أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد الخميسي - صحافتنا المصرية تاريخ من الحرية














المزيد.....

صحافتنا المصرية تاريخ من الحرية


أحمد الخميسي

الحوار المتمدن-العدد: 5153 - 2016 / 5 / 5 - 21:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في الثالث من مايو من كل عام يحتفل العالم بيوم حرية الصحافة، أما الصحافة المصرية فقد تعرضت نقابتها في القاهرة لاقتحام وهجمة من رجال الأمن غير مسبوقة على مدى سبعين عاما من إنشاء النقابة. وفي هذا المضمار فقد خاضت الصحافة المصرية على امتداد تاريخها معاركها من أجل الحرية بالتصدى لمختلف أنواع التعسف والمطاردة والإغلاق والتكبيل، وعانى كتابها في سبيل ذلك من السجن والتشريد، وصان تاريخ الصحافة المصرية شعار يعقوب صنوع الذي قال عند صدور قانون المطبوعات في 1881: " اكسروا أقلامنا وسدوا أفواهنا فسوف نكسر أنف أظلم حكامنا"! ولم تكتف الصحافة عن التقدم بتاريخها للأمام منذ أن صدر"الجورنال" بأمر من محمد علي باشا عام 1828 لحاجة الوالي إلي تقرير منتظم عن نشاط الدواوين التي أنشأها، ثم تحول " الجورنال " عام 1828 إلي جريدة " الوقائع " التي قامت بالتعريف بأخبار الحكومة وبناء الجسور وترقيات الضباط . وحتى ذلك التاريخ كانت الصحافة مجرد نشرة حكومية تقتدي بما فعلته الحملة الفرنسية حين أصدرت جريدتين لجنودها في القاهرة . وفقط عام 1841 بدأت الصحافة مسيرتها عندما وضع رفاعة الطهطاوي خطة جديدة للوقائع بإضافة أنباء العالم الخارجي ومقطوعات أدبية فقفزت الوقائع إلي مرحلة"الدورالإعلامي".ولم يكن ذلك يعني أن الصحافة قد نضجت لتصبح صحافة" رأي وموقف". وفقط عام 1877 وعلى ألسنة نيران الحرب الروسية التركية عرفت الصحافة عندنا طريقها إلي" الرأي والموقف" لتغدو صحافة رأي عام تحرك الوعي بالقضايا الكبرى. وبعد 65 عاما من نشأتها أخذت الصحافة المصرية في النقد السياسي الصريح وتبني موقف وطني. وأدرك الضمير الصحافى ما قاله فولتير ذات مرة:" وما علي إذا لم يكن لي صولجان؟ أليس لي قلم؟". وبالحرية التي انتزعها الكتاب وصفت إحدى الجرائد اسماعيل باشا بأقذع الألفاظ للمرة الأولى قائلة إنه " أنفق مائة ألف جنيه من دم الفلاح وأنه بمثل هذه التصرفات السيئة يفضي بالبلاد إلي الهاوية" فأمرت الحكومة بإغلاق الجريدة. وتنقب جريدة أخرى هي " مرآة الشرق " لمحررها إبراهيم اللقاني عن أسباب الفساد الذي تفشى في مصر وتكتب صراحة أن السبب هم الحكام الذين"لا يعرفون شرعا، ولا يرضون قانونا، بل تعدوا الحدود وانتهكوا المحارم، وحاربوا العدل، فطغوا وبغوا،ونهبوا وسلبوا، وفتكوا وهتكوا وأفراد الرعية على مرأى منهم حفاة عراة يتضورون جوعا " . وينشر أديب اسحق مقالاته النارية في جريدة مصر التي أنشأها فأغلقتها الحكومة بعد ثلاثة أعداد ويكتب ضد قانون المطبوعات ويندد بالامتيازات الأجنبية، فتغلق الحكومة جرائده وتنفيه إلي باريس. وواصلت جرائد عبد الله النديم"التبكيت والتنكيت" في يونيه 1881، ثم"الطائف" وجريدة " الأستاذ " رفع مشاعل الحرية، وفيها كلها حمل النديم على طغيان الحكام. وظهرت صحف يعقوب صنوع الساخرة فلاحقته السلطة هو الآخر. ومع هزيمة الثورة عطل الاحتلال البريطاني الصحف وقيدها. ومع مقدمات ثورة 1919 تبلور على نحو نهائي الإدراك بأن الصحافة مهنة ذات رسالة ، وبرزت في ذلك السياق صحيفة اللواء التي أسسها الزعيم مصطفي كامل لتفتح النار على الاحتلال. في اليوم العالمي لحرية الصحافة يحق لنا أن ننظر بفخر إلي تاريخ طويل من الكفاح الصحافي الشريف من أجل الحرية، تاريخ محكوم بالصراع بين من يؤرقهم الشوق إلي الحرية ومن يؤرقهم الخوف من الحرية. تحية لصحافتنا ومعاركها.
د. أحمد الخميسي. كاتب مصري





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,626,714
- صياد الأرواح
- عدمية وخراب الأدب الصهيوني
- لحظات لن يغغر فيها الوطن الصمت .. حول جزيرتي صنافير وتيران
- تمثال للأم الشجاعة
- علاء الديب .. شجن الوحدة والاغتراب
- طوب علينا يارب
- حاكموا الوزير أو أفرجوا عن أطفال المسيحيين
- من تنوير العقل إلي تنوير الشعور
- يهدمون بيت أحمد رامي في القاهرة!
- الشاي والناس
- من الذي يتجرأ على تعديل نجيب محفوظ ؟!
- نوبة عباس الطرابيلي
- آليونا - قصة قصيرة
- معرض الكتاب .. تنوير لا يصل لمستحقيه !
- المسيحي الذي قرأ الفاتحة لأجل الوطن !
- التعريب .. خطوتان إلي الأمام
- الدفتر الكبير .. فن الكراهية
- عيد ميلاد شيماء الصباغ
- وثائق التمويل الأجنبي السري لمنظمات مصرية
- من أجل حريةالصحفيين


المزيد.....




- أعمال شغب وهتافات تطالب برحيل الحكومة في بيروت بعد خطاب الحر ...
- نيران وشغب في أعقاب خطاب الحريري بوسط بيروت
- دبلوماسيون بريطانيون يزورون مواطنهم المتهم بالتجسس في روسيا ...
- "جول لابز" تقرر تعليق بيع سجائر إلكترونية بعد تسجي ...
- "جول لابز" تقرر تعليق بيع سجائر إلكترونية بعد تسجي ...
- تواصل الاحتجاجات ببرشلونة وإلغاء رحلات وقطع طرق تؤدي لفرنسا ...
- -سامسونغ- تطلق تحديثا لعلاج ثغرة خطيرة في هواتف -غلاكسي-
- رفع العلم السوري عند نقطة التفتيش الحدودية مع تركيا في عين ا ...
- بعد إلغاء حفلها في المملكة... نيكي ميناج تتغزل في السعوديين ...
- البنتاغون: القوات الأمريكية لن تشارك في إقامة المنطقة الآمنة ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد الخميسي - صحافتنا المصرية تاريخ من الحرية