. بعد هذه المقدمة الطويلة, دعونا الآن نتناول ما جاء في البيان الختامي الصادر عن (المؤتمر) المشار إليه في عنوان المقال, ولنا بعض الانتقادات والملاحظات على بعض النقاط التي وردت فيه. على سبيل المثال, أشار القائمون على المؤتمر في عنوان البيان الختامي إلى اسم أربيل بجانب اسم بغداد وواشنطن وطهران. بمعنى أن البيان وضع إقليم كوردستان في نفس الخانة التي وضعت فيها دولتين محتلتين لكوردستان!! بالإضافة إلى دولة كبيرة خذلت الشعب الكوردي عام (1975). ظهر في كلامه كأن الإقليم دولة ذات سيادة لم تنصف الفيليية ولم تلتفت إليهم وتأخذ بيدهم. وفي جزئية أخرى,لا يعدون أنفسهم كجزء من عموم الشعب الكوردي, عندما قالوا في إحدى توصيات البيان:" تلزم حكومة إقليم كوردستان في أربيل، والاتحادية في بغداد، والإيرانية في طهران، والأمريكية في واشنطن، بالعمل على المساعدة بإزالة جميع الآثار السيئة التي لحقت بأبناء هذه الشريحة ابان حقبة النظام السابق". هل يوجد كوردي يطالب حكومته بهذه الطريقة الاستفزازية! وتحشر مجدداً اسمه مع تلك الأسماء التي أشرنا إليها, التي أذاقت الكورد مر العذاب!. وجاء في البيان: "ووجّه البرلمان الأوربي توصيات إلى كل من أربيل وبغداد بإشراك الكورد الفيليين بصناعة القرار، ومعاملتهم كمواطنين درجة أولى، وإنهاء جميع أشكال التهميش التي يتعرضون لها، وإعادة الجنسية لهم، وإعادة أعمار مناطقهم، ومراعاة خصوصيتهم". إن الإشراك في اتخاذ القرارات السياسية, وحصولهم على حصة من ميزانية الإقليم بما يناسب نفوسهم الخ كنت قد قلته في مقال سابق قبل انعقاد المؤتمر المذكور. عجبي, ألا يعلم هؤلاء المؤتمرون, أن تلك الدول لا تلتزم بقرارات مجلس الأمن فكيف بالبرلمان الأوروبي؟!. لما لم يشر المؤتمرون إلى الجنسية العراقية التي تعاد إليهم من قبل بغداد بدفع الرشاوي, وتحمل في إحدى صفحاتها مؤشراً أمنياً,أي: يؤشروا فيها بطريقة ما, كاللون الحبر, أو يكتبوا "4 أليف" من المرجح أن هذا النص الأخير يعني أنهم من التبعية الإيرانية, وفي أية لحظة تغضب عليهم السلطة السياسية في بغداد تستطيع إبعادهم مجدداً إلى إيران ومن أجل هذا حشرت نصاً في الدستور تحت رقم (18) يقول:" تسحب الجنسية العراقية من المتجنس بها في الحالات التي ينص عليها القانون". أليس هذه المادة الدستورية وضعتهم تحت رحمة حكام بغداد, لأن القانون في بلاد الشرق كما تعلمون يدون حسب أهواء الحاكم وكيفما يشاء. بمعنى, أن السلطات المختصة, تنفيذاً لرغبات السلطة العليا, تستطيع سحب الجنسية العراقية من أي مواطن كوردي فيلي يُشكك بولائه للجهة الحاكمة؟!. جاء في البيان الختامي للمؤتمر فقرة أخرى تقول:"الكورد الفيلية شريحة كوردية رئيسية ومكون عراقي أصيل وطيف اجتماعي مسالم يعمل بجد وإخلاص وطموح ويتطلع للرقي الاجتماعي والاقتصادي". جوابي على هذه الفقرة, أن تكن كوردياً رئيسياً كما زعمتم, يجب عليك أن تكن كوردستانياً رئيسياً أيضاً, وليس عراقياً؟ لأن وطن الكورد هو كوردستان, لا يجوز وضع قدم في كوردستان وقدم في العراق!!. في الفقرة الرابعة قالوا كلاماً عجيباً لا يعقل وهو الآتي:" الطلب من سلطات إقليم كوردستان العراق ادراج الكورد الفيلية في دستور الإقليم اسوة بالايزيديين والشبك والكاكائيين وتخصيص مقاعد كوتا لهم في برلمان الإقليم". لا أعلم من كتب هذا البيان..؟! ألم يعلم أن الإيزدية والشبك والكاكائية أقلية عددية باقية من الأديان الكوردية التوحيدية القديمة وتعيش اليوم بين غالبية مسلمة, فلذا يجب أن يطمئنوا على معتقداتهم الدينية. أما الكوردي الفيلي هو مسلم وهو كوردي, مثل السوراني والبهديناني والهورامي ليس هناك ما يميزه عن غالبية الشعب الكوردي المسلم, وليسوا مهددين بالانقراض حتى يجعلوا لهم كوتا؟. قبل فترة عندما تبوأ شخص كوردي كاكائي قائمقامية حلبجة ارتفع أصوات الإسلاميين: كيف بإنسان غير مسلم يصبح ولياً على المسلمين, أ لهذا يحمونهم دستورياً,لأن هناك من يتربص بهم من الكورد الجنسية؟. أما أنتم الذين تعدون منطقة گرميان وكورد بغداد جميعهم فيليين, فلا يجوز الإشارة إليكم في دستور كوردستان كأقلية عددية مهددة, أليس القيادي ملا بختيار خانقينياً,هل اعترض أحد عليه, أليس شخص جلال الطالباني من عشيرة الزنكنة التي تعدونها عشيرة فيلية وعليه أن جلال الطالباني شخص فيلي متسورن, أن صح التعبير. والقيادية الراحلة صفية بني ويس ألم تكن فيلية. والقيادي جبار فرمان ألم يكن فيلياً الخ الخ الخ. وفق إدعائكم بأن تلك المناطق تسكنها الفيلية فهؤلاء وغيرهم كثر يعتبرون من الشريحة الفيليية. وفي الفقرة الخامسة يقولوا:" الاعتراف بالكورد الفيلية كإحدى مكونات الشعب العراقي التي لها خصوصياتها". الذي أنا أعرفه أن الشعب الكوردي هو الذي أحد المكونات الشعب العراقي لحين فك الارتباط معه وتأسيس دولة كوردستان المستقلة, أما الفيليية هي شريحة من شرائح الشعب الكوردي وليست مكوناً قائماً بذاتها؟. وفي الفقرة التاسعة قالوا:" تحديد المناطق الكوردية الفيلية في محافظات ديالى وواسط وميسان وتنظيمها في منطقة كوردية فيلية يقوم فيها الكورد الفيلية بتنظيم وتمشية أمور مناطقهم هذه بأنفسهم". هل هذا كلام مجموعة تحسب نفسها جزءاً من الشعب الكوردي!!. أم كلام مجموعة تعادي الشعب الكوردي وتحاول تجزئة المجزأ وتقسيم المقسم!!. كأني بكل عشيرة عربية في العراق أو كوردية في كوردستان تريد أن تقيم لنفسها كياناً خاصاً بهاً!, أليست هذه مهزلة!, كيف سمح لنفسه كاتب البيان من تدوين هذا الكلام الماسخ!. إن هذه الأرض هي ملك للأمة الكوردية, ليس لأحد الحق أن يتلاعب أو يتنازل بشبر منها لأحد ولو بإيماءة رأس. أي مكون من مكونات الشعب الكوردي ليس من حقه أن يتحدث بمفرده عن الأرض الكوردية. إن الطرح الذي جاء في الفقرة التي نحن بصدده الآن, كان ممكناً أن يتحقق في القرن السادس عشر الميلادي, عندما كانت لكل عشيرة في كوردستان إمارة خاصة بها حتى فاق عددها الأربعين. إن كلام هؤلاء يذكرني بكلام سمعته في التسعينات القرن الماضي, عندما شاهدت تسجيل فيديو لجلال الطالباني وهو يتحدث عن مفاوضاته مع نظام حزب البعث المجرم في الثمانينات القرن الماضي وتحديداً مع علي حسن المجيد الذي اشتهر فيما بعد بعلي كيماوي عندها استصغر أو بالأحرى استهان الطالباني بمدينة كفري وتوابعها واصفاً تلك المناطق الكوردستانية بمفري!! تماماً كما نقول حسن مسن, خيار ميار, علي ملي, الخ من السائد بين عموم الشعب أن الكلام بهذه الصيغة تقال عن الأشياء استصغاراً بها. بعده كتبت مقالاً عن هذا الاستهزاء تحت عنوان "من كفري مفري إلى جصان مصان" وقلت فيه الذي يجب أن يقال لمن لا يحترم مدن كوردستان الأبية, التي روت ترابها بدماء الشعب الكوردي الطاهرة. لنعود إلى موضوع البيان. في الفقرة الحادية عشر قالوا: "حماية ورعاية اللغة والثقافة الكوردية الفيلية والتراث الفيلي وضمان التعليم والدراسة بلغتهم الأم". لا أدري أن الشعب الواحد على هذا الكوكب كم لغة يملك؟!. أليس للعرب لغة واحدة وهي اللغة الفصحى؟. وكذلك الفرس, وهكذا غيرهم. ثم أين هي اللغة الفيليية, حقيقة هذه مهزلة, أن اللغة كما أسلفنا تبتكر من قبل نخبة من أبنائه, مثال اللغة العربية, ليس هنالك شعب عربي تكلم أو يتكلم بهذه اللغة الفصحى, هناك لهجات عربية دارجة, أنما هذه اللغة ولدت مع القرآن وهي خاصة للكتابة والتحدث بها في المناسبات الرسمية وأداء الطقوس الدينية. ونحن الكورد لنا لغة كتابية ابتكرها و صاغها أجدادنا ألا وهي السورانية الدارجة في الجنوب وشرق كوردستان وهي لغة الكتابة أيضاً في جنوب وشرق كوردستان. في الواقع لا أريد أن أتكلم الكثير في هذا المضمار لأن كلامهم قد يفقدني صوابي وأجرح أحداً بكلام قاسي ألام عليه فيما بعد. الشيء الوحيد الذي أثلج صدري في هذا البيان, ما جاء في الفقرة الثانية عشر قائلاً:" مواصلة العمل والتعاون بشكل أوسع مع المؤتمر الوطني الكوردستاني والتنسيق معه ليكون ضمن جدول أعماله تنظيم ندوات ومؤتمرات في مختلف البلدان الأوروبية للتعريف أكثر بالإبادة الجماعية للكورد الفيلية على المستوى الدولي". القائل لهذه الفقرة وجب عليه أن لم يقل كما قال في الفقرات التي أشرنا إليها أعلاه, والتي ساءت إلى الشعب الكوردي الجريح. أخيراً, وجب على المؤتمر الوطني الكوردستاني (K.N.K) الذي جاء اسمه في سياق البيان المذكور كراعي للمؤتمر, مراجعة البيان كلمة بعد أخرى و فقرة بعد فقرة قبل نشره في وسائل الإعلام, كي لا يظهر بهذا الشكل والمحتوى, الذي يمس سمعته كبرلمان على وشلك أن يصبح رسمياً وممثلاً لخمسين مليون كوردي.
11 05 2016
لا تسقني كأس الحياة بذلة ... بل اسقني بالعز كأس الحنظل ماء الحياة بذلة كجهنم ... و جهنم بالعز أطيب منزلي.
(عنتر بن شداد)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,002,187,300
- يا أحرار العالم, ناصروا الشعب الكوردي الجريح, الذي يتعرض للإ ...
- عندما يصبح (المفكر العربي) شرطياً في خدمة الأمير؟
- انتبهوا لا تخطئوا لما تقولوا في صفحات الفيسبوك؟
- شخص حزبي سيرأس في الأيام القادمة حكومة غير حزبية!!
- شفاه على نعال الأمير
- إطلالة على الصحافة الالكترونية والمواقع الإخبارية
- لماذا الفيدرالية المعلنة في غربي كوردستان استثنت الأراضي الك ...
- جنيف.. جنييفان.. جيييفة
- عندما يكون المثقف.. غبياً والسياسي أبلهاً ماذا يُنتظر منهم غ ...
- لقد طفح الكيل.. وبلغ السيل الزبى.. ولم يبق في قوس الصبر منزع
- الطوراني المتأسلم -محمد زاهد گيل- نموذج حي للعنصرية التركية ...
- الشعب الكوردي بحاجة إلى ثورة ثقافية عارمة بدءاً من النخبة وا ...
- عندما يكون المرء حقيراً وسافلاً...؟
- جواب جريء على سؤال جريء؟
- جمهورية كوردستان في ذكراها السبعون
- كيف يفسر ويفهم البعض.. مصطلح الاحتلال؟
- مقارنة بين وضع الجالية الكوردية في إسرائيل ووضع الجالية الكو ...
- ما هي نوع العلاقة.. بين أردوغان والمثليين الأتراك؟!
- متى تتحضر العرب والناطقون بالعربية؟
- ما الفرق بين القنصلية العراقية في طهران والقنصلية العراقية ف ...


المزيد.....




- الأمم المتحدة: صراع اليمن قد يدفع ملايين آخرين لحافة المجاعة ...
- -سلمان للإغاثة- يسير جسر جوي وقوافل برية لمنكوبي عاصفة -لبان ...
- -سلمان للإغاثة-: الحوثي جند 23 ألف طفل يمني وحرم 4.5 مليون م ...
- ألمانيا تستأنف برنامج -لم الشمل- للاجئين المقيمين في اليونان ...
- مسلحو -داعش- يهاجمون معسكرا للاجئين ويأسرون 700
- بالفيديو: الشرطة الإيطالية تخلي مخيما للمهاجرين
- بالفيديو: الشرطة الإيطالية تخلي مخيما للمهاجرين
- الأمم المتحدة تحذر من -مجاعة- في أفغانستان
- الرئيس المصري يصل موسكو... اتفاق إدلب إلى أين؟ ... هل يهدد ت ...
- اعتقال يانغ كاي لي نجمة مواقع التواصل الاجتماعي في الصين بته ...


المزيد.....

- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن
- الحزب الشيوعي الكوردستاني - رعب الاصلاح (جزء اول) / كاميران كريم احمد
- متى وكيف ولماذا يصبح خيار استقلال أقليم كردستان حتميا؟ / خالد يونس خالد
- المشكلة الكردية في الشرق الأوسط / شيرين الضاني
- الأنفال: تجسيد لسيادة الفكر الشمولي والعنف و القسوة // 20 مق ... / جبار قادر
- الطاولة المستديرة الثانية في دمشق حول القضية الكردية في سوري ... / فيصل يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - محمد مندلاوي - مجرد رأي.. على ضوء (المؤتمر) الذي انعقد مؤخراً في بروكسل عن الجرائم التي ارتكبت ضد الكورد (الفيليية)