أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جلال حسن - صامتاً أهذي بالنسيان














المزيد.....

صامتاً أهذي بالنسيان


جلال حسن

الحوار المتمدن-العدد: 5137 - 2016 / 4 / 19 - 20:52
المحور: الادب والفن
    


صامتاً أهذي بالنسيان
جلال حسن

1
عام سعيد بالنسيان- بالزمن الذي ألغى الاحتكام بالتذكر،
يوم جنّ العاشق في وهمه، ولقّنه الغراب كل العذاب،
أعترف حين ارتكبت تسلّق المسلّة،
متذكراً "هابيل" حين قلّب التراب على الجراح،
كتمت صراخي في برودة السلاسل،
وفي طالعي صرخة "قابيل" فأخفيت في شوارع قلبي،
أفراح زمن آتٍ يؤول الحقيقة في النسيان،
وفي النسيان أنمو كعوسجة في درب الفجر،
سيأتي الطوفان في مآتم جديدة، لأني رأيت "انكيدو"
يصيد الفراغ، ويدافع عن فراشة الروح كي يقول للنادل:
مزيداً من الحزن على طاولة الزمن!.
فأفقت من دهشتي، وأحرقت سفني ،
كأن "بحار" أحرق غرائز الأبوة،
على أجنحة الحمام وغرق في الحنين.
2
عام سعيد يا تفاحة قلبي - أشيّد في درب النمل خرائبي،
أبني أطلال "بابل" لنزوحي في ديار أجهل مقابرها،
أحيّي قططها الفاتنة، وأشعل بخوري في حدائقها
على مذابح صمتي المزمن.
لماذا تشاكسين قداسي وتجعلين صمتي تراتيل الغائب المنسي؟
كنت أهرب منك - إليك- والمساءات شاحبة في طريق الحصى،
والذكريات ثقوب سوداء،
كأنها جرائم ملونة تعلن بداية، للآتي من مشرق الفؤاد دليلا،
ليس لي سوى النسيان يزحف بجيوشه المهيبة،
وفي كفّ "كلكامش" صورة لسيدة الأرض،
وإكسيرها الذي ذاب في أوهام الخراتيت والديناصورات الرثّة ،
إذن سأقبض على نسياني متلبّساً برائحة الهذيان.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,161,717,529
- ألم بلا ضمير
- هل نصدق الإفلاس؟
- لوعة الصحراء
- الغثيان
- تساؤلات في الكشف
- الخشبة ورصانة المضمون
- الباقون بانتظار حتفهم
- مفاجأة نوبل
- نو .. ندام
- الطريق الى فينيسيا
- على سرير الفحص .. في عيادة الطبيب
- حرق الكتب
- في عيد الحب
- أنا الأعزل بلا مؤنه للغياب
- بعد منتصف الليل
- هتافات هادئة في قلوب مشتعلة
- قصب المزامير الرفيعة
- أوهام الفسبكة
- مكافأة المهزوم
- داعشيات


المزيد.....




- -هاشتاغ 2-.. لوحات كاريكاتيرية تعكس قضايا المجتمع الكويتي
- غدا.. أعمال الاجتماع الـ6 لللجنة الفنية الاستشارية لمجلس وزر ...
- بنشماش يشدد على الدور المحوري للبرلمان في تحصين حقوق الإنسان ...
- أكثر 10 أفلام سوفيتية شهرة في الغرب
- -قوة الفضاء- مسلسل جديد.. هل تسخر نتفليكس من ترامب؟
- لجنة برلمانية تستطلع المقالع
- غوغل يتذكر الرسام السوري لؤي كيالي الذي رسم البسطاء
- أنغام.. 47 عاما من محبة الغناء
- -شهد المقابر-.. سردية المأساة السورية
- رؤساء مصر ومعرض الكتاب.. أسرار الاهتمام وخلفيات التجاهل


المزيد.....

- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جلال حسن - صامتاً أهذي بالنسيان