أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامان نوح - احلام واوهام في كردستان مع عودة الغائب نوشيروان














المزيد.....

احلام واوهام في كردستان مع عودة الغائب نوشيروان


سامان نوح

الحوار المتمدن-العدد: 5148 - 2016 / 4 / 29 - 23:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نوشيروان مصطفى، رئيس حركة التغيير، والرجل الثاني الأكثر تأثيرا في اقليم كردستان، بعد رئيس الحزب الديمقراطي مسعود بارزاني، وفي ظل غياب رئيس الاتحاد الوطني جلال طالباني... عاد الى السليمانية بعد ثمانية أشهر من الغياب "المحير والمربك والمثير" في بريطانيا.
نوشيروان، الذي ينتظره منذ اشهر اعضاء ومؤيدو حركة التغيير، كما مئات آلاف آخرين من المهمومين بالكوراث السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي ابتدعتها الطبقة الحزبية الثورية الحاكمة بكردستان، قال لمستقبليه الذين تقاطروا على مقر الحركة في السليمانية: ستكون لدينا كلمة وموقف حول الاوضاع المتأزمة في كردستان، لكننا سنجري استشارات عميقة ولن نستعجل، لكي لا نتخذ قرارات خاطئة.
ليس مواطنو الاقليم النائم على بحر من الأزمات الكارثية، كانوا في انتظار عودة نوشيروان، بل معظم الأحزاب الحاكمة والمحكومة المتشبثبة بمواقفها ومصالحها الحزبية، والتي تواصل الغوص في الفساد والافساد وتمارس حوار الطرشان، بلا قلق من غضب او زعل الشعب، ولا خجل ولا وجل من تضحياته الجسام على جبهات النار المفتوحة.

ملخص تذكيري بالاقليم النموذج:
- الاقليم بلا برلمان منذ ستة أشهر!
- الاقليم بلا رئاسة شرعية معترف بها من جميع الفرقاء!!
- الاقليم بلا حكومة فعلية.. هناك فعليا اشباه حكومتين (حكومة حزبية في السليمانية وحلبجة وكرميان).. (وحكومة حزبية في اربيل ودهوك)!!!
- الأقليم بلا جيش موحد.... هناك اكثر من جيش حزبي.. جيش تابع للديمقراطي ينتشر بين دهوك واربيل وجزئيا كركوك، وجيش تابع للاتحاد يتوزع بين السليمانية واربيل وجزئيا كركوك، وجيش تابع للعمال الكردستاني يتوزع بين قنديل وسنجار ومخمور.. وهناك وحدات مسلحة جديدة تتشكل في هورمان!!!!
- الاقليم بلا جهاز امني موحد .. فهناك جهازان حزبيان متنافسان واحيانا متصارعان!!!!!
- الاقليم بلا جهاز قضائي حقيقي، فهناك مئات المطلوبين (غير المعتقلين) بينهم متهمون بالتورط بعمليات الأنفال التي نفذت من قبل البعث في نهاية ثمانينان القرن الماضي.
- الاقليم اداريا وقانونيا، يكاد يحكم بقوانين مختلفة بين اربيل والسليمانية، وسط مطالب بلامركزية ادارية كاملة!!!!!!
- الاقليم ثقافيا، منقسم الى مقاطعات انفصالية، فهناك عالم ثقافي في دهوك وثان في اربيل وثالث في السليمانية، وفي العوالم الثلاثة "مثقفون" وخطاب ثقافي، وصحف وفضائيات مناطقية، بأركان او أبعاد حزبية اجتماعية بنيوية مختلفة لا يكاد يجمعها جامع غير الشعارات القومية ... كما ان هناك لهجتان بغياب لغة موحدة ومؤسسات جامعة... مع انعدام أية استراتيجية ثقافية اعلامية حكومية، وعدم وجود اية صحيفة او فضائية حكومية جامعة!!!!!!!
- الاقليم يعيش كارثة تعليمية، مع تراجع التعليم الابتدائي (الدوام الثلاثي خلال سنوات سيصبح رباعي او خماسي، بحسب مسؤولين) .. خريجو الجامعات أشباه أميين ثقافيا.. أساتذة الجامعات لا يقرأون حتى في مجال اختصاصهم... وحملة الدكتوراه بالتزكيات الحزبية يتشاطرون ويتحكمون مع عصبياتهم الحزبية وجهلهم العلمي بكل مفصل اداري!!!!!!!!
- اقتصاديا، الانتاج الزراعي والصناعي يقترب من الصفر.. وماتزال أربعة رواتب كاملة للموظفين في ذمة حكومة المولات والمطاعم والباركات والأبراج والثقافة الاستهلاكية، واربعة أنصاف رواتب اخرى مستقطعة (وفق برنامج استقطاع 50% من الرواتب)، مع نحو 20 مليار دولار ديون داخلية وخارجية.. والفقر ينتشر عائدا بالاقليم الى تسعينات القرن الماضي، وبرامج حكومة الانجازات الكبرى الاصلاحية لم تشمل الا صغار الموظفين.
- الطبقية تطل برأسها مفتخرة، فئة لا تتعدى 5% تعيش في ابراجها العاجية التي تزداد علوا، وفئة صغيرة ماتزال تحتفظ بحياة جيدة، وغالبية تواجه العوز المرعب بعد سنوات من البذخ الغريب!!!!!!!!!
- الديمقراطية في خبر كان... والتداول السلمي للسلطة لم يحدث منذ ان ولد الاقليم... والشفافية في مهب الريح، في ظل اسرار النفط الكبرى، واحتكارات الشركات الكبرى، والسؤال عنها يكبر يوما بعد آخر: فعجز الحكومة البالغ 300 مليون دولار حين كان سعر برميل النفط 30 دولار، مستمر بعد ان صعد السعر الى 45 دولارا للبرميل !!!!!!!!!!
- لكن لا تقلقوا، فالأمور تمام التمام، بحسب مسؤولين كبار و"اعلاميين" كبار، فالأوضاع السياسية والأمنية مستقرة، والانجازات الادارية والعمرانية المتحققة كبيرة والرصيد السياسي الدولي يتسع .. ومن البديهي ان في كل العالم هناك خلافات سياسية وصراعات حزبية وازمات اقتصادية وانقسامات اجتماعية.. كل الأمور تمام والخلافات في طريقها للحل مع عودة الاجتماعات الحزبية واللجان الاصلاحية الحزبية والخطط الحزبية... وطبعا عودة نوشيروان.
تنويه: قال مسؤول بارز في حركة التغيير، تعليقا على الآمال التي يعلقها الأهالي على عودة زعيم حركة التغيير: "نوشيروان لا يملك عصا سحرية لحل كل هذه الأزمات".




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,892,943,612
- احباط وخوف وانكسارات بكردستان في الذكرى ال 25 لانتفاضة آذار
- تنويمات الأحزاب الكردستانية في انتظار معجزة احياء البرلمان ا ...
- الدولة الكردية بين المشروع الكردي المعلن والمشاريع السنية وا ...
- بكردستان، صدمة لمحدودي الدخل، ومطالبات بمراجعة خطة -التجويع- ...
- -البشرى الكبرى- بوصول الرواتب وتوديع الأزمة.. لم تصمد الا سا ...
- الاقتصاد المنهار والأحزاب المصابة بالشيخوخة .. وأوهام القوة ...
- رغم الانهيارات، مازال النواب الحزبيون بلا خجل يدافعون عن فسا ...
- درس غلق المعابر.. الأمن الغذائي الكردستاني على المحك !
- سنجار تحترق.. دمار هائل، فوضى، سلب ونهب، صراعات ومفخخات
- عن سر الانهيار السريع لداعش في سنجار والمعركة الحقيقية المنت ...
- هل يعيد الاتحاد تجربة شراكاته السابقة مع ‏الديمقراطي ليعم -ا ...
- الحرب الاقليمية تتسع، والدولية على الأبواب.. والساسة الكرد ي ...
- لماذا لا تستطيع كردستان دفع رواتب موظفيها رغم الصادرات النفط ...
- مع غياب الشعب... حراك أحزاب السليمانية لتغيير موازين القوى ا ...
- قرار تاريخي وبشرى عظيمة للشعب الكردستاني من حكومته الائتلافي ...
- الأزمات تضرب ‏الاقليم شمالا ويمينا والحكومة منشغلة بالسينما ...
- ئايلان كوباني.. الصغير الغريق أيقونة مأساة شعوب -شرق الحروب ...
- في اقليم الرخاء النفطي..من لم يعرف تلك الوجوه؟ ومن لم يسمع ب ...
- خلافات السياسة وتدهور الاقتصاد يشعل الخوف والانقسام بكردستان
- كردستان على شفا الهاوية... ادارتان ورئيسان افضل من حرب مدمرة


المزيد.....




- فرنسا ترحب باتفاق الإمارات وإسرائيل وتدعو لاستئناف المفاوضات ...
- مدير المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها يكشف طر ...
- مجلس الأمن يبدأ التصويت على مشروع قرار تمديد حظر الأسلحة عل ...
- الانتخابات الأمريكية 2020: ترامب يحجب تمويل البريد للحد من ا ...
- جاريد كوشنر: مزيد من الدول العربية قد تعلن قريبا التطبيع مع ...
- كوريا الجنوبية تنشر مواقف حافلات مخصصة لمكافحة كورونا (فيديو ...
- -العدل الأمريكية- تتهم جامعة ييل بالتمييز العنصري ضد البيض و ...
- قصف جوي ومدفعي إسرائيلي على مواقع في قطاع غزة
- قيادي استيطاني إسرائيلي يهدد نتنياهو بعد اتفاق السلام مع الإ ...
- في أعقاب اتفاق السلام بين الإمارات وإسرائيل.. أبو تريكة: الت ...


المزيد.....

- على درج المياه العميقة / مبارك وساط
- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامان نوح - احلام واوهام في كردستان مع عودة الغائب نوشيروان