أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - أحمد رجب - حادثتان مؤلمتان لا يمكن نسيانهما في حياتي














المزيد.....

حادثتان مؤلمتان لا يمكن نسيانهما في حياتي


أحمد رجب

الحوار المتمدن-العدد: 5118 - 2016 / 3 / 30 - 00:07
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    



تعرض الحزب الشيوعي العراقي الى هجمات شرسة بدءا من النظام الملكي عميل الدول الاستعمارية وفي المقدمة بريطانيا وامريكا والدكتاتوريات التي تعاقبت على حكم العراق واكثرها شراسة وفضاعة دكتاتورية صدام حسين وحزب البعث العربي البشعة وقامت هذه الانظمة المهترئة والمتوحشة بملاحقة المناضلين الشيوعيين والوطنيين واعتقالهم وتعذيبهم بقسوة وقافلة الشيوعيين بدأت من اعدام قادة الحزب الشيوعي الابطال فهد مؤسس وسكرتير الحزب ورفيقيه حازم وصارم واستمرت هذه المأساة وصولا الى اعدام سلام عادل سكرتير الحزب ورفاقه جمال الحيدري وجورج تلو ومحمد صالح العبلي ومحمد حسين ابوالعيس وحسن عوينة وحمزة سلمان ونافع يونس ومهدي حميد ومنذر ابو العيس وجلال الاوقاتي وفاضل عباس المهداوي وماحد محمد امين ووضفي طاهر وطه الشيخ احمد وستار خضير وعلي حسين برزنجي ومعروف برزنجي ورؤوف حاجي قادر وعادل سليم وكاظم الجاسم والقائمة تطول.
وفي حركة الانصار { البيشمركة } تعرض الحزب الى مضايقات وهجمات الاعداء ونظام صدام حسين وحزب البعث العربي، وفي المعارك التي شهدتها ساحات القتال مع هؤلاء الاعداء سقط عدد كبير من رفاقنا الانصار شهداء، والذين قدموا دماءهم وحياتهم في سبيل الخلاص من السفاحين قتلة الشعب، ومن هؤلاء الشهداء الرفاق: نزار ناجي يوسف، سيدو خلو اليزيدي، عميدة عذبي حالوب، ملازم حسان، ملازم بروا، ملازم سامي، ملازم حامد، مام كاويس، بكر تلاني، احمد حسارى، رؤوف حاجي محمد {جوهر}، موناليزا امين، عبير، صلاح حسن {ماموستا خالد}، ام لينا، خليل رضا كبابجي، علي حاجي، مام رسول، ابو فؤاد، علي عرب، ابو فيان، احمد بازوكا وماموستا انور وقائمة شهداء الحزب طويلة لا يمكن ذكر جميعهم في مقالة، واذا اردنا ذكر جميع الاسماء فاننا بحاجة الى كتب عديدة.
في كل عام كان الانصار الشيوعييون يحتفلون بعيد حزبهم الشيوعي سواء في المقرات او في المفارز، ولكن عامي 1986 و 1988 لم نستطع القيام بالاحتفالات بسبب تعرضنا الى حادثتين مؤلمتين.
الحادثة الاولى:
كان مقر قاطع السليمانية وكركوك ومقر الفوج – 9 – السليمانية يتواجدان في قريتي جه مه ك و سبيار، وكانت المسافة بين القريتين حوالي 500- 600 متر، وقد بنينا بيوت جيدة للسكن في المقريين المذكورين، وفي شهر شباط ، وبالضبط في 15/2/1986 شنت القوات الايرانية هجوما على القوات العراقية واطلقوا عليها "" والفجر 9 ""، وتمكنت بكل سهولة من الاستيلاء على القرى وقضاء جوارتا { شاربازير } وبعض مناطق محافظة السليمانية التي كانت مهجورة.
بعد ايام من وجود القوات الايرانية بدأت المضايقات لرفاقنا، وعلى سبيل المثال يطلبون ابراز وثائق واوراق العبور من منطقة الى اخرى، وعند مناقشتهم باننا نسير على اراضينا كان جوابهم، ان هذه الاراضي هي اسلامية، ومنها الطريق الى كربلاء.
في احد الايام كان الجو باردا جاء الى مقرنا عدد من الضباط بصحبة عدد كبير من الجنود وطلبوا منا مغادرة هذه المنطقة التي اصبحت عسكرية بسبب الحرب العراقية – الايرانية، وتحدثنا معهم لساعات، ولكنهم اصروا على طلبهم، وانهم يريدون ان تكون هذه البيوت (مستشفى ميداني).
اجتمعنا { رفاق القاطع والفوج } وتقرر البحث عن مكان جديد لمقراتنا، ولكن المهم هو خروجنا من مقراتنا عنوة في { 31 } آذار عيد ميلاد حزبنا الشيوعي العراقي.
الحادثة الثانية:
في آذار قامت الطغمة الدكتاتورية المجرمة بشن عمليات الانفال الثانية على منطقة البرج في قره داغ، فاول من تصدى للقوات الحكومية والجحوش رفاقنا الانصار، وسقط لنا شهيدان هما: شوان حه مه قتو وبارام هورامي، وفي اليوم الثاني وسعت القوات الغازية مناطق الهجوم فبدأت قوات الجيش بقصف عنيف للمنطقة، كما قامت بهجوم بري من منطقة دربندخان، ووقعت معارك شرسة في منطقة قلاقايمز وشارك فيها رفاقنا الانصار وانصار الاتحاد الوطني الكوردستاني، وكانت مقرات حزبنا منتشرة في منطقة قره داغ فالفوج -7 هورامان كانت في قرية شيوي قازي، والفوج – 9 السليمانية في قرية كسنزان، والفوج – 15 قره داغ في قرية كوشك السفلى ومقر القاطع في قرية استيل العليا، وفي اجتماع قصيرللكادر العسكري والسياسي في 30 آذار تقرر: ارسال العوائل فورا الى المدن لان العدو يريد الاجهاز على كل شيء، كما تقرر بالاتفاق مع قوات الاتحاد الوطني الكوردستاني { باعتبار قوتنا مع قوتهم القوتين الرئيسيتين } في المنطقة ترك المنطقة والذهاب نحو مناطق كرميان ففي يوم 31/3/1988 يوم ميلاد حزبنا تركنا مقراتنا.
المجد لجميع الشهيدات والشهداء.
والتحية للذكرى 82 لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي.
30/3/2016





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,320,395,323
- رحيل الرفيق والقائد الشيوعي البارز نجيب حناعتو { ابو جنان }
- نصرالدين هورامي يضحي بحياته من اجل الشعب والوطن
- الشهيد خدر كاكيل يسطر اروع البطولات
- ينسون شعبهم وبتغنون بالاعداء
- مجداً للمسيحيين والإيزديين والموت لداعش والمُنهزمين
- من يجرؤ ان يُعلن إستقلال كوردستان؟؟؟
- هل نلتقي مرة أخرى؟؟ أين؟؟ متى؟؟ كيف؟؟
- في ظل الطائفية والمحاصصة والفساد يتحدثون عن الدستور!!؟؟
- متى يُصّفي المهدي المُنتظر الحساب مع الكورد أيّها الأصغر؟؟؟
- لنتذكر الكوارث البشعة لعمليات الأنفال السيئة الصيت
- --أبناء العراق الغيارى-- يطلقون على كوردستان اسم إرهابستان
- في الذكرى (32) لمعركة قزلر الباسلة
- لقد خابت آمالهم ولم يصبحوا رؤساء جمهوريات !!
- لمصلحة من ندافع عن متهم إرهابي يا سادة ؟؟
- الشهيد وهاب عبدالرواق
- ستبقى خالداّ أيّها الشهيد وهاب عبدالرزاق حميد علي الشمّري (ا ...
- تيّقظوا لكي لا تتكرر مأساة 8 شباط الأسود
- الشعب السوري يشدد الخناق على بشار الأسد وزبانيته
- رد على الأخوة الذين كتبوا ملاحظات حول مقالي
- كيف ينظر السيد مسعود بارزاني إلى شيوعي مناضل وإنتهازي متملق


المزيد.....




- عودة المتظاهرين إلى شوارع الجزائر وسقف المطالب يرتفع
- عودة المتظاهرين إلى شوارع الجزائر وسقف المطالب يرتفع
- الأخضر رابحي يكشف سبب غياب القيادة في الحراك الشعبي الجزائري ...
- خالدة جرّار : ما كان ينبغي لبعض قوي اليسار أن تشارك في الحكو ...
- آلاف المتظاهرين يحتجون في شوارع العاصمة الجزائرية وسط غياب ا ...
- وفد الديمقراطية إلى العراق يجري مباحثات مع «تحالف سائرون»
- برئاسة الأمين العام للحزب وفد عن حزب التقدم والاشتراكية في ...
- النموذج الفلاحي الأمريكي: “حركة فلاحين بدون أرض”
- المحتجون في السودان: سنعلن مجلسا حاكما
- السودان: الموجة الثورية الثانية في المنطقة تبدأ من حيث انتهت ...


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - أحمد رجب - حادثتان مؤلمتان لا يمكن نسيانهما في حياتي