أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - خليل الجنابي - خواطر/ 26 / القافلة تسير ولا يثنيها صراخ الحاقدين














المزيد.....

خواطر/ 26 / القافلة تسير ولا يثنيها صراخ الحاقدين


خليل الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 5147 - 2016 / 4 / 29 - 05:17
المحور: المجتمع المدني
    


إنتشرت في الأيام الأخيرة صور مفبركة بـ ( الفوتوشوب الرخيص ) على مواقع التواصل الإجتماعي لبعض الوجوه الجماهيرية الوطنية التى كان لها الدور الرئيسي في توجيه الحراك الشعبي نحو فضح الفساد والفاسدين وسراق المال العام وضد المحاصصة الطائفية المقيته التي إبتلى بها العراق وأوصله إلى حافة الهاوية من الفقر والجوع والتخلف والمرض والبطالة وغيرها من الأمراض الإجتماعية الكثيرة .
وفي مقدمة هذه الوجوه أسماء لامعة في الوسط الشعبي هما العزيزان الأستاذ جاسم الحلفي وأحمد عبد الحسين الشخصيتان الوطنيتان اللذان نذرا نفسيهما لأجل الوطن ومستقبله الذي أضاعوه ، وللدور المرموق لهما في تجميع القوى المدنية الخيرة للوقوف بوجه حيتان الفساد التي
إستحوذت حتى على تراب وحجر الوطن الذي يجعله صامداً أمام ألأعداء ، لهذا الدور المميز لهما إشتاطت هذه القوى التي سيطرت على كل شيء في هذه البلاد وأصبح ملكاً مشاعاً لها ، الماء والهواء والزرع والضرع ولا شيء لأبنائه البررة غير الوجع والألم ، ونكاية لدورهما المشرف وهما يتصدران الجموع في ساحات التحرير ومرددين معها ( خبز ، حرية ، دولة مدنية ، عدالة إجتماعية ) ، هذا وغيره من المواقف النبيلة جعلهما هدفاً لحملتهم العدائية السافرة . وراحوا وراء الأسماء المستعارة يفبركون سخافاتهم للنيل من هذه القامات العملاقة التي دخلت في قلوب الجماهير دون إستئذان .
إن هذا الأسلوب الرخيص هو إمتداد لتلك الأقلام المبتذلة التي نشطت في الأوساط الإعلامية زمن الطاغية وحزب البعث المقبور ، حيث كانت تكتب وتفبرك الأكاذيب ضد القوى الوطنية وشخوصها المعروفين وحتى ضد القوى الإسلامية التي تتصدر المشهد السياسي الآن . كانت تكتب وتستلم العطايا والهدايا والمنافع ، لا ضمير لها يردعها ولا حس وطني يوقفها . وما أشبه اليوم بالبارحة ، لتخرج علينا هذه المجاميع محاولة النيل مِن مَن إحتضنهم الشعب وأحبهم لأنهم أبناءه البررة الذين ضحوا بالغالي والنفيس من أجل قضاياه العادلة .
سوف لن تثنيكم أيها الشامخَين إفتراءات الحاقدين ، وسوف تبقيان خنجراً في نفوسهم المريضة ، مُحاطَين بالآلاف من أبناء الشعب الغيارى .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,074,747
- خواطر/ 25 / العافية بالتدريج والإصلاح المنشود
- خواطر/ 24 / لا لرفع شعارات العنف في ساحات التحرير
- خواطر/ 23 / حذاري من خِداع الجماهير
- خواطر/ 22 / 14 نيسان عيد الطلبة المجيد
- خواطر/ 21 / الضحك على ذقون الجماهير
- خواطر/ 20 / تحية وسلام لأصحاب الأيادي البيضاء في عيد ميلادهم ...
- خواطر/ 19 / وزراء يقدمون إستقالاتهم إلى رؤساء كتلهم !!
- خواط / 19 / تعقيب على قول جميل للكاتب الأستاذ محمد علي الشبي ...
- خواطر / 18 / حلبة المصارعة والمتفرجين
- خواطر/ 17 / العزف على الأوتار الطائفية
- خواطر/ 16 / المُجَرَبْ لا يُجَرَبْ
- خواطر / 15 / تحية وسلام للمرأة في عيد 8 آذار المجيد
- خواطر 14 / قل ضميرقراطية ... ولا تقل تكنوقراطية
- خواطر 13 / مقياس ريختر ومقياس العبادي
- خواطر 12 / حكومة التكنوقراط الموعودة !!
- خواطر - 11 / لكي لا ننسى يوم 8 / شباط الأسود 1963
- خواطر - 10 / مستمرون ... حتى تحقيق مطالب المتظاهرين
- خواطر - 9 ... في ذكرى تأسيس الجيش العراقي الباسل
- خواطر - 8 ... أمنياتنا لأعياد الميلاد والعام الجديد 2016
- خواطر - 7 ... العزف على القانون


المزيد.....




- الآلاف يتظاهرون في لندن للمطالبة باستفتاء ثان حول بريكست
- ريبورتاج: لبنانيون مختلفو الأطياف يتظاهرون تحت ظل العلم اللب ...
- اللبنانيون يتظاهرون لليوم الخامس وترقب لخطوة الحريري
- تركيا ترفض تقرير العفو الدولية بشأن -نبع السلام-
- “التجديد العربية” تدعم صمود الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلا ...
- مصريون يتداولون فيديو لـ-اعتقال سيدة رفضت تفتيش تليفونها-
- احتجاج واعتقالات ومخاوف من إفلات المتهم.. قضية -شهيد الشهامة ...
- ضحايا دارفور: لا سلام بدون مثول البشير أمام المحكمة الجنائية ...
- كارمين وامتحان التأمين
- شهادات مؤثرة لضحايا دارفور.. وإصرار على مثول البشير أمام الم ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - خليل الجنابي - خواطر/ 26 / القافلة تسير ولا يثنيها صراخ الحاقدين