أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محسن لفته الجنابي - كلاكيت رجوع الكهل الى صباه














المزيد.....

كلاكيت رجوع الكهل الى صباه


محسن لفته الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 5153 - 2016 / 5 / 5 - 20:02
المحور: كتابات ساخرة
    


كنا أربعة حين دعانا صديقنا (السيّد) الى نهار أحمر (على وزن ليلة حمراء) , كان يطلب الدولة مبلغاً كبيراً من المال عبارة عن رواتب لأشهر عديدة لم يستلمها لأنه كان يخدم بحسب مصطلح الجيش في غير وحدة , فوعدنا بأنه سيأخذنا لمكان (مشبوه) حين يقبضها ولا نعرف هل أراد أن يبذّر المال لأنه (مشبوه أيضاً) أم أنه أراد الأحتفال على طريقته الخاصة لينتقم منّا , الفكرة غريبة حسبناها مغامرة فأستهوتنا ولم نرفضها , حصل ذلك في الثمانينات لمّا كانت تلك الأماكن معروفة ومحصورة ومحددة قبل أن تتهدم وتتسرب اليوم بين الأحياء السكنية والأزقّة , المهم أننا ألتقينا في ذلك اليوم المشبوه على نفس الموعد , يدفعنا حب الأستطلاع لأن نرى ذلك العالم السافل السفلي , وحين وصلنا وجدنا حي سكني عادي وبيوت متراصة شيء واحد يميزها , وهو أن أبوابها مفتوحة مشرعة , سمعنا أصوات تأتي من داخلها (تفضلوا وبراحتكم !) , كنّا خائفين ومستغربين من عالم لم نره في أعمارنا , دفعني أحد رفاقي الى واجهة باب مفتوح , فخرجت منه أمرأة شابة بملابس فاضحة وطلبت أن أدخل , داهمني حينها شعور مرعب فتراجعت وألتفت الى رفاقي وقلت لهم أدخلوا أنتم , لا أعرف حينها ما أصابني , أردت أن أتقيأ بسبب المشهد المقزز , كأني رأيت جرثومة وليس أمرأة مثيرة , جعلتني أتجمد خلف رفاقي كالمذنب المصاب بالرعب , ومع شعور الغثيان لم أكن أسمع سوى ضحكات تلك العاهرة وهي تشتمني بأقذر شتائم الدنيا , والشتائم شملت أحد الأصدقاء والذي يبدو أنه أصيب بمتلازمة التقزز مثلي , قالت عنا أننا بدون شرف وأننا لسنا رجال وأننا كذا وكذا بل تمادت أكثر حين أتهمتني وصاحبي بأننا جواسيس أو صحفيين نعمل لجهة مغرضة ! , سيل من الشتائم أستمر لفترة وكل ذلك لأننا لم نسايرها حفاظاً على أنفسنا من التلوّث, لن أنسى ذلك أبداً و للأسف لا أستطيع ذكر (أسماء أصحابي) الثلاثة جميعهم فهم اليوم في أماكن حسّاسه وسينتقمون مني إن تجرأت على أفشائها , وبعد سنين طويلة من تلك الحكاية المخجلة أزدادت هذه الأيام معدلات تذكري لها , فكلما رأيت (جرثومة كبيرة) تشتم الناس الشرفاء أتذكر تلك الحكاية المقرفة , وما أكثر الجراثيم اليوم التي تسربت في كل أركان الحياة فلا يجدي معها التواري ولا الأختباء ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,384,408
- أصل الليالي البيض
- الظهور الأخير للرجل المبتسم
- ومضة من عذاب الظرفاء
- تكنو مولاي
- رؤية فيها مفاجأة للمطرب (ليونيل رتشي) عن العراق والمنطقة
- المشهد من راس الشارع العراقي
- نوروز وبداوة تفكيرنا
- سوالف متخلص من حي النصر
- ومضة إنصاف في عيد الدنيا
- الفساد بين الثغرات الصغيرة والثقوب السوداء الخطيرة
- هل أتاكم حديث : قتل العراق أقتصادياً !
- يوميات فيسبوكي عراقي
- إصلاحات الحكومة وحكاية فدعان وسرحان
- مدرسة (الأرستقراطيين العراقيين الحديثة) !
- سوالف موظفين ... بطرانين
- لاتمدح الزلم تحتاج مذمتها
- شواذي الميديا
- رؤية أجتماعية للزيارة الأربعينية
- مهران زرباطية تعادل
- وياهم وياهم عليهم عليهم


المزيد.....




- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- بعد وفاته بساعات... والد الفنان أحمد مكي يظهر لأول مرة
- استثمارها ماديا أو فكريا.. هكذا تحدث الفائزون بجائزة كتارا ل ...
- ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة ...
- أحمل القدس كما ساعة يدي.. وفاة شاعر -الأمهات والقدس- التركي ...
- شاهد.. زفاف نجل هاني شاكر يجمع نجوم مصر
- الفنانة قمر خلف القضبان
- Hأنين الذاكرة المجروحة


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محسن لفته الجنابي - كلاكيت رجوع الكهل الى صباه