أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر كامل - جوع المتخمين














المزيد.....

جوع المتخمين


حيدر كامل

الحوار المتمدن-العدد: 5152 - 2016 / 5 / 4 - 12:36
المحور: الادب والفن
    


سيسامحُكم ..
أباءُ الأطفالِ اليَتمَهْ.
وأراملُهم ..
ونساءٌ بثيابٍ سودٍ ..
عِشنَ العمر بجوفِ الظلمهْ.
سيسامحُكمْ ..
كلُّ الشهداءِ الماضين ..
والشهداءِ المنتظرين ..
موعدَهم لدخولِ العَتمهْ.
سنسامحُكم ..
رغم الجوعِ ..
ورغم الغدرِ ..
ورغم النكبةِ رغم الأزمَهْ.
سنسامحُكمْ ..
ونقبلكمْ ..
بل نذكركـم في كلِّ صلاةٍ بالرحمَهْ.
سنسامحُكم نحن جميعاً ..
لو حددتم ..
سقفاً أو وقتاً للتخمَهْ.

لعن اللهُ كلابَ الجوعِ وتلك اللُّمَهْ.
ووضيعاً أمسى وطنياً ..
وحضيضاً ..
أصبح في القمَهْ.
لعن اللهُ الراياتِ المرفوعةِ زوراً ..
بالإيـمانِ لتلك الطُغمَهْ.

كلُّ الأشياءِ لها حدٌّ ..
حتى المرحاضُ له تخمَهْ.
والقاتلُ قد يحملُ قلباً ..
أو يملكُ بعضاً من رحمَهْ.
والجائعُ يسرقُ من جوعٍ ..
أو من سغبٍ ..
ويحاولُ أنْ يخفي البصمَهْ.
والعاهرُ إنْ باعت لحماً ..
فالعذرُ لكي تُطعِمَ لَحمَهْ.
والجاهلُ لو شذَّ زماناً ..
عادَ إلى وعيه بالصدمَهْ.
والفاعلُ لو غاب ضميراً ..
جُنَّ لكي يُرفعَ بالضمَّهْ.
إلا أنتم ..
لا ريحٌ منكم .. لا نسمَهْ.
لا شرفٌ فيكم ..
لا صرفٌ ..
لا فعلٌ منكم .. لا همَّهْ.
والعِلةُ فيكم كالحُمَهْ.
لعن اللهُ ..
المحترفين بنهبِ الأُمَّهْ.
لعن اللهُ المهووسين ..
المجبولين ..
المنهمكين ..
المجتمعين كدودِ الرِمَّهْ.
لعن اللهُ التاريخَ الفارغَ من رأسِه ..
والداخلَ في بيتِ الحكمَهْ.
ومكبَّ نفاياتِ النقمَهْ.
لعن اللهُ الوترَ المقطوعَ بلا نغمٍ ..
والناكرَ أصلَه في الزحمَهْ.
والفارضَ رأيه قرآناً ..
والنافـخَ بطنَه كالفقمَهْ.
والغائبَ عن كلِّ قتالٍ ..
والحاضرَ في يومِ القسمَهْ.
لعن اللهُ ..
بطونَ حرامٍ ..
ما شبعت وتُعاني التخمَهْ.

حيدر كامل





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,391,163,946
- المستنقع
- (علي بابا) يرثُ الدجَّال
- المكرود في الوطن الفرهود
- مملكة الخراب
- هنا كلُّ شيءٍ هباء
- هل هذا حظكِ بغداد
- حكاية قطار
- صلاة الحاضر للعراق الغائب
- ((دكيت بابك يا وطن))
- نموتُ ويحيا الوثن
- كأنَّ البحر يعتذرُ
- سلامٌ على برلمان السنافر
- لا لن نغفر ... رسالة اخرى الى البرلمان العراقي
- هذه الأحزابُ ليست أنبياء
- ادخلوها بحزامٍ ناسفين
- الإستحمار
- واجهتان لتلةٍ واحدة
- هنا المذبحُ الوطنيُّ ((سبايكر))
- ((شخابيط)) على جدار الوطن
- سيعيدون انتخابي


المزيد.....




- مجلس الحكومة يصادق على مشروع تعديل مدونة المحاكم المالية
- الخلفي: الحكومة حريصة على إيجاد حل لملف طلبة كليات الطب والص ...
- البام .. قرارات مزلزلة ومتابعات قضائية في الطريق
- فنان باكستاني يناهض العنصرية والصور النمطية عن المهاجرين
- بوريطة يستقبل وزيرا تشاديا حاملا رسالة إلى جلالة الملك
- غرافيتي الغضب... فنانات سودانيات يروين الثورة بلوحاتهن
- آبل تقرر الدخول في سباق الأوسكار العام القادم
- الحكومة المغربية تعبر عن رفضها -الشديد- لمحاولات الانتقاص من ...
- الحكومة المغربية تعبر عن رفضها -الشديد- لمحاولات الانتقاص من ...
- سعاد حسني: لمحة عن السندريلا في ذكرى وفاتها


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر كامل - جوع المتخمين