أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فائق الربيعي - وَجَعُ الخطى














المزيد.....

وَجَعُ الخطى


فائق الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 5132 - 2016 / 4 / 13 - 11:41
المحور: الادب والفن
    


ماذا سأكتبُ والبلادُ حدادُ .......... والروحُ حزنٌ والشهيد مِداد

ماذا سأكتب والحروفُ أصابعي.......تشكو الفراغَ وما لها إسنادُ

وضفاف نهجكَ حكمة ٌ قد أقبلتْ......وتفيضُ من جنباتهِ الأمجادُ

وسماءُ ذكركَ شامخ ٌ لا ينحني .......مهما تفرعن ظالمٌ جلادُ

يا صدرُ مَنْ يقوى على ردَّ القضا.....والدمعُ سيلٌ والعيونُ سهادُ

ماذا سأكتب والخطوبُ تكالبت........وتجمعت من حولنا الأحقاد

والشعبُ بعدكَ حيرةٌ وشكايةٌ .......... والحكمُ شرٌ مرعبٌ وفسادُ

وبدت أعاصير الدواعش ضجة ً.....تبغي العراقَ بما يكون سوادُ

وتأمرك الرقّ الجهولُ وما دروا.....دسوا الضغية في البلاد وكادوا

من للعراق إذا رأيت تكالباً ..............وتقاسما بيد الصغار يُراد

من لليتامى والثكالى لو بكت ........وتصارخت وتفزعت اكبادُ

مَنْ ذا الذي زرعَ البلاءََ بأرضنا .....فرعون من أمم خلت أم عادُ

وكذا انطوى وجهُ السلامِ بمحنةٍ....... يشقى ويشكو كلهُ ويـبادُ

زعموا بأنـَّا لا نحركُ ساكناً .........وعراقـُنا شططٌ بلا اجنادُ

كذبوا فإنـّا إمة ٌ من حشدِها.........صُنـْعُ الرجالِِ تعاضدٌ وقيادُ

ورأيتَ إذ تلقى الإباة تضافرتْ..........عند الملماتِ تأهبٌ وجهادُ

حتى بدا نخلُ العراقِ مدافعاً ...... في وجهِ من جاروا عليهِ وكادوا

ماذا سأكتب لو توثـَّبَ مصلحٌ........ومضى فلا نهبٌ ولا إفسادُ

محنُ العراقِ على العراقِ كثيرةٌ.........وأشدُّها الأهواءُ والأضدادُ

يا صدرُ فالحقُّ المبينُ مُضيعٌ ......حتى نـَسِينا الشرعَ كيفَ يُعادُ

هاتوا العدالة من شريعةِ أحمدٍ ...........فالدينُ دستورٌ لها وعمادُ

ماذا سأكتبُ والبلادُ يقودها........... سيلُ الجهالةِ والحياةُ كسادُ

وترى السنينَ وما تزالُ كأنـَّها........ بمكانِها لو تعلمون جمادُ

تمشي بلا رمقٍ ونحنُ مسافةٌ ............دُرَسَتْ مَعالمها فيا بغدادُ

مِنْ حيثُ لا عطرٌ يَلمُّ شتاتـَنا..........للجمع أم كيف النثارُ يُعادُ

يا يومُنا الغافي على وجع الخطى... من أيّ نافذة تـُغرد الأحفاد

والريح تفتضحُ المنافي خلسة ً......وتمازح المعنى بلا ارصادُ

حتى زهور دماءِنا اعشوشبتْ....والحزن من جسد الرحيل مرادُ

فمددت في نهر اليقين اصابعي...... وكأنها فوق الشكوكِ مِدادُ

يا صاحب القلب الذي قد قال في....خطبٍ تذوب لذكرها الأكبادُ

هِمَمُ الإباة تسامقتْ وكأنها.............عند اللقاِء تعاضدٌ وقيادُ

القصيدة بمناسبة الذكرى السادسة والثلاثين لإستشهاد المفكر الإنساني السيد محمد باقر الصدر وقصيدتي كانت ضمن أمسية الوفاء في الإحتفالية التأبينية التي أقامها مكتب حزب الدعوة الاسلامية في ألمانيا / برلين ..في 2016-04-





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,731,212
- يا ابن المنافي
- مرايا اللحظات
- بعضُ الضحكاتِ
- بغداد
- عذراً منكِ مؤنستي
- قلقُ وطن ٍ والآلامُ طريقْ
- لافتةٌ على طريقِ الشهيد
- الإنصاتُ حقيبةُ سفري
- مدنُ الشتات
- رهبة الإحتمال
- ضحكةُ الإيحاءِ
- قراءة في كتاب الدكتور طارق مجيد تقي العقيلي ( مقدمة في تاريخ ...
- قراءة في كتاب ( مقدمة في تاريخ العراق السياسي المعاصر )
- أصابع دهشتي
- آخر غيمة
- مساحة المعنى
- ها قدْ جلسنا
- مراجيحُ الكلامِ
- قبضة يدي
- ضحكة ساخرة


المزيد.....




- الأولى عربيا.. جائزة الدوحة للكتابة الدرامية تبدأ المشوار
- الفن التشكيلي سلاح فعال لدى الاستخبارات الروسية في القرن الـ ...
- -حرب النجوم- على خطى الجزء الأخير من -صراع العروش-!
- اضاءات نقدية عن فضاءات الرواية العراقية
- كروز وبانديراس يحضران العرض الأول لفيلم ألمودوبار
- -مخبوزات- بعدسات الجمهور
- بعد تدخل مديرية الضرائب.. خلاف المصحات والشرفي ينتهي
- بنشماس يعلن التأجيل والمؤتمر ينتخب كودار رئيسا.. غليان داخل ...
- نحو ألف مخالفة في الدرامة المصرية خلال الأسبوع الأول من رمضا ...
- العثماني يبرئ قياديي حزبه من الانخراط في سباق الانتخابات


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فائق الربيعي - وَجَعُ الخطى