أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قيس النجم - وطنُ حفر للطغاة قبوراً!














المزيد.....

وطنُ حفر للطغاة قبوراً!


قيس النجم

الحوار المتمدن-العدد: 5148 - 2016 / 4 / 29 - 22:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



المرجعية الرشيدة في العراق شددت، وناشدت، وشخصت، وأكدت، ولا من مجيب، والمتظاهرون صرخوا، ونادوا، وحطموا، ورفعوا الشعارات، إلا أنهم كانوا يحلمون، والبرلمانيون إنقسموا، وإعتصموا، وتشاتموا، وتناقشوا من أجل ماذا لا نعرف؟ الغريب أن العراق لم يتقدم خطوة واحدة في الإصلاح المزعوم.
المرجعية سحبت يدها، بعد أن علقت الخطاب السياسي، الى أجلٍ غير مسمى، والمتظاهرون قد غسلوا أيديهم، من هذه الحكومة ومن إجراءاتها الكاذبة، والبرلمانيون المعتصمون (أنضربوا بوري)، ومن ثم سرحوهم بالقنافذ، من قبل الكتل غير المعتصمة.
هكذا هم الساسة، بعد أن تم التحضير لأمور هامة جداً، وبمزيد من الشد، والجذب، والتصعيد، كانت للإبتسامة أمر عجيب للغاية، فقد قام البرلمانيون المجانين بالضحك، على كل المواطنين، من خلال طريقة العنف والحقد والإبتذال في مسرحيتهم، داخل قبة البرلمان، وعلى عجالة تم إقرار فض الإضرابات، والإحتجاجات، والمناكفات، والمواجهات عن طريق الحرس الخاص لرئاسة الوزراء، مع كلابهم البوليسية، والانتقال الى قاعة أخرى، بعد أن إستعمل المحتجون علب المناديل الورقية، والقناني البلاستيكية للماء لمحاولة طرد رئيس الوزراء.
الضمائر التي تتنفس الفساد، لابد وأن يكون مصيرها، نفس نهاية الحكام الطغاة، لأنهم خاضوا مزايدات قذرة، من أجل مكاسبهم الشخصية، بعيداً عن الوطن الجريح، والمواطن الفقير، وقد حان الوقت لمحاسبتهم هم وأحزابهم، وكان الأجدر بالمتظاهرين، رسم لوحة من المطالب الواقعية، حيث يتم تحقيقها على وجه المعقول، والإصرار عليها، وليس التظاهر كما فعلوا سابقاً لإسقاط الحكومة، وحل البرلمان، وإلغاء الدستور، وإعلان حالة الطوارئ! بل التأكيد وبقوة على محاسبة الحكومة السابقة، من رأس الهرم الى كل المتسيدين فيها، الذين تسببوا في هدر المال العام.
ختاماً : عراق حمورابي، وأكد، وسومر، لا يهاب الفاسدين، وهو نموذج مرعب للطغاة وسيبقى كما هو لم ولن تستطيع هذه الزمرة الضالة، من أن تنال منه أو من كبريائه، والأيام القادمة ستكون حبلى بالمفاجآت، وسيحاسب الظالمون حساباً عسيراً، حينها أين يولي الإدبار هؤلاء السراق والقتلة، بعد أن تاجروا بدمائنا وأموالنا، فلاتَ حين مندمِ.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,329,947,570
- عندما تشتد الحروب بين الفاسدين!
- عمار الحكيم سارق أحبه الله!
- الإصلاح الحقيقي يبدأ بتهديم الدولة العميقة!
- جلسة برلمانية شاملة لحفظ ماء الوجه!
- خلافات خطيرة والقادم لا يسر!
- ساسة أم سوق نخاسة؟!
- حاكموه قبل أن يلتهم ما تبقى!
- يا عبادي: نريد مالك بن الأشتر مستقلاً!
- آنساتي سادتي .. العراق أغلى منكم!
- موصل الحدباء ماذا بعد داعش؟!
- الساسة وتلميع المؤخرات المكشوفة!
- إصلاحات ولدت ميتة!
- علائق ضارة بجسد العراق العليل!
- تفجيرات غير مشمولة بالعطل الرسمية!
- أيها الساسة: أحذروا فالغضب قادم!
- القرار الحكومي الحكيم يستند الى برنامجاً حكيم!..
- الحكيم المرشح الساخن لرئاسة التحالف الوطني..
- قيادة مهجنة وشعبٌ أصيل!
- آمرلي .. ستالنغراد العراق ..


المزيد.....




- أعلن رسميا خوض سباق الرئاسة الأمريكية.. من هو جو بايدن؟
- افتتاح الملاحة النهرية في موسكو بصفتها ميناء لـ 5 بحار
- الحويج لـRT: اقترب الحسم في طرابلس ونثمن وقوف روسيا ومصر إ ...
- جمعيات تدين رفع رسوم تسجيل الأجانب غير الأوروبيين في الجامعا ...
- مقابلة ليورونيوز مع سكا كيلير المرشحة لرئاسة المفوضية الأورو ...
- جمعيات تدين رفع رسوم تسجيل الأجانب غير الأوروبيين في الجامعا ...
- مقابلة ليورونيوز مع سكا كيلير المرشحة لرئاسة المفوضية الأورو ...
- أمنستي ومراقبون: التحالف بقيادة أميركا قتل 1600 مدني بسوريا ...
- مظاهرة بالخرطوم تندد بـ-تدخل السيسي في الشأن السوداني-
- على أنقاض الحرب.. كيف يعيش السوريون اليوم؟


المزيد.....

- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قيس النجم - وطنُ حفر للطغاة قبوراً!