أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - طارق الخولي - الحب والشعور(4)














المزيد.....

الحب والشعور(4)


طارق الخولي

الحوار المتمدن-العدد: 5153 - 2016 / 5 / 5 - 23:17
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


إن الحب هو حصيلة بضع من المراحل، وخلاصة أفكار ومشاعر تكونت في فترة ما، وقبل أحد الشريكين ما بدا من الآخر، وإن كانت تلك الظواهر السطحية للعلاقة. فأي علاقة ينتهي بها الحال إلي راحة خالصة ورضا نابع من النفس، لابد أن يتأتي لكلا الشريكين الخوض في بواطن النفس، وعلم المنازع والرغبات النفسية والجنسية، فإذا كانت تلك المنازع هي ما يتضاد مع منازع الآخر، فذاك هو التراكب الجنسي والتناغم الجسدي. ونجد في الجانب الاكثر من العلاقات تؤول إلي الفشل بسبب طبيعة تلك المنازع والرغبات التي تشذ عن الطبيعة والفطرة السليمة. وهذا التضاد الجنسي وحده القادر علي إجتياز الكثير من الاختلافات الخلقية والفكرية الاخري. وليس من الحكمة القويمة أن نتجاهل الرغبة الجنسية في العلاقة وندعي بأنها بلا قيمة، وأنها غريزة حيوانية يجب أن نتغاضي عنها ونقذفها بعيداً. إن أصل العلاقة بين الذكر والانثي هي العلاقة الجنسية، وإن كانت لا تمثل العلاقة بكاملها فإنها بمثابة الركيزة والعامل المحفز والدافع القوي والمتين لأي علاقة.
والمنازع الجنسية هي نتاج ما خلفته التربية وخلقته البيئة من أفكار وميول ورغبات. ونجد أن هناك الكثير من الرغبات والميول التي تشذ عن الطبيعة الانسانية السليمة ، عند الرجل والمرأة علي حد سواء.
فالسليقة السليمة تقول بأن الرجل يميل الي السيطرة علي المرأة في العلاقة الحميمة، وإن كانت هذه السيادة والاحتواء لا تظهر بشكل واضح. ولا نقصد هنا بالسيطرة سيطرة السيد علي العبد، لا، بل نقصد الاحاطة بإشباع الغريزة الذكورية. والمرأة تحب هذا. تحب هذا الاحتواء، والشعور بالامان. وأن شريكها يمتلكها ويغار عليها، ويكره أن يشاركه فيها رجل آخر.
ولكن ماذا لو شذت تلك الرغبات عن السجية السليمة؟
في واقعنا قصص وحكايا كثيرة توضح مدي بلوغ تلك الميول الجنسية وشذوذها. وآلت أغلب هذه العلاقات إلي فشل ذريع. وحدث قريباً كانوا حديثي الزواج، ولكن الزوج كانت له ميول ورغبات سادية، لديه رغبة دائماً بأن يري شريكه موضع ضعف ودونية، ويحب أن يشعر بنفسه المسيطر والمهيمن علي الاخر، وتفاجأت زوجته من تلك الرغبات الشاذة، وهذه الرغبات تتكون في العقل لإحداث التوازن النفسي بين الناس، ثم يخرج هذا الكبت النفسي علي صورته أثناء العلاقة.. أي أنه يعوض ضعفه النفسي من خلال السيطرة وممارسة السادية علي الشريك. ولكن ماذا يحدث لو كان الشريك لديه منازع معاكسة لمنازع الاخر؟ ماذا كان سيحدث لو أن زوجته كانت تحب وتستهوي تلك الرغبات الشاذة؟ لو كان لديه ميول سادية وكان لديها ميول مازوخية؟ أكانت العلاقة ستستمر؟.
ونجد أنه قد يحدث عكس هذا، فقد يميل الرجل إلي المازوخية، في حين أن شريكته كذلك. أستستمر العلاقة؟
لا يمكن أن تستمر أي علاقة إلا بإشباع الغريزة الجنسية بإختلاف منازعها وميولها ورغباتها.
ولكن؛ هناك ميول جنسية بدرجات متفاوتة. وأن المرأة بطبيعتها لا يصح لها أن تميل نحو السادية، وإن حدث فهناك خلل.
وإن للرجل بطبيعته لا يصح له أن تكون ميوله مازوخية. وإن حدث فهناك خلل.
ولا نقصد هنا أن نلصق الصفات لكل جنس. ولكن الرجل بطبيعته فيه شئ من السادية. وليست السادية المفرطة، والهيمنة الكاذبة التي تشذ عن القوامة والاستقامة وإحترام الاخر وتقدير مشاعره.
والمرأة لديها شئ ضئيل من المازوخية. حيث أن الدائرة تكتمل بهذين النقيضين.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,724,264
- الحب والشعور
- الحب والعاطفة
- عنتر والريح
- دقات منتصف الليل2
- دقات منتصف الليل
- ليلة شتاء
- حقيقة اعظم دول العالم
- الصعلوك 2
- عقليه الشاعر
- الصعلوك
- دوله من ورق...
- بقايا رجل


المزيد.....




- قيس سعيّد رئيسا جديدا لتونس بعد فوزه بأكثر من 75% على منافس ...
- العملية التركية في سوريا: الأكراد يتوصلون لاتفاق مع الجيش ال ...
- كيف تواجه التهاب الحلق لدى طفلك؟
- الانتخابات الرئاسية التونسية... الشعب اختار رئيسه الجديد بعد ...
- الإليزيه: فرنسا تتخذ إجراءات لسلامة قواتها في شمال سوريا
- مصر..قرار بالإفراج عن دفعة جديدة من معتقلي مظاهرات سبتمبر
- بعد الهجوم التركي على سوريا.. أوروبا تسعى لنقل معتقلي داعش إ ...
- الطيران ببدلة مطبوعة
- الإدارة الذاتية الكردية تسمح بدخول قوات النظام إلى مناطقها د ...
- قيس سعيد رئيسا لتونس بـ 75 في المئة من أصوات الناخبين


المزيد.....

- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - طارق الخولي - الحب والشعور(4)