أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مؤيد عبد الستار - العبادي وماري انطوانيت














المزيد.....

العبادي وماري انطوانيت


مؤيد عبد الستار

الحوار المتمدن-العدد: 5153 - 2016 / 5 / 5 - 23:17
المحور: كتابات ساخرة
    


حدث المشهد المثير في قصر فرساي الفخم ، في شرفة استطعت الوقوف في رواقها بعد جولة في باريس وضواحيها بمناسبة مهرجان اللومانتيه.
تخيلت ما حدث وما رواه الرواة وما قرأناه عن الشغب والثورة التي حدثت في باريس تطالب لويس السادس عشر بالخبز. يوم كنا صغارا لم نكن نعي اهمية الخبز ، وكانت قصة الفاتنة ماري انطوانيت تثير فينا مشاعر المودة والرغبة تجاهها، وهي ترفل بملابسها المزركشة والمطرزة ببدلة من موديلات القرن التاسع عشر ، نقارن بينها وبين النساء اللواتي نعيش بينهن وهن يلتحفن العباءات السوداء فنتحسر على استحالة رؤية باريس في تلك السنين العجاف . ولكن شاء تطور الدنيا ان نتجول في ارجاء قصر فرساي وصالاته العبقة بزهو التاريخ الملكي الفرنسي الباذخ ، ورياشه وطنافسه المنتشرة في غرف القصر وكأن الاسرة الملكية ما زالت تعيش فيه ، فهذه صالة الرقص وتلك غرفة نوم الاميرة وهناك كرسي لويس السادس عشر .
في هذا القصر طرق سمع ماري انطوانيت لاول مرة صراخ الجموع ، وهدير الحناجر المطالبة بالخبز، خرجت الى الشرفة المطلة على الواجهة الامامية لحدائق القصر ، بصعوبة ميزت الهتافات المطالبة بالخبز ، فما قيمة هذا الخبز الذي لا يخطر لها النظر اليه وتمنيه بله تناوله كطعام وهي الاميرة التي لاترى غير امهر الايادي التي تناولها الكعك والكيك الفرنسي الشهي باشكاله الملونة و مذاقاته المنوعة من طعم الفراولة والفستق والكرز والتين والاجاص ، وقد يسر الله لي تذوق بعض انواعه في اشهر مقاهي باريس ومقاصف الشانزليزيه فقارنته بكعك السيد الذي كنا نقضمه مع الشاي في امسيات بغدادية بهيجة ، ولحاجة في نفس يعقوب لم يتفوق كيك باريس عليه، والله على ما اقول شهيد .
حين شاهدت ماري انطوانيت الجموع وهي تهتف مطالبة بالخبز ، مالت على وصيفتها وخاطبت النادل الواقف جوارها والحارس البعيد شيئا ما ومستشارها الذي يستمع اليها ويشرح ما يشكل عليها من عويص السياسة والاحداث ، سألتهم بصوت رقيق يذيب النفس الزكية :
- ما ذا يريدون ؟
لم يكن شعار وطن حر وشعب سعيد قد صيغ يوم ذاك ، فطيب الذكر كارل ماركس لم يظهر في الساحة البريطانية و لا الفرنسية بعد ، ولذلك كان شعار المطالبة بالخبز يختصر الوطن والشعب والغذاء والدواء !
الخبز ... الخبز .. مطلبنا يا اميرة البلاد الباذخة .. نريد الخبز فنحن جياع ..اطفالنا جياع .. نموت جوعا .. الخبز .. الخبز ..
- اعطوهم بدل الخبز كعكا .. فمطبخ القصر مليئ بانواع الكعك الممتازة ... اعطوهم الكعك .. ان لم يكن لديكم خبز
وهكذا ذهب قولها مثلا في ابتعاد القصر عن الشعب في مفارقة ما زالت تذكر للتندر حتى اليوم رغم مرور اكثر من قرن من الزمان على الوقوف في تلك الشرفة التي كان لي حظ الوقوف فيها ولكن دون وجود جمهور من الجياع وانما زوار طاعمون شباع يتجولون في ارجاء القصر بحثا عن خيال الاميرة ماري انطوانيت .
تذكرت هذا الحدث وانا انظر الى جموع العراقيين الجياع الذين اقتحموا الواحة الخضراء في غفلة من الحراس ، فاستطاعوا الوصول الى قاعة مجلس النواب ، كانوا اكثر سلما من جمهور باريس ، حافظوا على سلامة الواحة الخضراء فلم يقلعوا شجرة ولم يقتلوا شيخا ، الا ان بعض الحماس اخذ برؤوس البعض فلم يتمالكوا ايديهم من ان تمتد الى بعض النواب بالضرب الخفيف ، في نية العتاب ، على طريقة الضرب العراقي للحبيب والذي يذهب صديقنا المصري حسنين الى ان ضرب الحبيب زي اكل الزبيب .
والمدهش ان تقفز الى ذهني مقارنة ماري انطوانيت الامورة الرقيقة ، بسيد وزرائنا الذي كان يتجول في ساحة قصر الخضراء ، يدور يمينا وشمالا بين حرسه المدجج بالسلاح ، فرغم شدة وقسوة تعابير وجهه التي لا تقارن بالوجه البشوش السمح لماري انطوانيت ، ولا لحيته البتراء بنعومة ملمس شعرها الكستنائي ، لم يظهر للجمهور كما ظهرت ماري انطوانيت للجمهور الفرنسي وامرت بتقديم الكعك لهم .
ماري انطوانيت كانت شجاعة الى الحد الذي ظهرت فيه الى الجموع ، ولكن رئيس وزرائنا لم يمتلك شجاعتها ، فلم يستطع الظهور امام الجمهور الذي انتخبهم لانهم قوم مسلمون .
لم يقدم رئيس وزرائنا سامحه الله الكعك ولا الماء على الاقل التزاما بالضيافة العربية التي يدعونها ، فالى رب العباد عز وجل نشكو رئاساتنا الثلاث فهو الذي سيتكفل بحرمانهم من الكعك و الماء يوم لا ينفع مال ولا بنون ولا خضراء .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,049,951
- عاصفة الغضب على مجلس النواب
- المقامة البرلمانية... كعك السيد في مجلس النواب
- خارطة طريق رئاسة الجمهورية لحل معضلة البرلمان .. فخ ام مبادر ...
- وثيقة الاصلاح الوطني تسطو على المادة 4 ارهاب
- رئيس برلمان اقليم كردستان في السويد
- شلع قلع ....بلا بنج... بلا دفع
- رئيس الوزراء بطة عرجاء
- حكومة من اين لك هذا... حلم ليلة صيف
- اكتساح المنطقة الخضراء ضرورة قصوى
- فتح اسوار الخضراء ثورة على الفساد
- خلدون جاويد على جسر بودابست
- الزراعة بين عزة الدوري و الشرستاني .. شهاب الدين ازرع من اخي ...
- مجلس النواب يحتال على رئاسة الوزراء
- المنطقة الخضراء اوهى من بيت العنكبوت
- مقامة تكنقراط
- المرجعية تعتكف ... فمن لنا في غياب الامام
- حوار مع الفنان كاظم الداخل على هامش اقامة معرضه الجديد
- حوار اذاعي حول وساطة الجعفري بين السعودية وايران
- اعدام الشيخ النمر .. قطع الاعناق لن يؤدي الى وفاق
- ( دا ) للكاتبة الكردية زهراء حسيني


المزيد.....




- فيلم سكورسيزي The Irishman يفتتح مهرجان القاهرة السينمائي ال ...
- -أنتج أفلاما جنسية للجميع .. وليس للرجال فقط-
- المرشحة لخلافة إلياس العماري.. طردتها الصحافة واحتضنتها الس ...
- الوزيران أمكراز و عبيابة أمام أول امتحان بمجلس المستشارين
- عقب أيام من طعن ابنها... فنانة عربية تتعرض لحادث سير
- عازفة الكمان صاحبة واقعة الهاتف تعاود الهجوم
- سفير تركيا لدى أوزبكستان يؤكد على وجود خطأ في ترجمة تصريحات ...
- بنشعبون: الحكومة حرصت على اتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على ...
- في تصريح جديد… عمار سعداني يتمسك بموقفة إزاء مغربية الصحراء ...
- انتقد القرآن وأوجب الغناء وألف الكتب -الملعونة-.. هل كان ابن ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مؤيد عبد الستار - العبادي وماري انطوانيت