أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - القصيدة العنقوديّة 26














المزيد.....

القصيدة العنقوديّة 26


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 5128 - 2016 / 4 / 9 - 21:54
المحور: الادب والفن
    


(كبرياء)
ترفّع في ان يطاول أعلى الذرى
قميصه فصّل من كبرياء
كان يمشي على الأرض تحسبه
يجاوز طول المفاوز
وعرض المحيط
وما لمس الماء أقدامه
كان يعطي لساعاته والثواثي
ولأيّامه والشهور
جواز المعاجز
لتكبوا على قدميه الدهور
كان يحفر في لوح بغداد أحلى السطور
ويرسم نجم العراق
مثل وشم على جسد

(العناقيد في الدالية)
تفسّح في شارع الليل
ينصت, كان النخيل
وكان القمر
يضئ خيام الغجر
وصوته يزرع ما في السكون
فتورق في الشفة الكلمات
والعناقيد في الدالية
كان يبصم تلك الخطى في الطريق
وفي ألق العمر يشتل
كالنبات البريق

(أغاني الغجر)
كنت في نشوة الفرح
أعربد في (البار) , أقلب كلّ المناضد
وأطلق في لحظة
حمامات حزني
وأنصت , أسمع
رنين النواقيس يقرع جمجمتي
ونداء الإذان
يقرع السمع ,
جاوز تلك المعابد
ولم أك إلا صريع العذاب
أُردّد في جوف ليلي
أغان الغجر

(النحلة تدور)
النحلة حول العذق تدور من الفرح
ثملت من قبل الطلع
ومال الرأس
يتهاوى قبل سقوط التمر على قدحي

(أنت بحري)
جنّتي كنت أم كنتِ أنت الجحيم ؟
صرتُ أحلم طوراً
وطوراً أشدّ الجدائل
أحسّ بصوتك حزن الليالي
وتغريد صوت البلابل
ومتاهي المخيف
وقنديلي المتألّق فوق الرصيف
أنت بحري الذي كان دون ضفاف
وطوق النجاة
وفناري القديم
وعرّاب دربي
ومفتاح قلبي
وقفل لساني الذي نام بين القبور
وشتلة عمري
زهت بالسرور
وطافت شموعاً ,
نذور
فيا كلّ أفراح عمري
ويا كلّ أحزان عمري
وشوكي الذي كان يجرح أوراق وردي
وينشر فوق ظلامي
نجوماً, وضوء قمر
وشمس نهاري
خلال متاهي
بتلك البراري

(إزميل الحقد)
كان إزميله
يغور ليحفر خارطة الحقد مثل الوشم
قلت بورك إزميلك
الدم ينفر
تبدع في رسم لوحتك الهمجيّة
كنت بالأمس أنعم من ورق الورد
شوكك يغزو القبيلة
ويجتاز تلك الحدود
ليغزو الوطن
(العطش)
كتابكِ أقرأ, أم أبجديّة
فلا يروي من عطشي
أُكابد في كلّ طرفة عين
على ورق التين ما ترسمين
حجب السحر في الدورة القدريّة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,303,240
- القصيدة العنقوديّة 27
- (الخرائط وطريق الحالمين)3
- (الخرائط وطريق الحالمين) 2
- (الخرائط وطريق الحالمين ) 1
- الجمعة وساحة التحرير
- القصيدة العنقوديّة 25
- القصيدة العنقوديّة 24
- القصيدة العنقوديّة 23
- تحت المجهر 2
- تحت المجهر 1
- القصيدة العنقودي 22
- القصيدة العنقوديّة 21
- القصيدة العنقوديّة 20
- القصيدة العنقودية 18
- القصيدة العنقوديّة 19
- العنقودية 16
- العنقودية 17
- القصيدة العنقوديّة 15
- القصيدة العنقوديّة 14
- القصيدة العنقوديّة 13


المزيد.....




- بنشعبون أمام البرلمان لتقديم حصيلة تنفيذ قانون المالية
- بعد أزمة الملاحة البحرية في الخليج.. بوريطة يكشف موقف المملك ...
- كودار يقاضي بنشماس ويطعن في قرار طرده من البام
- كواليس: جليل القيسي وتواضع الفنان!
- كاريكاتير العدد 4476
- ميكائيل عكار -بيكاسو الصغير- الذي أذهل الوسط الفني في ألماني ...
- شاهد.. بعد هوس فيس آب.. تطبيق جديد يرسم صورتك بريشة كبار الف ...
- الوداد يتعاقد مع مدافع الكوكب المراكشي
- الكتابة عن الحب والجنس.. هل كان الفقهاء أكثر حرية من الأدباء ...
- 5 أفلام حطمت مبيعات شبابيك التذاكر


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - القصيدة العنقوديّة 26