أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ثامر - زها حديد والوضع ( التنك )














المزيد.....

زها حديد والوضع ( التنك )


محمد ثامر

الحوار المتمدن-العدد: 5128 - 2016 / 4 / 9 - 17:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


زها حديد والوضع ( التنك )
التاريخ لا يكتبه الاورق بل تكتبه الحروف ولا تنظره العيون بل تتحسسه الأنفس ولا تعرفه السوقة بل يختزله السادة . سادة الإنسانية .
لم تزر العراق , يرحمها الله على حد علمي , لم تتذكر العراق , لم تشيد فيه مدرسة أو مستشفى أو ملجئ يضم أيتام العراق أو عجزتُه , لم تصرح عن العراق , لم تتحدث عنه , لم نسمع لها محاضرة بشأنه أو لأبنائه أو أساتذته او مبدعيه او خطابا او حتى كلمة , لم اسمع انها رمقته بنظرة عابرة , بينما تهافت على العراق مشاهير الأرض يحملون الهدايا ويحلون ابسط من ملابس نازحيه وعلى رأسهم سيدة هوليود الأولى وراعية الطفولة الأولى انجلينا جولي حيث ظهرت بملابس عادية لم يلبسها أهل النازحين من أولي المنصب والجاه , فبدت خيرا من الجميع وظهرت بمظهر الملائكة لان التاريخ يتذكر أربابه ممن تتساوى عندهم الناس.
ولو انها زارت مدرستها الإعدادية أو الابتدائية في بغداد , على الأقل , وتبرعت لها بشي تذكاري عرفانا بالجميل ومحبة لأول موطن وتريقا لزمن الكهولة الذي تغتسل فيه مساحات الأشياء في صورتها الاولى. لكنها لم تفعل.
كل الذين نقرأ سيرهم من المشاهير كانوا ثابتي الخطى في منشأهم الأول مغروسي الهم بمشاكل بلدانهم , ولا وقت للإحصاء وليس العد ,حتى غدت هذه سنة المشاهير دأبهم , ومسلك الأغنياء , من تخلف عنها هلك.
ولا يشفع لها انها قدمت تصميم مجاني لمجلس النواب العراقي الذي رفضته الحكومة العراقية - على الرغم من أهمية مثل هذا التصميم الذي يكفيه انه اتصل باسمها – ربما لانه سيخلو من صفقات فساد , لانني هنا أطالبها رحمها الله بالاتصال بالشعب وبالفقراء تحديدا بغض النظر عن دينهم أو مذهبهم أو عرقهم أو قوميتهم لانها ستجدهم سواسية يعانون ما كانوا يعانونه منذ فجر الحضارات.
الرحمة الواسعة لها رفعت اسم بلدها وما هذا الذي كتبت الا اعتزاز بعراقيتها وحبا لها وإكبار لشانها ولكني قبل ذلك أحب وطني مثلها رحمها. اللهم ارحمها برحمتك وغمدها جنان الخلد وارزقها رضاك انه الفوز العظيم اتمنى من يقرأ هذه السطور من اسرتها ان يعذرني ويبادر.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,234,191
- سيادة الرئيس -المادة 61 ثامنا- هي الحل
- الإصلاح مثل طنطل احفيظ تسمع به و لا تراه
- شلع قلع
- خطبة المرجعية يأس ام امتعاض ام نظرة ميسرة ؟
- شكرا بروفسور
- مساحة الضوء
- عندما تتغلب الهوية الدينية على الهوية الوطنية فالبلد على حاف ...
- هل ازدراء الأديان جريمة ؟
- ضاعت هيبة الدولة بين الفساد والفضائيات
- الحيرة الامريكية من دول الشرق
- حظر الاسلام الطائفية فمتى يحظرها القانون ؟
- حق الطفل في التحرر من جميع أشكال العنف
- عندما يكون رئيس الدولة ارهابيا..فتاكد انك الضحية
- اخاف من القلم
- الميول الجنسية والقانون الدولي للاجئين
- دور العرف الدولي في توصيف أركان الجرائم الدولية
- مناهضة التعصب الديني عبر مسار اسطنبول وخطة الرباط
- الاستغلال الجنسي للأطفال وفقا للآليات الدولية غير التقليدية
- حظر التعصب الديني بوصفه تحريض على العنف .
- لماذا خلت المواكب الحسينية من السياسيين الان ؟


المزيد.....




- عقد برعاية قطرية ألمانية.. هل يفضي حوار الأفغان إلى مصالحة م ...
- قطر تتابع التطورات في مضيق هرمز وتطالب الجميع بضبط النفس
- لقطات من الحياة اليومية في دمشق
- ترحيب بإطلاق سراح قطري في السعودية ومطالبة بالإفراج عن آخر
- فض اعتصام الخرطوم.. لجنة التحقيق تستجوب ضباطا من الدعم السري ...
- وزير الخارجية الفرنسي يبحث مع نظيره الألماني احتجاز إيران ال ...
- إيران: سرعة التحقيق حول السفينة البريطانية يعتمد على تعاون ط ...
- وزراء: العبور الآمن للسفن في -هرمز- أولوية قصوى لأوروبا
- كيف استفاد رئيس الدولة من فوز المنتخب الجزائري؟
- خيارات لندن بمواجهة طهران تتضاءل في ظل انسداد أفق الدبلوماسي ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ثامر - زها حديد والوضع ( التنك )