أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قيس النجم - حاكموه قبل أن يلتهم ما تبقى!














المزيد.....

حاكموه قبل أن يلتهم ما تبقى!


قيس النجم

الحوار المتمدن-العدد: 5135 - 2016 / 4 / 17 - 21:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



يعتقد الفاسد العظيم، أن مسلسله الدموي مستمر على حساب السذج، الذين ينعقون مع كل ناعق، لأن السبب ببساطة مغلف أبيض، رماه السيد حيدر العبادي بأحضان مجلس النواب، كأنه قنبلة موقوتة، وإنفجرت الخميس الماضي في قبة البرلمان، فشقت البرلمان الى نصفين، منهم مؤيد لوثيقة الإصلاح السياسي ومنهم رافض لها.
بما أن التغيير سيسجل طرداً للعناصر الفاسدة المشبوهة، التي ذبحت وإستباحت الأراضي العراقية، فقد عمد بعض أعضاء مجلس النواب، لأداء هذا المشهد المخزي، بغية الإنقلاب على أصل الإصلاح، حين أجاز كبير الفاسدين لنفسه، أن يحلم بالصعود لمنصة الحكم مرة ثالثة، وتحويل البرلمان الى حلبة ملاكمة، حتى تبين للعالم مدى الإسفاف والإبتذال، الذي دعا إليه بعض أعضائه المرتشين والسراق، وهم يحاولون تضييع المسار الديمقراطي، للعملية السياسية ووأدها تماماً، مع أنها في بداياتها.
يجب على مَنْ يحاول الالتفاف على الإصلاح السياسي، الإدراك جيداً، أن محاولة إيهام الشارع العراقي، بعدم تغيير البوصلة المتجهة، الى الفاسد الكبير وعرابهم، الذي أوصلنا الى هذه الحالة الفوضوية، والإفلاس الاقتصادي والسياسي، وأن لا يتم الجمع بين الصالح والطالح، في بودقة واحدة وبخلط الأوراق، فهؤلاء المجربون الفاشلون مثيرون للشفقة، ولا شغل لهم إلا المكاسب.
مَنْ كان حريصاً على الإستقرار الوطني والسياسي، عليه أن يعي خطورة الموقف، والتحديات الأمنية على أوجها، ولأنهم كانوا يسخرون من موتنا، ويعتبرون الإصلاح والنزاهة لهواً، فقد آن الأوان لمحاكمتهم قولاً وفعلاً، لا أن تسوف المحاكمات تحت قبة البرلمان، ويعتصمون وكأنهم أصحاب الحقوق، والمشروع، والدستور، وأيديهم نظيفة لم تتلطخ بدماء وأموال البلد.
العراقيون هم مَنْ وضع مشروع الدولة الديمقراطية، لتخدم جميع الطوائف والمكونات، فعندما يصوت بعض أعضاء البرلمان على التغيير، فهذا ليس رأي الجميع، وهم لا ينوبون عن الآخرين، عليه وجب غلق الثغرات بوجه أعداء العراق، والركون الى مزيد من الحوارات والتفاهمات، فالمفترض أننا نختلف من أجل الوطن والمواطن، ولا نختلف عليهما.
أبرز ملامح عهد الفشل والهدر في المال العام، كانت تتصف بكثرة السجال العقيم والمخاوف الزائفة والترهل الزائد التي يقودها رأس الشيطان الذي أيقظ الفتنة وهي نائمة وخطط منذ إنطلاق المطالبات بالإصلاح والتعديل والتغيير الى رسم خارطة خبيثة تخدم أجندات بعض القوى والكتل التي تعارض مسيرة الإصلاحات الحقيقية سيما في هذه الفترة التي يقاتل بها الشرفاء على السواتر واللصوص ينعمون بخيرات البلد وينامون في أحضان الغواني.
ختاماً: أعلموا أيها البرلمانيون المتوهمون المعارضون للإصلاح، يا مَنْ كنتم تتربعون على خيرات وثروات العراق، بعد أن أمنتم العقاب، وأجزتم لأنفسكم القرار وحدكم، دون مشاورة، أو مساءلة، أو مناقشة مسبقة، تذكروا قول الشعب: لا تفرحوا بما آتتكم به أحزابكم، فلن تمر علينا ألاعيبكم التافهة، وأنتم زائلون لا محال، فنحن بالمرصاد، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,320,833,610
- يا عبادي: نريد مالك بن الأشتر مستقلاً!
- آنساتي سادتي .. العراق أغلى منكم!
- موصل الحدباء ماذا بعد داعش؟!
- الساسة وتلميع المؤخرات المكشوفة!
- إصلاحات ولدت ميتة!
- علائق ضارة بجسد العراق العليل!
- تفجيرات غير مشمولة بالعطل الرسمية!
- أيها الساسة: أحذروا فالغضب قادم!
- القرار الحكومي الحكيم يستند الى برنامجاً حكيم!..
- الحكيم المرشح الساخن لرئاسة التحالف الوطني..
- قيادة مهجنة وشعبٌ أصيل!
- آمرلي .. ستالنغراد العراق ..


المزيد.....




- تركيا: توقيف إماراتيين بشبهة التجسس والشرطة تحقق في علاقتهما ...
- المغرب: قطعان ماعز وأبقار وخرفان تجتاح ضواحي القنيطرة
- حشود الجزائريين في شوارع المدن الكبرى للجمعة التاسعة للمطالب ...
- فيديو -مفاجآت- رئيس جامعة القاهرة يثير ضجة.. والبرادعي: صرح ...
- بسبب حفل شواء .. إيطاليان يواجهان غرامة بقيمة 27 مليون يورو ...
- وفاة 13 إثر سقوط جدار داخل كنيسة بجنوب إفريقيا
- شاهد: استعدادات في بانكوك لحفل تنصيب الملك فاجيرالونغكورن
- بسبب حفل شواء .. إيطاليان يواجهان غرامة بقيمة 27 مليون يورو ...
- وفاة 13 إثر سقوط جدار داخل كنيسة بجنوب إفريقيا
- هل تعاني من التوتر?؟ علامات يجب أن تأخذها على محمل الجد


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قيس النجم - حاكموه قبل أن يلتهم ما تبقى!