أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم مرزة الاسدي - بَنِي وَطَنِي يُنَاجِيْكُمْ ضَمِيْرٌ(البحر الوافر)














المزيد.....

بَنِي وَطَنِي يُنَاجِيْكُمْ ضَمِيْرٌ(البحر الوافر)


كريم مرزة الاسدي
الحوار المتمدن-العدد: 5122 - 2016 / 4 / 3 - 12:09
المحور: الادب والفن
    


بَنِي وَطَنِي يُنَاجِيْكُمْ ضَمِيْرٌ(البحر الوافر)
أنَاجِي النَّفْسَ هَدْهَدْة ًبِشِعْر ٍ ***وَأفْزَعُ قَدْ دَهَانِيَ مَا دَهَاكا
بَنِي وَطَنِي يُنَاجِيْكُمْ ضَمِيْرٌ *** لِيَحْبِكَ مِنْ ضَمَائِرِكُمْ حِبَاكَا

كريم مرزة الأسدي
في ظروف عصيبة وخطيرة ومريرة ، دعوة للوحدة الوطنية الصادقة الخالصة ، نعم في زمن الشرذمة اللامعقول، والطائفية المقيتة ، والموت المجاني للضحايا الأبرياء في العراق، نتوجّه للزعماء والسياسيين والمتربّعين بالوعي التام ، وتغليب مصلحة الأمة والشعب ، وإلا فالتاريخ والأجيال لن يرحما أحداً...عاش العراق واحداً موحداً!!

ثَرَاكَ العزُّ يَا وَطَنِي ثَرَاكَا ***تَــدُومُ مُبَجّلَاً عَــالِي عُلَاكَـا
فَلَا نَخْلُ الْعِرَاق ِ لَهُ مَثِيْــلٌ **** وَلَا لِلْرَافِدِيْنِ ثَــرَى سَوَاكَا
وَلَا تِلْكَ الرَّوَابِي مُزْهِراتٍ****لَهَا نَـــــدّ ٌ يُعـَـانِقُهـَا مـــداكا
وَلَا لَيْلٌ كَلَيْلِكَ إذ ْ يُغَطّـــي ***سَمَـــــاءَ الْعَالِمِيْنَ إذَا دَجـَـاكَا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنَاجِي النَّفْسَ هَدْهَدْة ًبِشِعْر ٍ ***وَأفْزَعُ قَدْ دَهَانِيَ مَا دَهَاكا
فَأعْجَزُ رَهْبْة ًطَرَقَتْ سَمَاعِي **فَكَيْفُ الْأمْرُ لَو عَيْنٌ تَرَاكَا
ألَا للهِ مِــنْ وَطـَــن ٍذَبِيْــح ٍ ***عَسَى الْأيّـَــامُ تَجْعَلُنَا فِدَاكَا
أرَى أرْضَ الْعِرَاق ِبِكَلِّ وَجَـهٍ ***عِرَاقِيٍّ تَنَسَّـمَ فِـي رُبَاكَا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بَنِي وَطَنِي يُنَاجِيْكُمْ ضَمِيْرٌ *** لِيَحْبِكَ مِنْ ضَمَــائِرِكُمْ حِبَاكَا
فَلَا الدِّيْنُ الْحَنِيْفُ لَغَى وُجُودَاً *إلَى الْأوْطَانِ ِبَلْ أعْلَى ذُرَاكَا
وَلَا قَوْمِيَّةٌ حَلّــــــّتْ وِثـَـــاقَاً ***وَلَا قَبَلَتْ لِحْرمَتِكَ انْتِهـَاكَا
وَمَنْ يَرْفَعْ إلَى الْإنْسَان ِنَهْجَاً ***فَأوْلَى أَنْ يُعـَانُقَكَ اشْتِرَاكَا!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
القصيدة كاملة من البحر الوافر:

ثراكَ العزُّ يا وطني ثراكا
تدومُ مبجلاً عـالي عُلاكا

فلا نخلُ العراق ِ لهُ مثيلٌ
ولا للرافدين ثرى سواكا

ولا تلكَ الروابي مزهراتٍ
لها ندّ ٌ يعــانقهـــا مــداكا

ولا ليلٌ كليلكَ إذ ْ يغطــــّي
سماءَ العالمينَ إذا دجــاكا

لنا منْ جودِ غيثكَ مكرماتٌ
فسبّاقً لخير ٍ مَــنْ دعاكا

منارٌ للنهى والمجدِ رشـداً
ومنْ ضلَّ السبيلَ إلى هداكا

وما كلّ ٌ بمعشـــوق ٍ يُسلـّى
وشأو العشق ِأولــهُ هـــواكا

وحتى الروحُ في الجنـّاتِ تبقى
تحنّ ُإليـــــكَ إنْ متنــــــا هلاكا

فلا عجباً فبُعدكَ أنـــــــــتَ قربٌ
من القلـــــبِ الذي يهوى لقاكـا

مع الأنفاس ِذكـــــــركَ كلُّ حين ٍ
فجاحدُ نعمةٍ ذا مَــــــــنْ نساكا

أرى أرضَ العراق ِبكلَّ وجـــــــهٍ
عراقيٍّ تنسّــمَ فــي ربــــــــــاكا

واحســــــــبهُ - وإنْ شحّتْ يداهُ -
كريــــــــمَ النفس ِقد جادتْ يداكا

فآلفـــهُ وأردفـــهُ حنـــــــــــانــاُ
ويجمعُ شملنا فـــــــــكراً سناكـا

*******

أناجي النفسَ هدهدة ًبشـــعر ٍ
وأفزعُ قد دهانيَ ما دهاكــا

فَأعْجَزُرهبة ًطرقتْ سماعي
فكيفُ الأمرُ لو عيــــنٌ تـراكا

ألا لله مــنْ وطـــن ٍذبيـــــح ٍ
عسى الأيّــامُ تجعلنا فـــداكا

إذا قـُلبتْ أمـــــورٌ فيك عقـْباُ
ويصرعُ كلّ ُ شيطــــان ٍملاكا

وتنتزعُ الصراعً بعيش بــــؤس ٍ
ويصبحُ في دُجى الماضي مُناكا

يذكـّرني متـــاعُ الخير ِعيشاً
لعــلَّ الدّهرَ يرجعنـــا كـــذاكا

فكم ْ عزّزتَ منْ قـــاص ٍودان ٍ
ولا خيّبتَ ضيفــــاَ مَــــنْ أتاكا

وتجتمعُ البرايـــا فيكَ ضجّـــــاً
ويحلبُ كلّ ُ عافيـــــــــةٍ غنـاكا

فما بالُ ابنك الشــــادي شريداً
يلملمُ بينَ موجـــــــــاتٍ صداكا

أرى نفســـــــاً تزعزها الليـالي
وهـانَ العظمُ لا يقــوى حِراكـــا

رويداً ثمَّ تنتفـــــــــضُ انتفاضاً
فمنكَ العـــــــــــونُ قوّتنا قواكا

********

ألا يا لائمي وطنٌ وحــقّ ٌ
نناغيهِ ونلحقهُ دراكــــا

ولمْ نبخسْ لغيرهِ مِنْ ودادٍ
فحبّ ُالناس ِيشتبكُ اشتباكا

فلا أذنٌ تقومُ مقـــامَ عين ٍ
لكلٍّ دورها ما لا يُحــــاكا

ومنْ يزن ِالأمورَ بغير ِعدل ٍ
يجدْ ميزانـــــهُ فيهِ ارتباكا

*******

بني وطني يناجيكمْ ضميـرٌ
ليحبكَ منْ ضمائركمْ حباكا

فلا الدّينُ الحنيفُ لغى وجوداً
إلى الأوطان ِبلْ أعلى ذراكــا

ولا قوميّة ٌحلـّتْ وثــــاقا
ولا قبلتْ لحرمتكَ انتهاكا

ومنْ يرفعْ إلى الإنسان ِنهجاً
فأولى أنْ يعــانقكَ اشـــتراكا!

هنـــــا نحنُ يوحـــدنا مصـيرٌ
ويلهفُ شعبنا الغاـــــلي هناكا

إذا دارتْ بكَ الأيّــــــــامُ سوءًا
رعاكَ اللهُ يا وطني رعــــــــاكا








رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- بَحْرٌ سَرِيْعٌ هَلْ لَهُ سَائِلُ ؟!!
- شعراء الواحدة ، وشعراء اشتهروا بواحدة...!!
- رائعة ابن الرومي بين ثورة الزنج وخراب البصرة
- بِنْتُ الجَّمّالِ ، وَفِي الصَّدْرَيْنِ إيْثَارُ
- انتصاراً للمرأة العربية في عيدها العالمي / ملف 8 آذار
- الثقافة العربية جعجعةٌ بلا طحين،والعراقية ضيّعت المشيتين...! ...
- مقاطع من قصائدي بين الذوق العربي وذمّة التاريخ..!!
- جولة نحوية بين ابن السكيت والمبرد وثعلب
- 3 - الجَّوَاهِرِي خَطْفَاً... صِرَاعَاتُهُ مَعَ مَوْلِدِهِ و ...
- 8 - هذا ابن زيدون أخيراً :أَضْحَى التَّنَائِي بَدِيْلاً مِنْ ...
- 2 - الجواهري:أجب أيها القلبُ ،وأزح عن صدرك الزّبدا....!!
- 7 - ابن زيدون : يَجْرَحُ الدَّهْرُ وَيَأسُو
- 1 - الجواهري ب-ذكرياتي- يجرّني إلى ابن الرومي وبودلير !!
- البحرالخفيف : يَا خَفِيْفَاً كَمْ رِقَّةٍ مِنْ خَفِيْفِ
- اشْدُدْ بِأزْرِكَ كَيْ تَكُوْنَ الْغَالِبَا
- 6 -ابن زيدون بين موقفٍ ضيّعهُ وشعرٍ أبدعهُ
- 5 -انتصاراً للمرأة العربية،المجتمع الذكوري إلى أين ؟!!
- قصيدتان للشهيدة البطلة أشواق النعيمي وحدبائها :
- قلمي يحاورني،و(رملٌ) بحرُهُ * (متوفّرٌ) كالرملِ ، فتحٌ ضرّهُ
- ليسقط العراق، قرار قرن من الزمان ...!!


المزيد.....




- الأمانة العامة للبيجيدي تصادق على مشاريع برنامج المؤتمر الوط ...
- شرطة لندن تحقق في ادعاء جديد ضد سبيسي بالاعتداء الجنسي
- بوتين يخصص 472 مليون دولار لدعم الثقافة في روسيا
- المالكي يلتقي عضوا بمجلس شيوخ البرازيل
- -اقرأ معي-.. مبادرة شبابية لتشجيع القراءة في موريتانيا
- مشروع ذاكرة العرب.. خلال عام 2018
- شاهد.. هدف -سينمائي- على طريقة الكابتن ماجد!
- الخلفي: شبكات التواصل الاجتماعي والأنترنيت يهددان جوهر الديم ...
- الجزائريون يصوتون في انتخابات محلية تفتقد الحماسة..
- ليوناردو دا فينشي وحكاية الـ 450 مليون دولار


المزيد.....

- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم مرزة الاسدي - بَنِي وَطَنِي يُنَاجِيْكُمْ ضَمِيْرٌ(البحر الوافر)