أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - جوزيف شلال - إختتام مسرحية الاصلاح والتغيير والمحاسبة بالشمع الاحمر في العراق














المزيد.....

إختتام مسرحية الاصلاح والتغيير والمحاسبة بالشمع الاحمر في العراق


جوزيف شلال

الحوار المتمدن-العدد: 5142 - 2016 / 4 / 24 - 13:07
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


المقدمة
قلنا هذا الكلام بان التغيير والاصلاح الذي ينادي به العبادي وهو احد اعضاء الحزب القائد في العراق ومن شاركه في ادوار المسرحية الهزلية من الحزب الاسلامي سليم الجبوري , وقارع الطبل وناقره الاخ القائد الملهم المجاهد رئيس دولة الجماهيرية العظمى مدينة صدام عفوا الثورة واسف مدينة الصدر مقتدى , والرئيس الشبح الحاكم الفعلي لدولة الفرهود ورئيس الحزب الاوحد المالكي , ومن وقف معهم سواء بالتهديد او شراء الذمم والقيم والاخلاق , قلنا لن ولم يحصل شيئ ابدا يالرغم من تاكيداتنا في عدة مقالات وشروحات عسى ولعله قد تنفع الذكرى .
مخدرات العبادي
قلنا لو كان السيد العبادي فعلا صادقا وحازما بما قاله واعلنه للجماهير القرقوزية التي خرجت بدون هدف ولجان تنسيقية , لكان العبادي قد اعلن اولا استقالته من الحزب القائد الفاشل المجرم الفاسد الذي سرق اكثر من 850 مليار دولار من خلال المالكي الذي حول العراق ووزاراته ومؤسساته ودوائره 80% تحت حكم الفاشيون الجدد من حزب الدعوة النازي الارهابي السارق العميل الخبيث , العبادي غير قادر من الخروج من هذا القمقم وسجن ارهاب قاسم سليماني والنظام الايراني المتسلط على رقاب العراقيين جميعا .
جرعة تخدير العراقيين كانت عندما اعفى العبادي مناصب نواب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء , حتى المجنون والاهبل والجاهل يعرف بان لهذه المناصب لا قيمة لها في القرار السياسي وايقاف هدر الاموال لان اكثرهم يتقاضون رواتب تقاعدية , العبادي اراد ان يضحك على القرود والشوادي الذين خرجوا في المسيرات والمظاهرات بهذه الحركة الخبيثة الشيطانية وهذا دليل على غباء الكثير , لو فعلا اراد العبادي القضاء على الفساد ومحاسبتهم لكان قد بدا بالمجرم الاول المالكي الذي هو من حزبه .
مهزلة اعتصام البرلمان القرقوشي
من لا يعرف ان اعتصام الذي جرى في البرلمان كان بامر وتوجيه الشبح المالكي بعد ان هدد واشترى بعض العملاء من الكتل الاخرى , اهم العملاء هم احمد الجبوري ومشعان الجبوري الداعشي الارهابي القاعدي الذي كان لديه فضائية في سوريا يتحدث باسم المقاومة الارهابية العفنة الساقطة اخلاقيا وشرفيا التي كانت تقتل العراقيين بالتعاون مع مخابرات بشار الارعن المجرم الساقط الذي كان يدرب الارهابيين في معسكرات خاصة ويرسلهم لقتل العراقيين الى ان وصلت الامور بحيث اراد الفاسد المالكي تقديم شكوى في مجلس الامن ضد بشار , ولكن اشارة من المجرم سليماني للمالكي ارتضخ للجلوس في حضنه .
ونهاية مهزلة وقشمرة اعتصام البرلمانيين المزعطة انتهت بالشكل التالي /
تم شراء البعض من قبل الشبح المالكي , هدد البعض من قبل منفذي العمليات السرية المتنفذة والمدعومة من قبل المخابرات الايرانية والاجهزة الخاصة بفرق الاغتيالات , اجتماع السفير الايراني برؤساء الكتل السنية وتهديدهم واجبارهم على بقاء الاوضاع كما هي , كل من التقى بالسفير الايراني فهو خائن وكاذب ودجال ومنافق ولا تصدقوه عندما يدعوا الى الاصلاح والتغيير ومحاسبة الفاسدين لانه هو فاسد ومجرم بعملية التوافق التي دمرت العراق ومنهم اياد علاوي والنجيفي ومطلك والجبوري وغيرهم .
المشهد الاخير
للعراقيين الذين لا يعرفون وللسياسيين الاغبياء الذين دمروا العراق وللشوادي والقرود الذين يرسلهم بين فترة واخرى قائد السيرك مقتدى , بامر من ايران سيبقى العبادي وسليم الجبوري والوزراء والحكومة العراقية القرقوزية الفاشلة السارقة الارهابية المجرمة كما هي , تيتي تيتي مثل ما رحتي اجيتي ومن طاحظ الجميع الذي شاركوا بهذه المسرحية القبيحة السخيفة السكسفونية . . .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,108,236
- ما لا يعرفه البعض , ألعراق تحت الوصاية ألدولية , شاءوا أم أب ...
- ألسيد ألعبادي لن يكمل ألمشوار , مستجدات عراقية واقليمية ودول ...
- أمير المؤمنين ومؤتمر حقوق ألاقليات في المغرب المسكوت عنه
- إسرائيل وإشكالية قيام ألدولة ألفلسطينية , والغباء ألامريكي أ ...
- ألسيسي , ألازهر , وشيوخ جنة ألدعارة وألارهاب وترويج ألخرافات ...
- غزوات أللجوء والارهاب واللحم المكشوف في ألاسلام بين الماضي و ...
- قمة أوربية أفريقية حول الهجرة , تجحيش اوربي ودجل افريقي !
- الاسلام وسقوط مفهوم الانتماء الوطني
- النظام السوري ينهار الى مزبلة القذارى والتاريخ
- طنطل سوريا استخف بالدم العراقي وهو اليوم يتجرع كاس السم
- سلطة الامر الواقع السورية وسجلها الاجرامي الارهابي
- نهاية النظام السوري وتساقط الاوراق
- قراءة في واقع النظام السوري الارهابي الفاشي الدموي
- متى ستكون نهاية آل سعود في مملكة الحجر الاسود
- هل العراق مقسم ام هي اكذوبة كما يراها المخادعون والفاسدون وا ...
- نظام آل سعود المنبع الاول في العالم لتصدير وتفريخ وتمويل ونش ...
- لماذا لم تقبل السعودية الوهابية ودول التخلف الخليجي لاجئا وا ...
- هل الشعب السوري والنظام والمعارضات قادرة على الانقاذ قبل الح ...
- ألشريعة والفتاوى والافلاس ألديني والحضاري والاخلاقي
- من يقف وراء مافيات ألهجرة وهجرة ألشعوب نحو ألشمال !


المزيد.....




- منها دبي والقاهرة..دليل -لونلي بلانيت- للسفر يُعلن عن أفضل 1 ...
- رجال يرتدون أغطية رأس ضخمة كالصقور.. فما هي الرسالة؟
- ألمانيا: هناك انزعاج لدى شركائنا في الناتو من مقترح إقامة من ...
- منظمة إنقاذ الطفولة: 1.2 مليون طفل إيطالي اليوم يعيشون في فق ...
- بوتين يلتقي أردوغان في سوتشي قبيل ساعات من إنقضاء مهلة وقف إ ...
- ترامب: السعودية دفعت 100% من تكاليف قواتنا لحمايتها في عملية ...
- شاهد: الأسد يصف أردوغان باللص خلال زيارة مفاجئة لمدينة إدلب ...
- بريطانيا تلغي حظر الرحلات الجوية إلى شرم الشيخ
- العراق: تقرير حكومي ينشر عدد ضحايا الاحتجاجات ويدعو إلى إقال ...
- مظاهرات لبنان: كيف رد اللبنانيون على ورقة الحريري الإصلاحية؟ ...


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - جوزيف شلال - إختتام مسرحية الاصلاح والتغيير والمحاسبة بالشمع الاحمر في العراق