أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - التيار اليساري الوطني العراقي - تهديدات حيتان الفساد علامة على قرب نهايتهم إلى مزبلة التأريخ














المزيد.....

تهديدات حيتان الفساد علامة على قرب نهايتهم إلى مزبلة التأريخ


التيار اليساري الوطني العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 5153 - 2016 / 5 / 5 - 13:27
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


تهديدات حيتان الفساد علامة على قرب نهايتهم إلى مزبلة التأريخ
كلمة بالقلم الاحمر - صباح الموسوي : تهديدات حيتان الفساد علامة على قرب نهايتهم إلى مزبلة التأريخ

أطلق حيتان الفساد من امثال نوري المالكي وعمار عبد العزيز محسن وسليم الجبوري ومسعود البارزاني التهديدات الفارغة ضد المنتفضين، المعبرة عن سياسة الهروب إلى إمام في مواجهة المصير المحتوم.

وانطلقت أبواق صغارهم من امثال جلال الدين الصغير ومن لف لفه، لتزعق زعيقا يثير سخرية الجماهير واحتقارها لهم .

تذكرنا هذه التهديدات والزعيق بمشاهد سابقة عشية سقوط الطغاة والعملاء من نوري السعيد مرورا بالمقبور صدام حسين وأخيرا وليس آخرا. .حسني مبارك وزين العابدين والقذافي ومرسي.

نعم، إننا أمام مشهد مشابه يشير إلى قرب نهاية نظام المحاصصة الطائفية الاثنية الفاسد التابع.

ان كفاحنا على مدى 13 عاما الماضية قد أثمر تيارا مجتمعيا رافضا للنظام الفاسد. .ولكن آليات العمل المشترك لم ترتق بعد إلى مستوى المهام الطبقية والوطنية الجسام. ..والصراع المصيري الدائر راهنا في بلادنا ، سيعجل من عملية الفرز لصالح القوى المدنية الوطنية واليسارية من جهة وسيسهم في بلورة هذا التيار المجتمعي في إطار سياسي منظم رغم قلة حجمه في منظور المقارنة العددية مع جماهير التيارات الإسلامية الطائفية.

ولكنه سيشكل رقما صعبا في الصراع ، خصوصا إذا ما تمكنا لاحقا من استقطاب الطبقة المتوسطة في المجتمع على ضعفها الراهن لكنها تبقى طبقة مؤثرة في سير المعركة.وحتمية التحاق الجماهير الكادحة المغرر بها بالشعارات الطائفية.

ان محصلة الحوار الجاري بين القوى والشخصيات المدنية الوطنية، تعبر عن وعي سياسي عال بما يجري على الأرض من تطورات متسارعة. .ومرد ذلك يعود إلى أن المتحاورين هم من المناضلين على أرض المعركة ولديهم تجربة عملية في الحراك الشعبي على مدى السنوات الماضية.

وخلاصة الحوارات تتمثل بالتالي :

اولا : ان العملية السياسية الفاسدة قد ماتت

ثانيا : ان ما جرى في 30 نيسان من إقتحام الجماهير للمنطقة الخضراء، وما يجري منذ دخول التيار الصدري على خط الإنتفاضة الشعبية هو صراع بين أطراف الطبقة الطفيلية الفاسدة الحاكمة، من جهة، وصراع بين أغلبية الشعب المضطهدة والطبقة الطفيلية الفاسدة الحاكمة بامرة وحماية اسيادها الامريكان من الجهة الاخرى.

ثالثا : أثبتت المعركة في 25 شباط 2011 والمعركة الراهنة بان الخط الانتهازي في التيار المدني يلعب دور المطية للنظام الفاسد، وجهد نفسه للحفاظ على هذا النظام برفع شعار الإصلاح لأنه وببساطة جزء اصيل منه. ...مما يتطلب بلورة جبهة مدنية وطنية ببرنامج وطني تحرري وآلية عمل مستقلة تماما عن التيار الانتهازي وكذلك عن التيار الصدري الذي يقوم بالدور التنفيسي لأزمات النظام.

رابعا : ان مطلب تشكيل حكومة الإنقاذ الوطني والإعلان الدستوري هو الخيار الذي ينبغي أن نعمل عليه وطنيا واقليميا ودوليا .

ولإنجاز هذه المهام لابد من جسم للتيار المدني الوطني و برنامجه وآلية عمله وقيادته. والتحرر من حالة الضياع في الساحات .
وتكون لنا ساحاتنا وتوقيتاتنا وفعاليتنا بهوية مدنية وطنية تستقطب الجماهير.

خصوصا وان المعركة معقدة تجعل الهويات متداخلة. ..وعدم إنطلاق الخيار المدني الوطني ببرنامج التغيير الجذري. .يجعل المواطن في حالة ضياع وغير قادر على إتخاذ الموقف الصحيح من الأحداث.

وبهذه المناسبة نشجب حملات الاعتقالات والمحاكمات المفبركة والاعتداءات والتهديدات التي تشنها مافيات ومليشيات النظام الفاسد. .ونحذر من يقوم بتنفيذها مباشرة بأنه سوف لن يفلت من العقاب. .

5/5/2016





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,763,138
- في الأول من آيار عيد العمال العالمي. ..وحاضر العراق في أسوء ...
- اقتحام المنطقة الخضراء أنهى العملية السياسية الفاسدة
- بعد سقوط المشروع الاصلاحي الوهمي على يد الكلب الامريكي وقمجي ...
- فاسدون يرتدون جلباب الإصلاح أو الشرعية
-  الخيط الرفيع بين ضحالة الوعي والارتزاق - المدني - .....إسمه ...
- في ذكرى حرب بوش على العراق وإسقاط العميل الطاغية صدام والاتي ...
- اجتماع حرامية بغداد ينتدب لجنة لصوص للتفاوض مع المنتفضين الم ...
- العصيان بين - حكومة التكنوقراط - الترقيعية التنفيسية و - حكو ...
- النصر المحتم للجماهير في ساحات الانتفاضة الشعبية من البصرة إ ...
- سليم الجبوري يبشر الشعب العراقي بحضور رئيس البنك الدولي إلى ...
- لا لمناورة -حكومة التكنوقراط - نعم لحكومة الإنقاذ الوطني بإع ...
- يوم المرأة العالمي : المرآة العراقية، مذبوحة مغتصبة، مسبية، ...
- انتفاضة طلبة العراق عامل حاسم في معركة الشعب ضد النظام الفاس ...
- الشيوعي المعلب أمريكيا واسلامويا -اسئلة غير بريئة
- ما سر انتقال تجار الطائفية الى تبني شعار الدول المدنية ؟
- إصلاحات حيتان الفساد من نستلة الصغير إلى هلوسة عمار الحكيم
- نفاية نفايات 9 نيسان 2003 تدور نتانتها بديلا
- مبادرة السيد مقتدى الصدر ولدت ميتة
- الحل اليساري
- كلمة بالقلم الأحمر – صباح الموسوي : الإصلاحيون المندحرون بين ...


المزيد.....




- حراك -الأساتذة المستعان بهم لتعليم النازحين السويين في لبنان ...
- المنبر التقدمي في البحرين يدين العدوان التركي على الأراضي ا ...
- العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي
- العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي في الاكشاك
- «الديمقراطية» تدين اعتقال المناضل والناشط الحقوق بدران جابر ...
- -الأستاذ- سلفي أم يساري؟ حقائق عن رئيس تونس الجديد
- إسراء عبد الفتاح تضرب عن الطعام احتجاجًا على خطفها وتعذيبها. ...
- العراق بحاجة إلى (رباعي) عراقي
- شباب الشيوعي وطلابه اعتصموا أمام جمعية المصارف في بيروت للمط ...
- اعتصام في مرج بسري رفضا لمشروع السد المائي


المزيد.....

- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - التيار اليساري الوطني العراقي - تهديدات حيتان الفساد علامة على قرب نهايتهم إلى مزبلة التأريخ