أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عراك الشمري - من قتل .. محمد باقر الصدر ؟ !!














المزيد.....

من قتل .. محمد باقر الصدر ؟ !!


عراك الشمري

الحوار المتمدن-العدد: 5128 - 2016 / 4 / 9 - 08:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



من قتل .. محمد باقر الصدر ؟ !!
بقلم/ عراك الشمري

لنرجع بالذاكرة الى الوراء قليلاً ونستعرض السنوات والأيام وحتى الساعات التي سبقت اعدام الفيلسوف العراقي محمد باقر الصدر ونبحث سيرته ومواقفه ومن وقف وراء التخلص منه !! لنجد الحقائق والوقائع التي سطرها باقر الصدر تصب في مجملها في خدمة العراق والمسيرة العلمية للإنسانية جمعاء حيث اثرى المكتبة العالمية بنفائس مؤلفاته وتربى على يديه خيرة العلماء وأسس المدارس الرصينة التي تساهم في رفد المؤسسات بمقومات الكوادر والطاقات الفاعلة في قيادة المجتمعات والحديث طويل في هذا الجانب اما في الجانب الوطني فكان للصدر مواقف ثابتة في لم الشمل وارساء اسس الاخوة بين جميع مكونات الوطن ولم يفرق بين احد بل كان يردد ويخاطب : اخي السني وأخي الشيعي وأخي الكردي لم يفرق في الخطاب وكان حريص على الثبات في الموقف ولم يفكر بترك الوطن وحريص جدا على الدفاع عنه وجسد ذلك في رفض الاستبداد والقهر ولم يستسلم لإرادة الطغاة ولم يتخلف يوما عن تقدم الجماهير في التصدي والمواجهة ورفض الظلم كل ذلك جعل من الشعب العراقي يعتز به ويقتدي به فراحت الوفود العراقية تتقاطر من كل حدب وصوب على داره في النجف الاشرف تعلن الولاء والطاعة لهذا المرجع العراقي الوطني, ومن هنا بدأت المؤامرة والكراهية والحقد الذي لف نفوس (المتجنسين والوافدين والطارئين) على الحوزة الدينية في النجف الأشرف لتتحول الكراهية والحقد الى سهام مسمومة تصوب على صدر باقر الصدر فراحت تكتب التقارير السرية وترسل بها الى السلطة الحاكمة !! وتشن حملة شنيعة ضده بشتى الطرق واتهامات قاسية وصلت لحد القذف والبهتان كل ذلك لم يثني باقر الصدر عن السير في نهجه الديني والوطني الذي كشف انتماء هذه الجهات وتلقيها الاوامر من قبل ايران بعد تسلم (الملالي) للسلطة في طهران!ّ لتتكشف حقيقة المؤامرة التي من جملة اهدافها اولا:القضاء على المرجعية العربية العراقية المتمثلة بباقر الصدر ثانيا: ايجاد ذريعة للتدخل الايراني بتصدير(الثورة) ثالثا: اعطاء المرجعيات(الاعجمية) فرصة في ترتيب وضعها وتحصين موقفها وهذا بإرادة دولية مدعوم من بريطانيا!! وتمثل ذلك في اعطاء الضوء الاخر لحكومة بغداد بإعدام باقر الصدر كل هذه الحقائق كشفت لنا حجم الدور الذي تبناه باقر الصدر من اجل انقاذ النجف الاشرف من سطوة المرجعيات الاعجمية التي اسست لنفسها ولأسيادها (كهنوت) كبير تسبب بعد ذلك بمصائب وويلات العراق !! اليوم عندما نستذكر باقر الصدر العراقي الذي رفض الطائفية والظلم والمحاصصات والاحتلال وغيرها هل من الممكن ان نصدق من يدعي اليوم الانتماء له ويخالف مشروعه ؟!! كيف نصدق من يرفع اسم وصور الصدر ليتاجر بها فيما كان الصدر اباً لكل العراقيين وكانت بيوتات العراقيين ترفع صوره في الموصل قبل البصرة فكانت علومه كفيلة ان تكون شاهد له على العصر لانه فيلسوف العصر وهذه الكلمات التي اجاد بها علينا المرجع العراقي الصرخي الحسني عندما يقول{فإستفاد من هذا العلم ومن العلوم الأخرى التي أفاضها وأنار بها السيد محمد باقر الصدر (قدست نفسه الزكية)، إستفاد منها النصارى وإستفاد منها اليهود، وإستفاد منها أيضا أهل السنة،
وتآمر على سيد محمد باقر الصدر، وقَتَلَ محمد باقر الصدر، وكان السبب الرئيس في تهيئة الظروف لمقتل سيد محمد باقر الصدر، ودَفَنَ علم محمد باقر الصدر، بكل ما أوتوا من قوة؛ هم أهل المذهب، وهم واجهات المذهب، }





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,421,563,412
- هل ننتظر(حكومة خلاص مؤقته) ..في الأيام القادمة؟
- تتسارع الاحداث..الانسحاب الروسي وهلاك المليشيات وداعش
- أقف بإجلال وإكرام لكل معلم ومدرس
- رؤساء الكتل.. (السياسية) يطرحون مشاريع (وهمية)
- مؤسس(الحشد) وزعيمه الروحي امام القضاء الدولي
- تتباكون على الشيخ النمر... وتبطشون بالسنة والشيعة!!
- إيران... والأمريكان من يضحك على من؟!!
- التحالف العسكري الاسلامي..بين الدعم العروبي والرفض(الفارسي)!
- ((هيهات منا الذلة))... شعار بلا عمل ذل وعار!!
- الخروج نحو كربلاء.. نصرة للأمام الحسين أم دعماً للفاسدين؟!!


المزيد.....




- بعدما فشل حفتر في -الفتح المبين-.. طرابلس موعودة بتعلم -الدي ...
- إيران.. سيناريوهات الأزمة اليمنية
- مصر توقف سفر حاملي تأشيرة الفعالية إلى السعودية
- إيران.. حريق يلتهم مستودعا جنوب طهران وألسنة اللهب تطال أبني ...
- -قلق- فرنسي إزاء حضور صيني -متنام- قرب مراكز حساسة
- -الصحة العالمية- تعلن حالة الطوارئ بعد تفشي الإيبولا بالكونغ ...
- الخارجية العراقية تدين هجوم أربيل
- إسقاط دعوى بالاعتداء الجنسي ضد كيفن سبيسي
- مجلس النواب يؤجل طرح قرار مساءلة ترامب
- المغرب.. الزفزافي يهنئ الجزائريين


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عراك الشمري - من قتل .. محمد باقر الصدر ؟ !!