أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وليد المشيرعي - عدالة مؤجلة














المزيد.....

عدالة مؤجلة


وليد المشيرعي

الحوار المتمدن-العدد: 5153 - 2016 / 5 / 5 - 15:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عاش اليمنيون كثيراً من الحروب اما اهلية او قبلية وباتوا يشهدون بالقول "بعد الحرايب عافية" ،
هذه الحرب التي نعيشها اليوم قياسية من حيث استخدام الاجنبي في قتل اليمني لاخيه اليمني واستطال الامر الى تدمير البنية التحتية لأفقر بلد في العالم ،
ليس بعد هذه الحرب اي عافية طالما ان قادة اطرافها سيتنازلون عن حق وطنهم في استعادة ماتم بناؤه خلال خمسين عاماً ،،
الجميع يدركون ان الحرب ستنتهي وفق التقاليد اليمنية "صلح قبلي" وبوسة راس وهَجَرْ ومحدعش وربما هذه المرة تسعطعش !
اصحاب المواقف الرمادية واولئك الذين التزموا الصمت الزؤام طيلة عام ونيف من الحرب التي دمرت بلادهم سيظهرون رويداً رويدا ،، ويقول قائلهم كنت اعرف ان هذا سيحدث ،،وان لامنتصر في الحرب بين الاخوة ولامناص من التصالح ،
مسكينة تلك المرأة التي قذفت بفلذة كبدها الى سفح صخري يلقى فيه حتفه ،،لم تكن تدرك ماادركه الصامتون ،،
مسكين ذلك الذي تمزق جسده في الخندق واختلطت دماؤه بدموعه وذكرى احباء ينتظرون قدومه منتصراً ،،
مسكين كل قلم وصاحب انشودة اثار الحماسة في الجنود لقتل بعضهم البعض ،
مسكين ذلك الطفل الذي فقد اسرته في حادثة صاروخ عابرة ولم يجد عيناه ليبكيهما ،
مسكين ذلك التقدمي الذي وجد نفسه مخيراً بين شهادتي زور لتخلف أوتخلف مضاد لكي يملأ أمعاءه الخاوية ،
مسكين ذلك الذي قرأ القرآن ليالٍ عشر وعشرين وثلاثمائة متضرعاً داعياً بالنصر لأخيه ضد أخيه ،
مسكين أنا أكتب هذه الحروف في حضرة من أشعلوا نار الحرب واليوم هم على مائدة واحدة يتقاسمون ماخلفته من رماد .
للأشرار شيطانٌ كريم يبثهم سحر الخلاص من ماأجرمت أيديهم في حق المساكين ،وللمساكين ربٌ عدالته مؤجلة ،
مسكين أنت ياوطني ليس لك من غريم ٍ الا ابناؤك المساكين .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,951,016
- حضارة القرود
- بيت أمي... قصة قصيرة
- قصور مازالت خياماً
- اليمن الذي في خاطري
- وحدهم الجنود يبكون
- منديل سلمان
- هل اخترق المال السعودي استوديوهات هوليوود؟ فيلم ( سقوط لندن ...
- ليَ قلبٌ
- بعر الاخوان وغزوة بيرباشه
- جنات اعدت للسفاحين
- النبي قبل الهدية
- عن 11فبراير بصراحة
- تعز .. بعر الاخوان ومظلة بن علوان
- مدفوعات صغيرة
- مخالب الشريعة
- -آل سعود- و-آل محمد-


المزيد.....




- -هيئة الانتخابات- في تونس تعلن فوز قيس سعيد بالرئاسة رسميًا ...
- بريكسيت: ما هي أبرز مضامين الاتفاق الجديد بين بريطانيا والات ...
- رياضي محترف يتحدث عن سر تحقيق اللياقة البدنية
- -قسد- تطالب بممر إنساني في رأس العين
- الأسد يتعهد بمواجهة الهجوم التركي "بكل الوسائل المشروعة ...
- قائد قوات سوريا الديمقراطية: "روسيا هي الضامن الوحيد لل ...
- الأسد يتعهد بمواجهة الهجوم التركي "بكل الوسائل المشروعة ...
- وصول سفينة تحمل مشتقات نفطية إلى ميناء الحديدة وثلاث أخرى في ...
- 56 مزرعة محلية تشارك في معرض التمور المحلية الثاني بالدوحة
- احتفالا بالرئيس الجديد.. التونسيون يتطوعون لتنظيف شوارعهم


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وليد المشيرعي - عدالة مؤجلة