أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - فريد جلَو - كتابات من صفحتي على الفيسبوك














المزيد.....

كتابات من صفحتي على الفيسبوك


فريد جلَو

الحوار المتمدن-العدد: 5122 - 2016 / 4 / 3 - 01:48
المحور: كتابات ساخرة
    


1- هل لي الحق بان أكني نفسي بالمعصوم , طبعا لا أقصد المعصوم في رئاسة الجمهوريه ولا الأئمه المعصومين ولكن عند تقليب دفاتر وسجلات حياتي أجد اني لم ارتكب الكبائر باستثناء عشقي للخمر هذا اذا كان الخمر وتناوله كبيرة علما اني اشك في ذلك , على أي حال يمكن ان تكون كنيتي معصوم ناقص واحد .

2- عندما يولد طفل يحتفي به الأهل والأقارب والأصدقاء وعندما يترعرع قليلا تبدأ مرحلة التأديب وهي غالبا ما تكون بالزجر والضرب وفي المرحله اللاحقه وفي بدايه سن السابعه عشر اقل او اكثر بقليل يبدأ تمرده من خلال استرجاع قسوة العائله عليه في المرحله السابقه ثم وفي بداية العشرينيات تبدأ مرحلة البحث عن الذات والمستقبل مع شيء من المرحله السابقه ويشعر الفرد بامتلاكه قدرات هائله قد تصل الى الطيران باجنحه للوصول الى الهدف وحتى الاربعينات يبدأ افول نجم الطموحات والبديل هوالحفاظ على المكتسبات ومع بداية الخمسينات يتضائل الابداع ويحل محله خزين التجربه والمكتسبات الفكريه وفي بداية الستينيات يبدأ كشف الحساب مع بداية العد التنازلي للعمر ليجد ان ماتحقق اقل من القليل وفي اواخر الستينيات يجلس ليتمعن متى كانت المره الاخيره التي شم فيها عطر حبيبته ومتى تأتي اللحظه الاخيره التي يعرف فيها انه دخل الحياة وسيخرج منها فهل له بصمه فيها .

3 - مثل متداول لدى الأشقاء في الأنبار عندما يتعذر أيجاد حل لمشكله كبيرة والمثل يقول عساها تخلف من كلب والمقصود كرمز للمشكله المرأه العاقر واليوم مشاكل العراق المعروفه يراد لها ان تحل على يد كلب .

4 - آخر الأخبار ان الشهرستاني والجعفري يرفضان أستبدالهما ومتمسكين بموقع الوزير وحلا للاشكال اقترح استحداث وزارتين تليق بهما الاولى للجعفري وهي وزارة كونيه تعني بشؤون العلاقات مع الكواكب والنجوم والثانيه وزارة تصدير الكهرباء لاستكمال مشروع السيد الشهرستاني الذي بذل به جهد كبير ---------------- ويكلف الدايني بوكالة الوزارة لتعزيز المصالحه بينهما والمثل يقول ماكو صداقه الا بعد عداوه لنستكمل وزارة الملائكه -----ولا يحمد على مكروه سواه .

5 - سرقوا مني عمرا ولم أبالي , سرقوا قوت أطفالي فتململت , سرقوا مني وطنا وأستبدلوه بآخر صنع في سوق امريدي فانتفضت وخرج معي كلكامش وانكيدو وتصالحا في ساحة التحرير.

6 - سلطة القوه وقوة السلطه تبدوان للبعض سيان الا ان الحقيقه غير ذلك فالاولى تعني الفاشيه بعينها فليس لديها غير القوه للتعامل مع الآخر لأخضاعه بما فيها القتل اما الثانيه فهي السلطه التي تعتمد على القانون والجمهور في ادائها فهي قويه بقدر ما كان القانون قوي والجماهير داعمة لتطبيقه .

7 - سمعت جدتي تردد كثيرا قبل سفرها بأيام الى الحج ---يبقه البيت لمطيره وطير بيه فرد طيره - مطيره اليوم تجدها في كل مفصل في الدوله وطارت بهذه المفاصل ولم تبقي شيء على الارض فهل خلى بيت العراقيين ممَن يعيد مطيره الى الأرض ومعها ما طارت به.

8 - أنقل لكم ما كتبه أحد المراقبين ----- ان شيخا من نمط جلال الصغير الذي ينصح بعدم اكل النستله وفي حالة الاخذ بنصيحته سيكتفي المواطن ب 30الف دينار في الشهر -----هذا الشيخ مر بجنازه فطلب اهل الميت الصلاة عليها وفي نهاية الصلاة خرج منه صوت فقال لاهل الميت انه ضغط القبر فسارعوا لتسديد دين ميتكم.

9 - جارتي العجوز تجلس يوميا امام دارهم من الصباح وحتى المساء وتدس انفها في كل شيء -----استوقفتني اليوم بالقول يابه مو ايكولون عليك سياسي --قلي ما هو معنى التخنو قراط -فترددت قليلا لأستحضر جواب شافي وسريع , والمفاجأة انها بادرت بالأجابة على سؤالها : خو كولوا افندي يقرأ ويكتب بعد شكو تت خنننو -ويبدو انها ذهبت في غفوة سريعة الى ايام العز ايام شبابها فشكرت سلطان النوم الذي خلصني من موقف صعب .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,370,404
- حكومة شعر بنات
- خصخصة الكهرباء والبنى التحتية الخروج من الباب والدخول من الش ...
- من التراث
- النهوض بالصناعة العراقية
- ردا على من يلجأ الى مفازاته لتدمير ارادة الجماهير
- خيارات العراق التكنلوجية في نهضته الصناعية والزراعية
- تأصيل انطلاق المظاهرات الجماهيرية في العراق
- كي لا تتكرر مآسي الانتفاضات الجماهيرية في العراق والوطن العر ...
- طريق الشعب تنتصر
- لقطات من مستنقع مقرف نطفو على سطحه الجزء الثاني
- لقطات من مستنقع مقرف نطفو على سطحه
- ادانة
- مخلف من جعلني انحاز
- حكاية دمنة
- اخبار الوكالات
- تهاني العيد – الجزء الثاني
- تهاني العيد
- الاقتصاد العراقي وموضوعة الخصخصة والاستثمارات الاجنبية
- علاقات الانتاج في القطاع الزراعي في العراق
- المرأة في مجتمعين


المزيد.....




- في عقدها التاسع.. الجيوسي تتسلم وسام الثقافة والعلوم والفنون ...
- متابعة فعاليات اليوم الثاني لمسابقة تشايكوفسكي الموسيقية الد ...
- خبراء التراث العالمي بالكويت: بذل المزيد من الجهود لحماية ال ...
- العديد من دول العالم تجدد التأكيد على -دعمها الكامل- لمبادرة ...
- فنانة -سايبورغ- تتنبأ بالهزات الأرضية بجسدها
- الصحراء المغربية : بابوا غينيا الجديدة تشيد بـ-واقعية- مبادر ...
- وسط الأسماك والشعاب المرجانية... فنان كوبي يرسم لوحاته تحت ا ...
- فاس.. مدينة الموسيقى والسلام
- وفاة مرسي -رئيس الإخوان- : مرثية لموت سابق !
- يتيم يتباحث مع عدد من الوزراء المشاركين في مؤتمر العمل الدول ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - فريد جلَو - كتابات من صفحتي على الفيسبوك