أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - من الأكثر رمزية لمعنى الوفاء الانساني ... (بنيلوب) اليونانية أم (أم عبدو) قشاش السورية الحلبية ؟؟؟!!! ) تحية للمرأة السورية بمناسبة عيد أمومتها (الخالدة ) .........................














المزيد.....

من الأكثر رمزية لمعنى الوفاء الانساني ... (بنيلوب) اليونانية أم (أم عبدو) قشاش السورية الحلبية ؟؟؟!!! ) تحية للمرأة السورية بمناسبة عيد أمومتها (الخالدة ) .........................


عبد الرزاق عيد
الحوار المتمدن-العدد: 5112 - 2016 / 3 / 23 - 15:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ وفاة أبو عبدو (قشاش ) خلال الشهر الماضي، ولم تتوقف التعليقات عن هذا الرجل العامل القائد النقابي المناضل، الذي عاش عشرات السنوات في سجون (الاحتلال الطائفي الاستيطاني الأسدي)، وكانت إحدى حيثيات حكمه (معاداة للاشتراكية ومصالح العمال والفلاحين ) ، وهذا الحكم استعاره الرعاع الأسديون من الشموليات (السوفيتية والألمانية)، أي من فلسفة القضاء المخابراتي في ألمانيا الشرقية والسوفياتية لقهر القادة الثوريين روحيا ووجدانيا، بأن يحكموا بمعاداة القضية التي كرسوا حياتهم من أجلها.. !!!!

أم عبدو (قشاش) زوجة عمر، التي سجن زوجها لعشرات السنين، وسجن معه ابنهما، وأحرقت ابنتها نفسها في مواجهة المخابرات الأسدية الذين داهموا بيتهم خلال سجن أبيها وأخيها، ومرض أخيها الثاني الطويل المزمن الذي أودى به للوفاة بعد خروج أبيه عمر من السجن بفترة قصيرة ـ فأسميت حينها أبو عبدو بمرثاتي لمأساة (عمر قشاش) بأنه ( مسيح المعارضة السورية !!! ) ...

فإذا كان أبو عبدو هو مسيح الحركة الوطنية السورية، فإن زوجته (أم عبدو ) هي بنيلوبها (نسبة لبنيلوب زوجة أوليس حسب ملحمة الأوديسة)، التي تتفوق بصوفية (إخلاصها ووفائها) النبيل إلى ما بعد ( بنيلوب) اليونانية زوجة أوليس، التي غدت رمز الاخلاص النسوي للحب الانساني، حيث تتحدث الأساطير اليونانية، عن أنها أنتظرت عودة أوليس في ( ملحمة الأوديسة ) عشرات السنيين ، وهي ترفض الزواج من فرسان اسبارطة بعد اليأس من عودته، تحت ذريعة أنها لم تنه الثوب الذي كانت تحيكه، حيث كانت كلما اقتربت حياكة الثوب من الاكتمال، تعود لتفكيكه ، لتستمر بالحياكة وفق وعدها لهم، لكنها عكس الجميع، كان (يحدس قلبها المحب) أن أوليس سيعود ...وفعلا يعود أوليس ويعود الزوجان المحبان إلى عش حبهما ..

أم عبدو (قشاش ) السورية الحلبية كانت كل اسبوع تذهب إلى دمشق لزيارة زوجها أبو عبدو في السجن، حيث كانت كل مرة تعد له طبخة يحبها وتحملها معها من حلب إلى دمشق ومن ثم إلى السجن،وكانت حراسة السجن تمنع ادخال الطعام وترمي ما تحمله أم عبدو من طبخ في القمامة، لكن (أم عبدو) - مع ذلك- ظلت تحمل لأبو عبدو طبخة في كل زيارة له في السجن خلال عشرات السنين رغم معرفتها أن حراس السجن الأشد استيطانا وعدوانية نحو مسجونيهم من حراس السجون الإسرائيلية، أنهم سيرمون طبختها في القمامة، ورغم شفقة أهالي المساجين الحلبيين المرافقين لها في رحلتها الطويلة إلى دمشق لزيارة أبنائهم وأقاربهم المساجين، وتنبيههم الدائم لها، أنه لا فائدة من تعبها وحملها هذا الوعاء خلال هذه الرحلة الطويلة من حلب إلى دمشق ، ومن ثم إلى السجن ...

لكن أم عبدو كانت تصر أن تحمل لأبو عبدو ما يحب من الطعام رغم معرفتها أنه لن يصل ،لكن كانت –فيما يبدو – أنها تريد أن يعرف أبوعبدو أنها حملت له رسالة محبتها مما يحبه من الطعام، وأن السجان منعها من إيصال رسالة الحب والوفاء والاخلاص هذه ... مشكلة أم عبدو السورية أنها لم تكن تواجه بإخلاصها ووفائها الزوجي، فرسان اسبارطة كـ(بنيلوب) الذين واجهتهم اختها في انسانية عظمة الوفاء والحب (بنيلوب)، لكي يتفهموا معنى عظمة الحب الانساني وفق منظومة أخلاق الفروسية والفرسان.... بل كانت أم عبدو تواجه خنازير القرداحة الرعاع الأقنان العبيد من الحثالة الأسدية التي تشتري السلطان ببيع الأوطان، عبر البدء من قبل الأب المؤسس ببيع الجولان ...!!!.

على الغرب أن يفهم خصوصيتنا في (عنفوانية العواطف والمشاعر ...مشاعر الغضب ومشاعر الحب في آن واحد) ، فهم لن يستطيعوا أن يفهموا معنى عبثية أفعال ( أم عبدو) بوعيها وإرادتها من منظورهم العقلاني الوضعي، فلابد من منظور سحرية مخيال وعواطف الشرق المغلف بالميتافيزيق والفانتازيا واللهب الداخلي الذي يعيشه ويعايشه يوميا ..

.فعبثية أفعال أم عبدو في حمل الطعام لرميه عبر عشرات السنين، تتجاوز اسطورة (سيزيف) في درحرجة الصخرة إلى لأعلى ثم عودتها نحو الأسفل من جديد وإلى الأبد ..حيث وفاؤها المتفاني (الصوفي : الحب المطلق بدون برهان ولا فائدة ولا نفع ) ..وحيث أفعالها (العبثية ) لا تقدم إلى من تحب نفعا أو فائدة ، بل تحمل الحب في ذاته كقيمة إنسانية عليا نحو من تحب ومن له تخلص ...

هذا المناخ السحري الطقسي الذي يغلف شرقنا بالميتافيزيق والفانتازيا وظلال السحر والرؤيا، لا يولد العنف الارهابي الشيطاني ( داعش البغدادي) فقط، بل يولد الوجه الآخر لمطلق العنف الارهابي الداعشي،... بل يطلق كوامن الروح لدى أناس بسطاء طيبون أنقياء، يتحدون قلبيا مع الله ( الرحمة –الحب –التسامح ) في عروج دائم نحو الملكوت ، لا متلاك سر الحب والوفاء والاخلاص الانساني ، كما جسدته أم عبدو وأبو عبدو (قشاش) .....








رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,921,167,378
- سذاجة وسطحية الفكر السياسي والاجتماعي الكردي البيكيكي!!!
- هل أجهزة الدول العالمية لا تعرف واقع تشكيلة المعارضة السورية ...
- لا علاقة لنا (البتة ) بتيار (الغد السوري) المعلن عنه في القا ...
- خفة دم من وفد المعارضة السورية المفاوض .. أم سذاجة ودروشة في ...
- هل الأكراد البيككيون (ب=ي=د) سوريون ؟؟؟؟
- وأخيرا يبست شجرة سنديان حلب (عمر قشاش) وتصدعت، و(لكنها لن تج ...
- مابين المفكرين الأخوانيين الإسلاميين ( حسن الترابي السوداني ...
- هل صدفة أن تكون الرقة عاصمة داعش ... وعين العرب عاصمة (البي ...
- هل حقا كان يوم البارحة الجمعة (4) آذارعيدا للثورة !!!؟؟؟
- المظاهرات تعم سوريا وسط انكار السلطة والمعارضة التفاوضية !!! ...
- هل حزب الله حزب عميل ارهابي لإيران أم حزب مقاومة ؟؟؟؟.
- حريتنا هي معادل حياتنا ...!!!.
- (الأخوان المسلمون ) بين المرجعية الإيرانية (الثيوقراطية ) وا ...
- رحل نبيل المالح الثمانيني ...وكنا نظنه أكثر شبابا منا !!!!
- الحشاشون منذ أيام صلاح الدين الأيوبي وحتى اليوم وهم الأداة ل ...
- الإسلام السياسي بوصفه (خازوقا) أمام تقدم الشعوب العربية الإس ...
- من تداعيات مقالاتنا السابقة عن البي كيكي عن ( الشريك بالنظام ...
- البكيكي وجمهورهم مجمعون على إدانة الثورة السورية، ومصرون مع ...
- العلوية السياسية (الأسدية)، والكردية السياسية (البككية ) ،وا ...
- هل يمكن للكورد السوريين أن يسلموا مصيرهم كشعب لمجموعة مغامري ...


المزيد.....




- علاء مبارك يغرد بآية قرآنية بعد إخلاء سبيله.. ما رد فعل متاب ...
- عزيز أبو سارة أول فلسطيني يترشح لرئاسة بلدية القدس
- تجدد الاحتجاجات قرب السياج الفاصل بين غزة وإسرائيل ومقتل شاب ...
- أنقرة: ننسق مع موسكو لإقامة منطقة منزوعة السلاح بإدلب
- القتال يُجبر مسافرين على الانتظار في مطار مصراته بعد إغلاق م ...
- إلغاء حفل لمغني راب فرنسي مسلم بمسرح الباتاكلان بعد اعتراضات ...
- البرازيل تعتقل ممولا لحزب الله
- إلغاء حفل لمغني راب فرنسي مسلم بمسرح الباتاكلان بعد اعتراضات ...
- ساسولو يواصل مغامرته بالكالتشيو ويرتقي للوصافة مؤقتا
- الزاهد يرفض دعوة الأزهري لزيارة القدس


المزيد.....

- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - من الأكثر رمزية لمعنى الوفاء الانساني ... (بنيلوب) اليونانية أم (أم عبدو) قشاش السورية الحلبية ؟؟؟!!! ) تحية للمرأة السورية بمناسبة عيد أمومتها (الخالدة ) .........................