أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يعقوب يوسف - حكاية المقص ولعبة الملف المغلق لحكومة التكنوقراط















المزيد.....

حكاية المقص ولعبة الملف المغلق لحكومة التكنوقراط


يعقوب يوسف
الحوار المتمدن-العدد: 5125 - 2016 / 4 / 6 - 01:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يقول الفيلسوف الهندي الكبير (بيدبا) ان القصص كتبت للجاهل متعة وللعاقل لتكون عبرة، لكن اعتقد اننا الوحيدين اللذين لا نتعلم .
حكاية المقص و(امال الضعفاء)
قصة من الموروث الشعبي الموصلي، ليست ساذجة على الاطلاق كما تقرأها للوهلة الاولى، لكنها تعكس الثقافة الحقيقية للمجتمع في فترة زمنية سميت تاريخيا (بالفترة المظلمة) وهي احط فترة مرت بالمنطقة كلها ابان الاحتلال العثماني (جهل وأمية) أدت الى سيطرة الخرافات على المجتمع.
وقد كتبت أيضا بطريقة تسخر من الخداع والوعود الكاذبة في مجتمع حالم لا يعرف غير الثرثرة وحصد ألأوهام.
أحكيلكم (احكي لكم) حكاية المقص كلمتين وبس
كلمتين وبس
حداد ابوي وجدي
وسطوح بيت الحجي
والحجي يريدلو بيضة
والبضة عند الجيجي
والجيجي تريدلا لقط
واللقط بالعلية
والعلية تريدلا مفتاح
والمفتاح عند الحداد
والحداد يريدلو فحم
والفحم يريدلو فلوس
والفلوس عند العروس
والعروس بالحمام
والحمام يريدلو قنديل
والقنديل وقع بالبير
والبير يريدلو حبل
والحبل بحلق الجاموسي
والجاموسي تريدلا حشيش
والحشيش بالجبل
والجبل يريدلو مطر
والمطر عند الله
والتوبة واستغفر الله.
المسكين لم يرد أكثر من بيضة
والبيضة فيها الحياة وفيها استمرارية الحياة
لكنها جرته في دوامة من (المطبات والمعوقات) وكلما أعتقد أنه قد وصل الى نهاية المطاف يجد نفسه في مطب جديد وهكذا حتى يوصله الكاتب الى الحالة التي لا يمكنه تجاوزها وهي ارادة الله، ليقول له هل أيضا ستتدخل في أرادة الله، اذهب وتوب اليه واستغفره.
مجرد كلمتين، اسكت استغفر ربك.
دراما على بساطتها تمثل واقع حال مجتمع يعيش تحت رحمة الوالي الأجنبي يساعده في نهب ثروات البلد مجموعة من منافقي السلطة يطلق عليهم وحسب مواقعهم (النقيب/ السركال/ الاغا) مراتب اجتماعية تشترى بالمال لتسترد لاحقا من ألاتاوا (الضرائب) المسؤولين عن جمعها وتسديدها للوالي مقابل ما ينهب منها حسب شطارتهم.
وهكذا فالفساد لم يكن وليد اليوم ولا أفضل منه ولكنه تغير مع متغيرات الواقع الاجتماعي والسياسي.
ولكن هل تعلمنا او تغيرنا، نعم تعلمنا، وعلى مدى كل هذه السنين وحتى يومنا هذا، تعلمنا اغراق البلاد في المطبات والأزمات والمماطلات ووووو.
وأخيرا
وبعد ان استبشر العراقيين خيرا كثيرا جدا بالتغيير وتوقعوا أكثر من ذلك خاصة بعد أكثر من سنة من النضال السلمي في التظاهرات الجماهيرية العفوية لشعب
قدم كل شيء مما متوقع منه،
اعطى الكثير وابرياء اختفوا واخرين دفعوا الثمن مقابل،
ووثق بكل شيء وعد به،
لكن ما حصل فقد كل شيء،
ولم يحصل على أي شيء،
الجماهير تطالب بالعيش المحترم ومحاسبة المقصرين في تخريب البلد،
وجاء المدعين بالتغيير فرفعوا شعار الإصلاح، شعار بات واضحا انه أكبرمن حجم أصحابه.
رجل اريد منه إزاحة سابقه لإنقاذ العراق من الغرق، ولكن تبين ان العصابة واحدة متماسكة مصممة على خراب البلد مهما كلف الامر، وأنه جاء لامتصاص غضب وهيجان الجماهير.
بعد كل ما حصل في العراق من كوارث وماسي خصوصا في السنتين الأخيرتين وتسببت في تمزق العراق وسيطرت داعش بهذا الشكل الدراماتيكي حتى تحولت اغلب محافظاته الى معسكرات للاجئين من كل القوميات والأديان والطوائف.
رئيس البلد والقائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع وكالة ووزير الداخلية وكالة، أضاع ثلث العراق (ثلث العراق وليس ثلث البحرين او مونت كارلو مثلا).
كل واحدة من هذه المناصب كافية لمحاسبته عن مسؤوليته في هذه الجريمة.
اما فساد سنوات حكمه السابقة ومئات المليارات المتبخرة فحدث ولا حرج، مع الا عيبه ومراوغاته في الاستحواذ على السلطة، هذه وحدها يكتب عنها دائرة معارف.
ومع هذا لم يقدم استقالته، بل ورفض الاعتراف بالخطأ ولازال صاحب الحق المتمكن وهو المظلوم أيضا، يا لسخرية الاحداث.
وحتى بعد عزله لازال رئيسا لحزبه، يهدد، يغادر البلد ويعود باستقبال رسمي وكأنه هو الامر الناهي، هل هذا معقول وهل حصل هذا في أي مكان اخر من العالم؟
لكنه واقع الحال في العراق!
لنقل المهم حسم الامر
الا اننا لم نرى من الوجه الجديد الا المماطلات والتسويف بلعبة الإصلاح والتغيير.
وأخيرا وبعد التهديد، ولامتصاص غضب الجماهير، جاء البطل (بالظرف المغلق) ليقدم لنا حكومة التكنوقراط، لماذا مغلق؟
في بادرة لم تحصل هي الأخرى في أي مكان في العالم، يبدوا اننا لازلنا من أيام حمورابي نقدم للعالم كل ما هو جديد.
الظرف مغلق واختلفوا على محتوياته، الله يكون في عون العبادي.
لكن لماذا حكومة التكنوقراط ؟
اليس التكنوقراط من العلوم؟ أي العلمانية بمفهوم جديد وذلك باختزالها بشخصيات محسوبة على المثقفين كونهم يحملون شهادات.
مهما تلاعبتم بالمفاهيم والمصطلحات فان مجرد الإعلان عن التكنو قراط يجب ان يتبادر للذهن مفهوم واحد لا غيره وهو:
(الرجل المناسب في المكان المناسب)
وتشمل كل فرد في المجتمع يحمل الجنسية الوطنية ويمتلك الكفاءة
بعيدا عن كل الضغوطات والتكتلات والمحاصصات الحزبية الطائفية اوالعنصرية او اية محددات أخرى.
فهل يعقل ان يرفع الاسلامويين شعار العلمانية ولو بمسمى جديد، رغم كل الحملات المعادية لها واتهامها بألالحاد والأفكار الغربية المستوردة، وكأن كلمة تكنو ليست غربية او انها صينية مثلا.
ام نحن امام مؤامرة خطيرة ومزدوجة:
اولا- امتصاص الغضب الجماهيري وتشتيته ثم القضاء عليه، وبوادر هذه اللعبة ظاهرة من خلال دعوة المواطنين للتفرق بمجرد الإعلان عن الظرف المغلق، وكأن الأمور كلها حسمت والفاسدين قدموا للعدالة وهو المطلب الجماهيري المركزي.
ثانيا- ثم الالتفاف على العلمانية او التكنوقراطية او اية مسميات أخرى، واثبات فشلها وتشويه صورتها وبالتالي عدم ذكرها او التفكير بها، من خلال تقديم وجوه من الفاسدين الجدد من مكونات الطبقة الحاكمة كبديل للوجوه الحالية التي ثبت فسادها وفشلها.
وهل يجنى من الشوك عنبا، او من الحسك تيننا؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,915,277,470
- هل ستعود كارثة سد مأرب من جديد في سد الموصل أم سنتعلم من درو ...
- هل الام مدرسة ومن المسؤول عن اعدادها
- من هو عيسى
- الطرطور ........و القائد الضرورة
- هل أدركت شهرزاد الصباح
- المشاعر الإسلامية والصليبو فوبيا


المزيد.....




- ما سر -شبح فلورانس- الذي ظهر في أمريكا؟ (فيديو)
- -الوطني الكردستاني- يرشح برهم صالح لمنصب رئيس العراق
- نصر الله: باقون في سوريا حتى بعد اتفاق إدلب
- بومبيو ووزير دفاع الفليبين يناقشان الوضع في بحر الصين الجنوب ...
- هل يفلح اتفاق إدلب بإنهاء حالة الحرب؟
- البحرية الأمريكية تبدي استعدادها مساعدة روسيا بعمليات البحث ...
- تجربة -سبيس إكس- للصواريخ المتكررة تؤخذ بالاعتبار لدى صناعة ...
- قوات التحالف العربي والقوات اليمنية المشتركة تدفع بتعزيزات ج ...
- المرحلة المجنحة للصاروخ الحامل متعددة الاستخدام تعود إلى قاع ...
- ترامب منتقدا سيشنز: -لا يوجد لدي وزير عدل-


المزيد.....

- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب
- أمريكا: من الاستثنائية إلى العدمية – بانكاج ميشرا / سليمان الصوينع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يعقوب يوسف - حكاية المقص ولعبة الملف المغلق لحكومة التكنوقراط