أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شه مال عادل سليم - سردشت عثمان ... رمز القلم الحر والكلمة الصادقة














المزيد.....

سردشت عثمان ... رمز القلم الحر والكلمة الصادقة


شه مال عادل سليم

الحوار المتمدن-العدد: 5153 - 2016 / 5 / 5 - 20:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قبل أن يغتالوه، كان الصحفي والطالب الجامعي( سردشت عثمان ) على علم بالمصير الذي ينتظره , ( الموت او الموت) .
(سردشت عثمان) ، هو طالب كلية اللغة الانكليزية في المرحلة الرابعة في جامعة صلاح الدين في محافظة أربيل ، اختطف من قبل مجموعة مسلحة في وضوح النهار ، يوم الرابع من ايار (مايو) 2010، من امام كليته في قلب مدينة اربيل، وبعد يومين فقط، عثر على جثته مقتولا في احدى طرقات مدينة الموصل , وعليها اثر الضرب المبرح وهي مصابة بأطلاقات نارية في منطقة الرأس .
روى عدد من شهود العيان، تفاصيل حادث الاختطاف وقالوا : قام اربعة أشخاص مسلحين ومعهم سيارة (مضللة نوافذه بالكامل) باختطاف ( سردشت عثمان ) امام اعيننا وامام انظار العديد من الحراس المتواجدين امام الكلية , دون أن ينجده أحد ؟!
قالوا لـ(سردشت) في مكالمة هاتفية ( مجهولة المصدر ) قبل اغتياله بايام ,( لم يبق لك في الحياة الا القليل) ..!! ولكن( سردشت ) لم يبالي بما قالوا له . وانتظر يوم حتفه بكل صبر وهدوء , وطلب من (جلاديه) ان يمنحونه موتا تراجيديا يليق بحياته التراجيدية, لانه كان يعلم ان موته اسهل من حياته المثقل بالالام والماساة والمتاعب .
ان هم وقلق (سردشت )كان من اجل مستقبل الشباب الكردي في اقليم كردستان , وان غضبه كان من اجل عدم مبالاة واهتمام السلطة بمستقبل الشباب , كشريحة مهمة وقادرة ومؤثرة في المجتمع .....
كان (سردشت) يتنظر موته على يد عصابات الاختطاف والقتل المجاني , وعليه كتب وصيته الاخيرة وقال :
( فمنذ الآن فصاعداً افكر ان الكلمات التي اكتبها هي آخر كلمات حياتي , لهذا ساحاول ان اكون صادقا في اقوالي بقدر صدق سيدنا( المسيح ), وانا سعيد ان لدي دائما ما اقوله وهناك دوما اناس لا يسمعون. ولكننا كلما تهامسنا بدء القلق يساورهم.
الى ان نبقى احياء علينا ان نقول الحق. واينما انتهت حياتي فليضع اصدقائي نقطة السطر، وليبدءوا هم بسطر جديد ) .
(سردشت) ايها القديس الصادق ـ لقد اخطاءوا قتلتك حينما ظنوا بانهم , حينما اغتالوك قد قضوا عليك جسدا وفكرا.....!!
نعم ....لقد قضوا عليك جسدا ..., ولكنهم لن يستطيعوا القضاء على افكارك واحلامك واهدافك ....
.لقدكنت يـا (سردشت) رمزا للقلم الحر والفكر النير , وزرعت نبتة الحرية المثمرة في ارض كوردستان الطيبة , والتي لابد ان تنموا وتتكاثر وياكلون من ثمارهـا الكثيرون من ابناء وبنات كوردستان .
نعم , ايها القديس ....لقد اخطاءوا عندما قالوا إنك ميت..... !!
لا ...لا يا (سردشت ) ...انت الحي وهم الميتون .... !!






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,786,302
- ملاحظات على مشروع النظام الداخلي للحزب الشيوعي العراقي المطر ...
- ندين اعتقال الناشطة (بيريفان الزين ) ونطالب بإطلاق سراحها فو ...
- الامتيازات والحقوق الممنوحة لكبارجحوش البعث البائد وعوائلهم ...
- رسالة مفتوحة الى السيد حميد مجيد موسى
- وفاءً لشهداء حلبجة والأنفال
- توضيح لابد منه
- مستشار (صدام حسين) يعيش حياة مفعمة بالرفاهية والترف فى إقليم ...
- الإتجار بالأعضاء البشرية (الجريمة الصامتة) في اقليم كردستان
- الانسان هو موقف يا استاذ ( رشيد الخيون ) والا فليذهب الى الج ...
- طفلة كردية في الخامسة من العمر تهز عرش الفاسدين
- في إقليم كردستان ... الشرفاء يعتقلون و القتلة خارج السجون .. ...
- خيمة الثقافة والفنون ... بيت لكل العراقيين
- المناضلة الشيوعية والشاعرة والنصيرة الجسورة ( خوشكة فريشتة ) ...
- الذكرى السنوية لأستشهاد المناضل عادل سليم ( 1926 1978 )
- الشيوعي الكردستاني لايشارك غدا في الاجتماع الخماسي بين الاحز ...
- هكذا تحدث ( ابو كاروان )عن جلسة البرلمان الاستثنائية التي عق ...
- بطل ملحمة (سري حسن بك)القائد الانصاري نجم الدين مامو حريري و ...
- ملاحظات سريعة على نتائج أجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيوعي ...
- كريم شارزا ...بدأ شاعراً ثورياًواصبح باحثاً وموسوعياً حافظاً ...
- لا سنية لا شيعية.. مطلبنا وحدة وطنية


المزيد.....




- الساحل الشمالي بمصر يستقطب نجوم العالم.. وفيتالي لـCNN:سأعود ...
- عبر ستار أسود على معروضاته.. متحف بريطاني يسلط الضوء على انق ...
- جولة داخل ورشة صانع سفن يقضي وقته بصناعة قوارب لن تبحر أبداً ...
- الرئيس السوداني المعزول عمر البشير يمثل أمام القضاء لبدء محا ...
- إرجاء حل المجلس العسكري وتشكيل مجلس السيادة في السودان
- شاهد: نصبٌ تذكاري وحفلُ تأبين في وداع أول أنهار آيسلندا الجل ...
- بريطانيا في اليمن؟ محققون أمميون يعثرون على شظايا قنبلة بريط ...
- فن الرمال الساحر يستغرق ساعات ويمسحه الموج في ثوان
- الأمير أندرو -منزعج- من الزج باسمه في قضية جيفري إبستين
- شاهد: نصبٌ تذكاري وحفلُ تأبين في وداع أول أنهار آيسلندا الجل ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شه مال عادل سليم - سردشت عثمان ... رمز القلم الحر والكلمة الصادقة