أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - لن اتنازل عن لقبي!














المزيد.....

لن اتنازل عن لقبي!


طه رشيد
الحوار المتمدن-العدد: 5124 - 2016 / 4 / 5 - 15:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عاد إلى بغداد بعد غربة امتدت الى اربعة عقود تنقل حينها بين عواصم مختلفة بعد ان قضى وطرا مهما من حياته في اليمن ( حين كان سعيدا، وقبل ان تمتد ايادي جيش عبدالله صالح لتخريبه بحجة الوحدة!).. ترك عدن التي اسس فيها فرقا فنية وغنائية عديدة والتي اجبرت تحت القصف المتنوع لتكون البندقية قيثارتها التي تعزف عليها دما في دوامة قتل يشترك به ابناء الوطن الواحد باصابع خارجية لم تعد خفية على متتبع الحدث!
ما اشبه عدن ببغداد!
اكمل في بغداد دراسته الفنية ليدخل الاذاعة والتلفزيون، في منتصف الستينيات من القرن الماضي، عازفا وملحنا ومغنيا، وسرعان ما ذاع صيته، بعد حصول انفراج ضئيل في الحياة السياسية، ليصبح مع منتصف السبعينيات، واحدا من رواد الاغنية السياسية. حاملا قيثارته على كتفه مثل صليب. وامام عينيه رفاقه المتوزعين في ارجاء المعمورة ، فيكتور جارا الذي استشهد في تشيلي على ايدي " الحرس القومي" للفاشي "بينوشيت" ، المغنية "ماريام ماكيبا" وهي تغني للسود وللبيض ضد العنصرية، "مارسيل خليفة" يغني للمقاومة اللبنانية ويضطر بعد ذلك للهجرة خارج وطنه، الشيخ امام وزميله احمد فؤاد نجم اللذان اصبحا زبونين دائمين للسجون في مصرعلى مختلف مراحل الانظمة المصرية. كل هؤلاء يتراؤون له وهو يغني في بغداد للعمال والفلاحين، للشبيبة والطلبة، يغني للمرأة وللفكر والحزب الذي رباه وتربى فيه، حزبه الشيوعي الذي علمه ان يحترم العلماء والادباء والفنانين، الحزب الذي اوصاه ان يصون لقب " رفيق" من كل شائبة.
استدعي في منتصف السبعينيات، اكثر من مرة، للتحقيق في مخافر ومراكز تعذيب النظام السابق، وطرد من الاذاعة والتلفزيون ومنعت اغانيه من البث ليومنا هذا!
ولم تكلف نفسها اليوم ، لا اذاعة جمهورية العراق، ولا مديرية الشؤون الموسيقية بتكريمه باعتباره واحدا من المؤسسين لتشكيلات عديدة في الاذاعة وباعتباره احد اهم اعمدة الاغنية السياسية.
عاد قبل ايام الى بغداد ليساهم في فرح الشيوعيين واصدقائهم بحفل تأسيس حزبهم الذي اقيم مؤخرا في صالة سينما سميرا ميس . ما إن ظهر على المسرح حتى وقفت القاعة فرحا وتصفيقا بظهوره، القاعة تغص بالمئات من شيب وشبيبة واطفال ونساء، وهم يطالبوه بهذه الاغنية او تلك. انهم لم ينسون مغنيهم الذي غنى لهم ولهمومهم، لم يستطع حبس دموعه وهو يرى القاعة تردد معه كل اغانيه حتى بدا له وكانه في مقتبل عمرهّ! اعادوه لشبابه واعادهم لشبابهم.
لم يكن له قبل الحفلة سوى طلبا واحدا: لا اتنازل عن لقبي، لقبي الذي منحني اياه الحزب.
فقدمه عريف الحفل: انه الفنان الرفيق جعفر حسن!
ما اجمل اغانيك يا رفيق.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- رياض احمد في باريس.. لم يكن يغن كان ينزف
- اثنان وثمانون عاما وما زلنا نسعى دون اوهام
- العراق بين انتفاضتين
- مستمرون رغم انف الفاسدين!
- مصالحات الغرف المغلقة!
- الثقافة وبناء الانسان
- من طرف واحد
- سقوط الاقنعة
- الاعلام الحربي.. والحرب الاعلامية
- الانقلاب الابيض
- من يسمع صرخة الكرادة في بغداد!
- لست نادما!
- المسرح الوطني في بغداد يحتضن - اهلنا - ونصير شمة
- عيد العمال العالمي 2015 في بغداد
- العقول النظيفة
- سيلفي مسرحية تعري الفساد والمفسدين
- الفنان خليل شوقي غادر ولم يرحل!
- العيد ال81 لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي حظي بحضور رسمي وجماه ...
- العروض المجانية.. وداعا !
- من ينصف هؤلاء الشباب الراقصين؟


المزيد.....




- شاهد.. ترامب يرد على مزاعم تتهمه بالاعتداء الجنسي
- وزير الصناعة: الدقيق المستورد الأقل جودة تسبب في عودة استخدا ...
- وزير الدولة بالمالية: رفع الدعم سياسة لا تراجع عنها
- حكومة الجزيرة: (1495) جملة الاصابات بالاسهال المائي و(21) حا ...
- إحالة بلاغ نظامي قتل ابنه ضرباً بالسوط وأصاب زوجته للمحكمة
- الصادق المهدي لإقليم شمال العراق: خذوا العبرة من جنوب السودا ...
- دي ميستورا يلتقي وزيري الخارجية والدفاع الروسيين غدا
- روسيا لن تقلّص تواجدها العسكري بسوريا بعد إنجاز مهمتها
- الجزائر تفتح الباب لتأسيس 7 قنوات تلفزيونية خاصة!
- كوالكوم تسعى لحظر مبيعات آيفون في الصين


المزيد.....

- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- مثلث الخطر اسرائيل - تركيا ايران / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - لن اتنازل عن لقبي!