أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم ألصفار - موضوعتان وافتراض واحد














المزيد.....

موضوعتان وافتراض واحد


جاسم ألصفار

الحوار المتمدن-العدد: 5149 - 2016 / 5 / 1 - 23:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



موضوعتان لم تأخذا منا القدر الكافي من الدراسة والتأمل، الأولى هي موضوعة حكومة التكنوقراط، والأخرى هي البالونات والمفرقعات "الثورية" التي جرى اطلاقها في الفترة الأخيرة من عمر الاحتجاج الجماهيري.
لا شك في ان حكومة قائمة على نظام المحاصصة الطائفية والاثنية والسياسية هي حكومة مأزومة بطبيعتها، وأزمتها مرتبطة بكونها نتاج توازنات اجتماعية وسياسية خاضعة للتغيير وتفرض بالتالي تغييرات في الحصص أحيانا وفي التمكن من صناعة القرار السياسي للدولة أحيانا أخرى. وحتى وان بالغت بعض أطراف العملية السياسية في فرض شروطها للتغيير، الا ان مصالحها تفرض عليها الحفاظ على شعرة معاوية في لعبة المساومات من اجل الوصول الى مرحلة استقرار نسبي قد يطول امدها وقد يقصر، والتجربة اللبنانية غنية في دروسها.
لذا فانا لست مقتنعا تماما في ان نظام المحاصصة القائم في العراق قد وصل الى طريق مسدود جعله يتفسخ من داخله. وأرجح على ذلك أنه قد أصبح بوضعه الحالي غير مرغوبا في الحسابات الجيوسياسية الامريكية. فبدون التدخل الأمريكي من خلال اصدقائها في العملية السياسية ما أصبح لشعار "حكومة التكنوقراط" ذلك البريق ولم تكن له تلك الشعبية حتى في أوساط أطراف فاعلة ومستفيدة من نظام المحاصصة بنسخته العراقية.
لقد تغيرت وجهة نظام المحاصصة في العراق واختلفت التوازنات السياسية الاجتماعية فيه، واصبح من صفحات الماضي المطوية، ذلك التعويل الأمريكي على توازنات سابقة تجعل العراق محايدا وخارج دائرة التأثير الإيراني في سياسته، حسب الرؤيا الامريكية، فرحل عمر أبو ريشة، الذي كان موضع اهتمام خاص من قبل الرئيس الأمريكي السابق بوش الثاني، وأفل برحيله نجم "الصحوات"، وغادر الرعيل الأول للقيادات السنية العراق وأصبحت نسيا منسيا، ووقع الرعيل الشاب من قيادات المنطقة الغربية في اتون التطرف والمغامرة بمصير مناطقهم لتصبح سهلة للجهوز عليها من قبل داعش.
أمريكا التي أرادت للعراق نظاما مسلوب الإرادة السياسية ومشلول القدرة، حصلت مع تطور الاحداث على نظام تهيمن على قراره السياسي قوى خاضعة لتأثير النظام الإيراني ولا تضمر الود للسياسة الامريكية، لذا فليس امام أمريكا التي تهتم كثيرا بمشاريع توسيع هيمنتها الجيوسياسية في المنطقة الا إيجاد بديل لهذا النظام الذي فقد شعبيته وأصبح نقمة على صانعيه.
وليس هنالك من بديل امام أمريكا، غير كسر أسس نظام المحاصصة القائم وتسليم الحكومة لإدارة تكنوقراطية من خارج الكيانات تكون اللبنة الأولى في بناء جديد مدعوم من أصدقاء الولايات المتحدة الامريكية في قيادة الدولة والجيش العراقي وقواه الأمنية، وحتى من رموز الكيانات والأحزاب الطائفية السنية والشيعية التي تدين بالولاء لأمريكا.
هذا باختصار بالنسبة للموضوعة الأولى التي هي افتراض شخصي قائم على متابعات للسياسة الامريكية في المنطقة. مع ملاحظة أنى لا اتهم أحدا بعينه بعلاقة مباشرة بهذا المخطط، فأمريكا لا تعمل دائما بالمباشر، أي بالتحريك المباشر لأصدقائها أو عملائها، كما أنى لا أدين بتاتا مشروع حكومة التكنوقراط باتهامه على انه مشروعا امريكيا، فهو مشروعا وطنيا ومدنيا بالدرجة الأولى حتى وان تلاقت مصالح القوى الوطنية والديمقراطية المؤيدة له مع الإرادة الأمريكية.
أما بالنسبة لموضوع البالونات السياسية والمفرقعات الثورية التي بدأت بالتظاهرات المليونية لأنصار التيار الصدري مرورا بالاعتصام عند بوابة المنطقة الخضراء، ثم اعتصام البرلمانيين، وانتهاءً باقتحام المنطقة الخضراء من قبل بضع عشرات من أنصار التيار الصدري، حسب وكالات الانباء التي عادت وصححت خبرها معلنة انهم كانوا بضع مئات.
الأرقام هنا مهمة لان حصول اقتحام للمنطقة الخضراء من اعداد غفيرة تصل الى الالاف تجعل السيطرة على ممارساتهم مستحيلة ويخرج العملية برمتها من دائرة السيطرة. علما بان كل تلك الفعاليات كانت قد نظمت بعناية وبالاتفاق مع القائد العام للقوات المسلحة السيد حيدر العبادي. فهي، بحسب حجم الفعالية، كانت تارة محمية من قبل القوات الأمنية وحدها وتارة أخرى بالتعاون بين القوات الأمنية وسرايا السلام.
والسؤال الكبير يبقى، ما الحكمة من تنظيم فعاليات جماهيرية كبرى مثل تلك، لينتهي الامر بقرار علوي بانسحاب مفاجئ حتى لكبار منظميها؟ إذا كان القرار محليا فانا اتريث هنا بالإجابة على هذا السؤال، مع ان لدي افتراضات معينة، تجعلها في خانة المناورات المتواضعة الأهداف.
أما إذا كان القرار دوليا، فليست أمريكا من تلك الدول التي تحرض على فعاليات مثل تلك، الا من اجل الوصول الى هدف كبير. لذا افترض اننا مقبلون على تغيير تاريخي هام سيؤسس في حال نجاحه لمشروع سياسي لإدارة البلاد بعيدا عن نظام المحاصصة الطائفية والاثنية البغيض.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,299,180
- الوعي والثورة
- الوعي والثورة (الجزء الثاني)
- دواعي الانسحاب الروسي الجزئي من سوريا
- دروس ثورة منتصرة
- افكار حوارية في الثورة والتحالفات السياسية
- الخاسرون في حرب النفط
- افكار في موضوع المصالح الوطنية
- حكم الخرافة والبديل المغامر
- قراءة لنتائج زيارة الرئيس الفرنسي الى موسكو
- خيارات الرد الروسي
- ملاحظات في السياسة الاعلامية للمثقفين الوطنيين
- فرضيات تحتاج للتحقق بشأن كارثة الطائرة الروسية
- ملاحظات على هامش ندوة -الثقافة الجديدة- بشأن دور المثقف في ا ...
- قراءة لزيارة الرئيس السوري الى روسيا
- ملابسات توقيت قرار التدخل العسكري الروسي في سوريا
- الخيارات الروسية في الحرب السورية
- قراءة في اخبار العمليات العسكرية الروسية في سوريا
- اليسار العراقي، الانغلاق في الماضي ام الانفتاح على الحاضر
- مشاريع الاصلاح وافاقه
- نحو رؤيا واقعية للتغيير


المزيد.....




- الداخلية الأفغانية: ارتفاع حصيلة ضحايا الهجوم الانتحاري في ح ...
- تفجير ضخم يستهدف حفل زفاف في كابل
- مقتل 63 شخصا وإصابة 100 آخرين جراء تفجير استهدف عرسا غرب كاب ...
- الأسلحة الروسية فرط الصوتية أقلقت أمريكا
- خطوات نحو سباق التسلح: ما الذي سيجري للترسانة النووية الروسي ...
- السعودية تنصح رعاياها بتجنب منطقتين من اسطنبول
- الداخلية الأفغانية: ارتفاع حصيلة ضحايا الهجوم الانتحاري في ح ...
- أميركية اعتقدت إصابتها بحصى الكلى تكتشف حملها في 3 توائم
- تفجير -انتحاري- بحفل زفاف في كابول يسفر عن سقوط قتلى وجرحى
- بريطانيا تواجه نقصا في الوقود والغذاء والدواء إذا خرجت دون ا ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم ألصفار - موضوعتان وافتراض واحد