أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل حبه - الدكتور هاشم بني طرفي في ذمة الخلود














المزيد.....

الدكتور هاشم بني طرفي في ذمة الخلود


عادل حبه
الحوار المتمدن-العدد: 5112 - 2016 / 3 / 24 - 22:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الدكتور هاشم بني طرفي في ذمة الخلود
عادل حبه
في صبيحة يوم الأربعاء المصادف 23/3/2016، رحل عن دنيانا طيب الذكر الدكتور هاشم بني طرفي في منزله في طهران بعد أن تعرّض لسنوات طوال لمرض عضال. ولد الدكتور هاشم بني طرفي من عائلة عربية أهوازية فقيرة، وتابع دراسته وتحصيله العلمي حيث أنهى جميع المراحل الدراسية بتفوق بحيث تسنى له الحصول على مقعد دراسي في كلية الطب – جامعة طهران. وفي سنوات الدراسة، انخرط بالنشاط السياسي بعد أن تم إزاحة الديكتاتور رضا شاه من العرش على أثر دخول القوات السوفياتية والبريطانية إلى الأراضي الإيرانية كإجراء يهدف إلى قطع صلة الشاه الديكتاتور بالأنظمة الفاشية في ألمانيا وإيطاليا. وفي ظل توفر قدر من الحريات الديمقراطية والنشاط الحزبي، أنخرط الشاب هاشم بني طرفي في صفوف حزب توده إيران كتعبير عن تعلقه وايمانه بمثل العدالة الاجتماعية وايمانه بحق الشعب العربي الأهوازي في إيران بالتمتع بكامل حقوقه وإزالة التهميش والتمييز ضده.
لم تطل فترة تمتع الشعب الإيراني بالقدر المحدود من الحريات الديمقراطية، إذ سرعان ما حيك انقلاب عسكري بتخطيط من المخابرات المركزية الأمريكية من أجل فرض ديكتاتورية الشاه الأبن محمد رضا بهلوي على الشعب الإيراني وتصفية المكتسبات والإصلاحات التي طبقها الزعيم الوطني الإيراني الدكتور محمد مصدق. وهكذا جرت الإطاحة بالحكم الوطني، وشنت حملة واسعة ضد القوى الوطنية الإيرانية، وجرى التركيز بشكل خاص على حزب توده إيران. فقد جرى اعتقال الآلاف من أعضائه، وحكم على الكثير منهم بالإعدام أو بأحكام قاسية. وكان من ضمن الضحايا طيب الذكر هاشم بني طرفي الذي تم الحكم عليه بأحكام ثقيلة. وقضى في سجن الشاه ولثلاث فترات مدة 18 سنة إلى أن تم إطلاق سراحه مع أولى بشائر الثورة الإيرانية في عام 1979.
في فترات سجنه، التقى الدكتور هاشم بني طرفي بالعديد من السجناء الشيوعيين العراقيين، الذي كانوا يلجأون إلى إيران تفادياً من بطش الأجهزة الأمنية العراقية. وهكذا التقى الفقيد بالشهيد محمد حسين أبو العيس في سجن قصر في طهران، وشكلا تنظيماً أطلق عليه أسم "المحفل الماركسي". كما إلتقى بالكثير من ضحايا الإرهاب في العراق والذين وقعوا في شباك "الساواك الإيراني" وخاصة بعد انقلاب 8 شباط المشؤوم. وقد التقيت به بعد أن عاد سجناء منفى برازجان إلى طهران، وذلك في البند الرابع السياسي في سجن قصر عام 1966 مع مجموعة من السجناء اليساريين من أعضاء تنظيم الضباط لحزب توده إيران وأعضاء في الفرقة الآذربايجانية والكردية، إلى جانب ناشطين من الجبهة الوطنية، وفي مقدمتهم طيب الذكر المرحوم آية الله سيد محمود الطالقاني.
منذ اللقاء الأول بالفقيد، ترك عندنا أنطباعاً بالغ الإيجابية عنه. فقد تميز بالتسامح وقابلية الاستماع والإصغاء إلى الآخرين وأدبه الجم وتعلقه بتقديم الخدمات والنصائح الطبية للنزلاء الآخرين، وغالباً ما كان يبحث في كتبه الطبية لعله أن بعثر على جواب يفسر الحالات المرضية أو دواء يشفي السجين من مرضه. كنا نراه يجوب زوايا السجن وغرفه كي يمارس عيادته للمرضى أو أن يقدم الأدوية اللازمة لتجنب سريان العدوى وخاصة الأنفلونزا.
ولم تمنعه ظروف السجن القاسية من متابعة ما يستجد في العلوم الطبية أو غير الطبية، وترجمة ما يستحق من المؤلفات ويرسلها إلى دور النشر، بعد أن يدفع مبالغ لحراس السجن كي يتم تهريبها إلى خارج السجن، أو أن يوصي بشراء بعض الكتب التي هي موضع اهتمامه. وفي أوقات فراغه من عيادة المرضى أو عند انتهاء دوره في إعداد الوجبات الغذائية للسجناء من رفاقه، كان الفقيد الدكتور هاشم بني طرفي ينكب على ترجمة الكتب شأنه في ذلك شأن الشهيد ابوتراب باقر زاده والشهيد الطيار رضا شلتوكي ومحمد علي عموئي. وهكذا شرع في ترجمة مؤلفات مهمة للعالم البريطاني جون ديزموند برنال، ومنها كتابه الشهير "الوظيفة الاجتماعية للعلم". وبعد الانتهاء من ترجمة الكتاب، أرسل الفقيد رسالة إلى العالم البريطاني، واستمر على تبادل الرسائل، خاصة عندما علم العالم البريطاني بظروف الفقيد السجنية، وكتب مقدمة للطبعة الفارسية. وثر ذلك شرع هذا العالم بالدفاع عن السجناء السياسيين الإيرانيين.
لقد التقيت الفقيد مرة أخرى بعد الثورة الإيرانية عند لجوئي إلى إيران إثر الملاحقات التي تعرضت لها من أجهزة الأمن الصدامية. إلتقينا في بيته واستعدنا تلك الذكريات السجنية المرة، ولكن الحلوة في نقاوتها بالعلاقات بين نزلاء السجن، وطراوتها عندما كنا نلتقي بالزوار من أهالي السجناء وخاصة والدة الفقيد التي تذكرني بلباسها وطيبة قلبها ومشاعرها بأمهاتنا العراقيات الطيبات. ولكن ذلك التفاؤل الذي خيّم على المجتمع الإيراني بعد الثورة لم يدم طويلاً. فقد شرع أرباب الاستبداد الديني باستخدام نفس أدوات القمع الشاهنشاهية وأساليبه الوحشية في التعذيب وفي مطاردة من يخالفهم الرأي، وطويت صفحة على تلك المثل التي ثار من أجلها الشعب الإيراني بكل مكوناته. وعادت ماكنة القتل الجماعي والسجن تفعل فعلها، ووقع الفقيد من جديد ضحية لهذا الاستبداد المشين لمدة خمس سنوات أضافية إلى جانب ما تعرّض له لمدة 18 سنة في سجون النظام الشاهنشاهي، وخرج منهكاً بعد التعذيب الرهيب، وأصيب بأمراض مزمنة.
أيها العزيز الدكتور، رحلت عنا، ولكننا سنتذكردوماً طيبة قلبك وحسن معشرك وسعة اطلاعك وحبك للإنسان بغض النظر عن دينه وفكره أو طائفته. رحلت عنا في زمن نعيشه حيث طغت الهويات الجزئية على الهويات الوطنية والإنسانية، وانفلت الأرهاب الموحش بستار ديني ليزهق أرواح الآلاف من الأبرياء في بلداننا. إيها العزيز، نم قرير العين في مثواك الأخير، ولتبقى ذكراك ملهمة لنا من أجل غد أفضل، وماثلة على الدوام في عقول ووجدان أهلك ورفاقك وأصدقائك ومحبيك من شتى القوميات القاطنة في إيران، وفي قلوب أهل الخير من أبناء شعبك العربي في الأهواز وباقي البقاع العربية في إيران.
24/3/2016





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,935,978,421
- مصير الاسد يخلق فجوة بين ايران وروسيا
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟13-13
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟ 12-13
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟ 11-13
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟ 10-13
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟ 9-13
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟ 8ب-13
- على الناخب الايراني انتخاب من اختاره مجلس حراسة الدستور!!!!! ...
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟ 8أ-13
- حكومة خبراء لا حكومة محصصة فاشلة*
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟7-13
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟ 6-13
- هل شارفت الراسمالية إلى نهايتها؟ 5-13
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟ 4 - 13
- هل الرأسمالية شارفت على نهايتهأ. 3-10
- بيت الشعب أم بيت حزب وتيار سياسي واحد؟
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟ 2-10
- هل أشرفت الرأسمالية على نهايها؟ 1-10
- حكام السعودية على هدى ممارسات صدام حسين
- الحرس وبيت المرشد قلقان من دحر داعش على يد الروس


المزيد.....




- بعد 14 عاما من قضية الاعتداء الجنسي -أب أمريكا- يحكم بالسجن ...
- أردوغان: مصير القس بيد القضاء.. والسلام مستحيل والأسد بالسلط ...
- ثلاثة بيانات لتبني هجوم واحد في الأهواز... فمن المسؤول؟
- أردوغان: مصير القس بيد القضاء.. والسلام مستحيل والأسد بالسلط ...
- شاهد: "الوحش"... سيارة ترامب الجديدة
- السيسي: الدول العربية أكثر عرضة للتفكك
- السلطات التركية تصدر مذكرات توقيف بحق 71 شخصا
- ترامب يجري محادثات مع نتانياهو في نيويورك
- صحيفة: وفاة طفل على متن الخطوط القطرية
- شاهد: "الوحش"... سيارة ترامب الجديدة


المزيد.....

- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني
- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل حبه - الدكتور هاشم بني طرفي في ذمة الخلود