أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير - ياسر عامر - من مساوئ التاريخ الياباني














المزيد.....

من مساوئ التاريخ الياباني


ياسر عامر
الحوار المتمدن-العدد: 5127 - 2016 / 4 / 8 - 18:20
المحور: حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير
    


من مساوئ التاريخ الياباني ومن جرائم الجيش الياباني في حق الشعب الكوري
الاستعباد الجنسي ذلك المسمى الذى أطلق على جرائم ارتكبت بحق نساء اسيا خلال الحرب العالمية الثانية 1939-1945، من قبل الإمبراطورية اليابانية وجنود جيشها الحربى لتبقى هذه القضية السوداء أحد الجوانب المظلمة في تاريخ طوكيو وتظل تلاحقه من حين لآخر بحسب "الBBC" بلغت اعداد المغتصبات نحو مئتي الف امرأة من كوريا غير نساء الفلبين، والصين، وهولندا، إلا أنه حتى يومنا هذا ليس هناك ما يثبت تلك الارقام ومايحصر أعداد ما سمي بنساء المتعة وأيضا عدد الموتى بينهن وذلك بعد إصابتهن بأمراض لا حصر لها جراء خدمتهن لمئات الجنود بمعدل 20 فرداً للواحدة يومياً بالإضافة إلى مرافقتهن الجيش اليابانى بداخل زنازين حديدية لمسافات طويلة خلال فترة القتال. الاحتلال الياباني لكوريا بدأ سنة 1910 وانتهى بعد 35 عاماً من الوجود العسكري الياباني على الأراضي الكورية 1945
خلال تلك الفترة شهدت كوريا القسوة والالم والمعاناة لما سببه الاحتلال الياباني ولعل سجن سوديمون في سيول يمثل همجية الجيش الياباني التي تجسدت في العديد من وسائل التعذيب للثوار الكوريين والذي هو الان متحف لعرض قبائح افعال الجيش الياباني وتصوير طرائق التعذيب والادوات المستخدمة في ذلك.
في وقتنا الحالي يوجد في كوريا مايسمى بيت المشاركة والذي تجتمع فيه نساء كوريات مختصبات من الجيش الياباني للتحدث عن قصصهن كما يوجد التمثال المجسد للقضية امام مبنى السفارة اليابانية في سيول للتظاهر والمطالبة بالاعتذار والاعتراف بتلك الافعال المشينة لكن اليابان ترى أن الارقام مبالغ بها رغم مساعى اليابان سابقا فى إنكار ما اقترفه الجيش في حق النساء الأسيويات، وطبعاً المحاولات باءت جميعها بالفشل بعد أن قدمت طوكيو بيان "كونو"، عام 1993، اعتذرت فيه، واعترفت أن جيشها أنشأ أنذاك وكراً للدعارة، وحول نساء أسياويات كثر إلى "نساء متعة"، ولكن دون الإشارة إلى أى مشروع حكومي يابانى لحل المشكلة وتعويض النساء الضحايا أو عائلاتهن وهو الأمر الذى ظل إلى الآن معلقاً بل وإحدى الأسباب الرئيسية في استمرار حالة التوتر بين طوكيو وسيول.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الدين ليس علم


المزيد.....




- ترامب يشيد بدوره في تحرير الرقة.. ويعلن عن "مرحلة جديدة ...
- بالفيديو والصور. موقع كمين الواحات جنوب غرب القاهرة يشهد حضو ...
- أردوغان يرد على ترامب
- لماذا يصاب الذكور بالتوحد أكثر من الإناث؟
- بالفيديو.. البيشمركة تفجر جسرا يربط كركوك بمحافظة أربيل
- مئات الآلاف في شوارع برشلونة تأييدا لانفصال كتالونيا عن إسبا ...
- تعيين نتنياهو منسق لـ-شؤون المفقودين- يفتح الباب أمام إتمام ...
- رئيس كتالونيا يرفض إجراءات الحكومة الإسبانية ضد الإقليم
- قتلى في ثاني هجوم انتحاري بالعاصمة الأفغانية كابول في أقل من ...
- بايرن ولايبزيغ يضيقان الخناق على دورتموند المتصدر


المزيد.....

- حملة دولية للنشر والتعميم :أوقفوا التسوية الجزئية لقضية الاي ... / أحمد سليمان
- ائتلاف السلم والحرية : يستعد لمحاججة النظام الليبي عبر وثيقة ... / أحمد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير - ياسر عامر - من مساوئ التاريخ الياباني