أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - اليوم اطمأننت إلى إنجازنا الديمقراطي














المزيد.....

اليوم اطمأننت إلى إنجازنا الديمقراطي


علي قاسم الكعبي
الحوار المتمدن-العدد: 5133 - 2016 / 4 / 15 - 12:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




اليوم اطمأننت إلى إنجازنا الديمقراطي. ......

بعد أن راهن الكثيرون باننا سائرون بالديمقراطية نحو المجهول وبين اخر مشكك بأصل الديمقراطية ومتشائم كان جازما بان لاديمقراطية في العراق وما يرفع من شعار ما هو الا محض كذب وخداع وتدليس للحقيقة , وما ان طل علينا شهر نيسان حتى بان الخيط الاسود من الابيض وانبلج فجر يوم جديد بعدما أنقشع الظلام
قدرنا في العراق ان يكون لشهر نيسان وقعا كبيراً على احداث البلد فقد كان لهذا الشهر الدور كبير في رسم تاريخ العراق وأقلها القريب , فكان العراقيون ينتابهم الخوف والذعر ما ان حل هذا الشهر ففي السابع منه تأسس حزب البعث المقبور والثامن والعشرين منة ولد صنم العراق الكبير صدام حسين " حيث تعد هذه الايام من اخطر ايام السنة شؤما ً لما تحمله من انباء غير سارة وخلالها يصدر المخلوع احكاما وقرارت تكون مرعبة و كارثية
الى ان بزغ فجر الحرية عام 2003 واسقط الصنم الكبير وسقط "هبل فتهشمت أضلاعه وتوزعت على محافظات العراق واحتفل الشعب بعظامة لتكون شاهدا يحكي للأجيال ما مربة تاريخ العراق المليء بالأحداث فقد كان يوم التاسع من نيسان 2003يوما تاريخيا حاملا بشائر الفرح الذي طالما حلمنا بة وكاسرا الشؤم الذي كان سمة هذا الشهر .
وبقينا نحلم بان يأتي لنا نيسان بيوم اخر يكسر الشؤم ايضا بعد13عام من عملية سياسية عرجاء مريضة لا تقوي على النهوض ومعالجة نفسها فالعلمية السياسية بعد2003 ولحد يوم امس كانت مبنية على اسس غير متينة ورصينة فولدت من رحمها حكومات متهريه غير قادرة على توفير ابسط احتياجات المواطن البسيط الذي كان ينتظر ها بشغف فأنتجت لنا نظام غير موجود في خارطة العالم وهو نظام المحاصصة والديمقراطية التوافقية " التي شرعنت للسراق وصارت المحامي لهم والحصن الذي يلتجئون له ما ادلهم بهم خطرا
ان الديمقراطية بمفهومها الغربي الذي ابهر العالم اليوم , لم تاتي هكذا بدون عناء يذكر بل انها مرت بمراحل عديدة وتحولات تاريخية طويلة الى ان وصلت للشكل المعاصر اليوم فمن الطبيعي ان يمر العراق بهذه التحولات قبل ان تنضج الديمقراطية وتصبح ثقافة شعب وتترجم على شكل افعال على ارض الواقع وهذا ما حصل اليوم

ان ما يمر به العراق اليوم من اعتصام نواب وانسلاخهم وتحررهم من كتلهم ورفعهم شعار العراق ونبذ المحاصصة والطائفية والعرقية والفئوية وما ذهبوا الية بتصويتهم لإقالة هيئة رئاسة البرلمان العراقي الذي كان مطبخا سيئا لأعداد سياسة العراق بشكلها الصحيح
ويعد اكبر انجاز تاريخي وهو بمثابة الثورة البيضاء ومؤشر واقعي على تطور الديمقراطية وهذا الحدث فعلا قد اشعرنا بان الديمقراطية في العراق تسير في طريقها الصحيح الامر الذي جعل المواطن يطمئن على تنامي الديمقراطية في البلد فهولاء النواب الذين تجاوز عددهم174نائب قادرون على تغيير المسارات الخاطئة التي بنيت عليها العملية السياسية العراقية وان كل الامل في ان يتم استثمار هذا الجو الذي يتلائم مع مناخ العراق وطقسه المتقلب هذه الايام
فتغيير فقرات الدستور بات مطلبا جماهيرا لتصحيح الفجوات التي ربما غفل عنها المشرع ومن ثم اصبحت منفذا للسرقات او التفرد بالقرار او البناء غير الصحيح للعملية السياسية والديمقراطية بشكل عام وكلنا امل ان يستمر هولاء البرلمانيون العمل بكل جد من اجل تعديل القوانيين وكسر الاصنام التي فرضتها الكتل السياسية على نوابها فليس من المنطق القول ان ما حدث هو استهداف للجبوري انما هو تصحيح اصل العملية السياسة ماذا يحدث الامس هو خطوة الف ميل التي تبداء بخطوة وان على الكتل السياسية التي تدعي الانتماء للوطن ان لاتقف حائلا امام هذا التغيير وان لاتضع العصي بعجلة النمو الديمقراطي الجديد الرافض للمحاصصة وان مايروجة البعض من فراغ سياسي لا تعدو سواء انها اضغاث احلام او انها احلام اليقظة .....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- هل ولد العراق الجديد أم لازال في مخاض عسير ..!؟
- هل سيعود طرح علاوي مجددا....!؟
- انهيار سد الموصل حقيقة ام خيال....!؟
- في ذكرى التأسيس ستبقى افرحنا مؤجلة حتى النصر...
- الشهيدة -اشواق النعيمي ...لاأهالي الموصل أما فيكم رجل.....!! ...
- -البرلمان يضرب - العبادي بيد من الحديد..... علي قاسم الكعبي
- التقشف يُطَال مدارس الاَطفال...علي قاسم الكعبي
- كَذَبَ المُوُتُ فَالُحُسَينُ مُخَلدُ كُلَمَا مَرالزَمَانَ ذك ...
- العراق من بلد الٌزهاد الى بلد السٌراق...علي قاسم الكعبي
- لجوء الكاتب العربي- للمصطلح الأجنبي قصور في اللغة أم في الكا ...
- لا يستِطيع أحد ركوب ظهرك الا اذا كٌنت مُنحنياَ......!!؟ علي ...
- لماذا تصر ل-BBC على مصطلح- الدولة الاسلامية- بدلاً عن داعش.. ...
- هل ستصدق نبوءة هايدين-العراق وسوريا قد اختفيا...!!؟
- الايزيدية التي احرجت النساء المسلمات-السنية ....سارة سعيد قص ...
- ولادة الامام المنقذ فكرة اسلامية ...؟ ام تشترك فيها الاديان ...
- بين حكومة الثرثار وسبايكر.خيط رفيع .....
- الجيش من الهزيمة الى الثبات ومن الثبات الى النصر... علي قاسم ...
- مصر والخليج ..ودموع التماسيح على الشرعية....!؟ علي قاسم الكع ...
- هل ماتزال اليمن سعيدة ....!!؟ علي قاسم الكعبي
- أختتام مهرجان العنقاء الدولي..أم ولادة ميسان....!!؟ علي قاسم ...


المزيد.....




- الرئاسة الفلسطينية ترد على إدارة ترامب: لن نقبل بأي تغيير عل ...
- قادة اليمين الأوروبي يجتمعون في براغ لتنسيق سياستهم ضد الهجر ...
- مستشارة الأسد: الحقائق تتكشف ونعيش مفصلا تاريخيا
- -RT- تكشف عن تفاصيل إطلاق قمر صناعي مصري جديد من روسيا
- أطرف صور الحياة البرية لعام 2017
- الحكومة الأرجنتينية تقيل قائد قواتها البحرية على خلفية كارثة ...
- بغداد: التحالف الدولي لن يقيم قواعد دائمة في أراضينا
- قوات هادي تسيطر على أحد آخر معاقل الحوثيين جنوب اليمن
- يلدريم: قنصليتنا في القدس تضطلع بمهام سفارة لدى فلسطين
- الناتو يشن هجوما هاتفيا على روسيا


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - اليوم اطمأننت إلى إنجازنا الديمقراطي