أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عدلي جندي - وجهة نظر ( إسلام المرتزق أم مرتزقة الإسلام).














المزيد.....

وجهة نظر ( إسلام المرتزق أم مرتزقة الإسلام).


عدلي جندي

الحوار المتمدن-العدد: 5129 - 2016 / 4 / 10 - 17:44
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


وجهة نظر( إسلام المرتزقة أم مرتزقة الإسلاميين؟)
‎: (قال تعالي: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إذَا قِيلَ لَكُمْ انْفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إلَى الْأَرْضِ أَرَضِيتُمْ قال بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنْ الْآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إلَّا قَلِيلٌ) (التوبة38
1. ارتزق الجنديّ: 
-;-حارب في جيش لا يتبع دولته ؛ طمعًا في المكافأة المادِّيّة :- جنودٌ مرتزِقة .
-;-المعجم: عربي عامة
2. مرتزقة : جنود يحاربون في سبيل بلاد غير بلادهم لقاء أجرة يتقاضونها .
‎المعجم: الرائد
الدين عامة قراءة وفِهمْ وكلما إرتقي الإنسان ثقافياً( حرية التعبير والتفكير ) وإنسانياً( إقتصادياً وحقوقياً) يتمكن من قراءة دينه قراءة معتدلة ولذا في الدول المتقدمة حقوقيا وإقتصادياً ( بلجيكا والسويد وغير) نجد أن التكافل الإجتماعي وحرية الإعتقاد والرأي والمساواة مبادئ أساسية في دساتيرهم وثقافاتهم الجمعية ...
عند المقارنة ما بين قراءة الدول سابقة الذكر بقراءات دين الإسلام في العالم الإسلامي عامة والعربي علي وجه الخصوص نجد العكس حيث تنخفض كمية المواد و المعلومات الثقافية المتداولة ما بين الشعوب إلي أدني مستوي ويتحكم في مسار تحديد صلاحية المادة أو المعلومة التي يحصل عليها المواطن العربي أو المسلم مؤسسات دينية منغلقة علي ذاتها ومخترقة من قبل دول تدفع ثمن تجنيد هذة المؤسسات ( إرتزاق ) للدفاع عن مبادئها أو دينها أو إسلامها مثال جامعة وجامع الأزهر ( الغير شريف) وغير من الجماعات السلفية والإرهابية مدفوعة الأجر وممولة بالسلاح للحرب نيابة عن آل سعود في غير أراضيها( داعش في العراق وسوريا وجيوش المسلمين في اليمن وغير..).
مثل آخر
عندما تمكن الغزو العربي ( الإسلام) من أرض مصر لم يفرق مع كثير من المصريين البُسطاء تغيير إسم الإله من ...وإلي...بمعني المصري بحكم إيمانه و فهمه لطبيعة الإله الحارس والمعين إضافة إلي معاونته في الزرع والحصاد وحمايته من الحسد والأمراض وأعمال السحر و.. بالطبع حساب وعقاب يوم الدينونة ..
جيش الغُزاة العرب كانوا مأمورين من قبل قيادتهم( أو سادتهم ) في أرض الربع الخالي تحصيل أقصي ما يمكنهم من أموال أو ما يساوي من مواد وثمائن ( الجزية وهم عن يد خاضعون) حيث قراءة فلسفة دينهم تقوم علي تجنيد جيوش من مرتزقة ( آية 60 -التوبة- المؤلفة قلوبهم ) في مقابل مادي لغزو الدول المجاورة بمعني الحاجة إلي المال لتجنيد المرتزقة وليس دعوة بواسطة بشر عُزل لا يحملون سلاح في وجه أحد بل فقط دعوة صلاح .....!!!!
إذن زعماء الإسلام منذ نشأته الأولي وحتي اليوم وكي يفرضوا قراءاتهم في معرفة الله( الإله) إستنطقوا خيالهم أن الإله ( الله) أوحي إليهم بقتال المشركين والكفرة وذلك يتطلب جيوش من المرتزقة ( ولا يزال) من أجل الدعوة لدين ...!!!!!!!!!! ( الإسلام) والغريب يكرر المؤمنين كلمة الدعوة الإسلامية في ببغائية وكأن الدعوة لدين الإسلام أساسها تداول وتبادل الحوار والفكر بطريق فلاسفة ومنظرين متجاهلين تماماً الفرض الذي لايزال بقوة الدستور ( المادة الثانية في دستور مصر الحديث...!!!)والغزو والسبي والقهر وسجن المفكرين والكتاب ( رائف بدوي والبحيري وناعوت حتي الأطفال في المنيا....!!!) وتمويل جيوش المرتزقة التي لاتزال تُمارس عملها حتي اليوم في اليمن بالحرب لفرض الإسلام السني الإرهابي المدعوم من طائفة الوهابيين الإسلامية بالتحالف مع عُصابة آل سعود والأكثر غباءاً ووحشية وتمويلاً للمرتزقة ( الإسلاميين) في العصر الحالي إضافة لكل ما يتردد عن ممولي العمليات الإرهابية في كل العالم من أوروبا ( فرنسا وبلجيكا والتي تمكن المسلمين المرتزقة فيها نيابة عن إسلام آل سعود ووهابييهم ) من قتل صحافي شارلي أبدو وتفجير مسرح كاتبلان وتفجير مطار بلجيكا الدولي إلي أفريقيا ( جماعة بيت المقدس وجرائمهم بحق مواطنيين مصريين لحساب دولة الخلافة الإسلامية وحلفائها من الخلايجة ) وآسيا (دولة الخلافة الإسلامية داعش ) و.... ألخ
ينتحر المؤمن المسلم بتفجير نفسه ليس دفاعاً عن بلده أو أرضه أو موطنه أو عرضه أو حريته ولكن هو يُحارب كمرتزق ينال مكافأة عن إنضمامه إلي باقي فصائل المرتزقة الإسلاميين للحرب نيابة عن دولة أجنبية (دولة سعود الوهابية علي زعم القضاء علي أعدائهم أعداء دينهم الإسلام ...!!!) أو هو علي وعد عند تفجير نفسه في سبيل الإسلام ينال مكافأته في جنات مادية بمعني إرتزاق مادي ( مُرَتّبْ مرتزق) ودون لف أو دوران.
كُتب الأستاذ ايدن حسين علي موقع الحوار (جنس وسبي وحور عين) :يقول
‎جعلوها جائزة للمؤمن القوي .. جائزة للمؤمن المجاهد في سبيل نشر الدين .. جعلوها جائزة للمؤمن الذي لا يخاف الموت في ساحة الحرب و المعركة
‎و المسالة .. لا اعتقد انها بحاجة الى تطويل اكثر .. فخير الكلام ما قل و دل
وأكتب أقول له ليست جائزة أو مكافأة كما وضحت في مقالك ولكنه مقابل مادي ( مرتب أو دخل ) ثمن إنضمام المنتحر بجيش الطوطم كمُرتَزقْ.
رابط المقال
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=512680





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,922,615
- وجهة نظر( الإسلام الصحيح من يمثله).
- شرع الله..( المُذكر)!!
- وجهة نظر ( هل ينتهي الإرهاب الإسلامي ) ..؟
- مزاج...الله وشيوخ الإسلام
- أسخف ما خَلٓ-;-قٓ-;-( الله والإنسان)..
- الإهتداء...(ب أو ل الإسلام ).
- نبوءة رسول الله..!!؟
- هل يُصلِحْ الإسلام ما أفسده؟
- الجزية وهم عن يد صاغرين( نصاري مصر).
- الأزهر ( الغير شريف) وفراعنة مصر.
- نِكاح العقل والضمير( الإسلام نموذجاً)
- يوم المرأة العالمي .. بدعة وضلالة..!!؟
- الإحتيال( الإسلام)
- هراءُ.. ( الإسلام)
- الإعجاز الإجرامي ( القرآن)..!!
- جواسيس ..لله ...
- علوم ..(الأجرام .. والإجرام).
- أحلام .. السيسي..!!
- الإسلام ( العالة).
- شعائر دون مشاعر .. الإسلاميين نموذجاً..


المزيد.....




- اعتصام شبابي لـ -أشد- بمخيم مارلياس للمطالبة بالحقوق الانسان ...
- شاهد: معرض يحيي ذكرى الزعيم السوفييتي لينين بطريقة مبتكرة
- الشيوعي الأردني ينعي الرفيق “أبو عزمي”
- الشرطة الأمريكية تعتقل 18 شخصا في مظاهرات نظمها اليمين المتط ...
- الولايات المتحدة.. اعتقال 18 شخصا في مظاهرات نظمها اليمين ال ...
- اعتقال ما لا يقل عن 13 شخصا في بورتلاند خلال مظاهرات لأنصار ...
- أصحاب المليارات حجزوا.. هل يحتكر الأغنياء السفر للفضاء؟ 
- في الذكرى الثانية لرحيلة ..د. رفعت السعيد في حوار مصور :اليس ...
- الاحتلال الإسرائيلي يستهدف المزارعين والصيادين الفلسطينيين ف ...
- تظاهرات احتجاجية للحزب الشيوعي في موسكو


المزيد.....

- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عدلي جندي - وجهة نظر ( إسلام المرتزق أم مرتزقة الإسلام).