أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - ايليا أرومي كوكو - ثابو امبيكي و خمسة اعوام من التمادي في صناعة الفشل و محاولة تسويقه ....!!!















المزيد.....

ثابو امبيكي و خمسة اعوام من التمادي في صناعة الفشل و محاولة تسويقه ....!!!


ايليا أرومي كوكو
الحوار المتمدن-العدد: 5112 - 2016 / 3 / 23 - 10:49
المحور: المجتمع المدني
    


ثابو امبيكي و خمسة اعوام من التمادي في صناعة الفشل و محاولة تسويقه ....!!!

بعد نحوخمسة اعوام و الجلاد مواصلاً في غيه خمسمة اعوام من الحرب الضروس في جبال النوبة والنيل الازرق ونحو اثني عشر من جولات المفاوضات الفاشلة . نكاد ان نجزم بأن امبيكي نفسه المصنع الذي ينتج الفشل .. ولايمكن ان يرجي منه شيئاً ابداً . فمنذ 6 /6 /2011م لم يتم احراز نقطة واحدة او تقدم شبر واحد في اتجاه وقف الحرب وتحقيق السلام وثابو امبيكي يراوح مكانه بين اديس والخرطوم .لم يتم تحقيق أي نوع من الاختراق في المفاوضات العبثية بين النظام في الخرطوم والحركة الشعبية وكل الملفات لاتزال عالقة تدور حول نفسها .
نحو من خمسةة اعوام من الحرب والنظام الحاكم في السودان يحقق اغراضه بتسويف الوقت تحقيق مكاسبه علي الارض .. والمكاسب التي تحققها الحكومة السودانية تتمثل في تقتيل وابادة شعبي المنطقتين بتشريدهم وتهجيرهم وابعادهم من الارض بالازاحة والنزوح ... تمكنت الحكومة السودانية بجدارة تحسد عليها بأستخدام سلاح الغذاء والدواء جنباً الي جنب الاسلحة المحرمة دولياً من القنابل العنقودية والاسلحة الكيمائية وكل انواع الاسلحة التي تفتك بضحاياها من الاطفال والنساء والمدنيين والعالم يتفرج ولا يحرك ساكناً ... مرافق المياة الحقول والمزارع المشافي والمدارس الاسواق واماكن العبادة كل تدمر بطيران الانينوف .. لا مجلس الامن ولا امم متحد ولا اتحاد افريقي او جامعه عربيه ولا حتي باقي الشعب السوداني يبدو شيئاً من التعاطف والشفقة مع النوبة والنيل الازرق ..
نحو اثني عشر جولات من المسرحية العبثية في المفازضات وخمسة اعوام من الزمان والناس يموتون جوعاً دون ان تصلهم كيس دقيق واحد او مصل التطعيم ضد وباء شلل الاطفال والحصبة وكل المنظمات الانسانية الكونية تقف عاجزة ...
عليه فلا شيئ يرجي من ثابو امبيكي والاتحاد الافريقي فهو يحمل هم الحرطوم ولا يكترث بالضحايا... فما الذي يمكن ان يفعله امبيكي في هذه الجولة التي لا يشتم لها الضحايا أي رائحة ولا طعام فيها .. فالذي يفشل في زيارة الضحايا والوقوف علي محنتهم في خمسة اعوام لايمكن ان يفعل شيئاً في العام الخامس من الحرب المنسية في جبال النوبة والنيل الازرق ستبقي منسية ردحاً من الزمان حتي يكتب الله في أمر معجزة اخر الزمان وليس عند الله شيئاً غير ممكن ..
اذاّ لا جديد تحت الشمس ولا خبر سار يتوقع سماعه من امبيكي يمكن ان يعيد الامل في سلام بات حلماً بعيد المنال .. يبقي اخيراً فأل الضحايا الحسن في الله اولاً واخير وليس فألك يا ثابو امبيكي صديق الخرطوم .

في إستمرار لفشلها: الآلية الافريقية تشهد على توقيع اتفاق آحادي مع المؤتمر الوطني
في مفارقة وانتهاك لتقاليد ادوار الوساطة والتفاوض المعروفة، قامت الآلية الافريقية رفيعة المستوى، برئاسة الرئيس الجنوب افريقي ثابو امبيكي، الوسيط بين اطراف الصراع في السودان، يوم الاثنين 21 مارس 2016، بالتوقيع كشاهد على اتفاق خارطة طريق تم التوقيع عليه من جانب حزب المؤتمر الوطني الحاكم فقط، مع رفضه من كافة اطراف المعارضة المدعوة للقاء التشاوري الاستراتيجي، والممثلة في حركة العدالة والمساواة، حركة تحرير السودان-مني مناوي، الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال، وحزب الامة القومي. حيث يؤدي اتفاق الوساطة في نهاياته الى إلحاق قوى المعارضة المشاركة في اللقاء ضمن حوار النظام الحاكم الجاري في الخرطوم.

إننا في المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً نرى انحرافا كبيرا في منهج الآلية الافريقية في ادارة التفاوض خلال اللقاء التشاوري، وفي البنود غير المنسجمة التي تضمنتها وثيقة الاتفاق في جمعها بين قضيتيّ الترتيبات الامنية والحوار الوطني الحكومي، في اهمال واضح للتجارب والسياق الذي تتم فيه معالجة هذه القضايا، هذا بالاضافة الى انتهاك الاتفاق لقرارات مجلس الامن والسلم الافريقي (456) و( 593) صاحبة التفويض وتحديد مجال عمل الوساطة الافريقية، بما فيها اولوية عقد اجتماع تحضيري لكافة الاطراف السودانية، وفي مقدمتها قوى الاجماع الوطني ومبادرة المجتمع المدني اللذين تم إقصائهما عمداً من قبل الوساطة. كما قام الاتفاق آحادي التوقيع بنسخ قرارات سابقة هامة مثل إحلال اللقاء التشاوري مكان الاجتماع التحضيري، وتجاهل الشروط المطلوبة لتهيئة المناخ لحوار شامل وصادق ونزيه كما ورد في قرارات الاتحاد الافريقي، والتي ضرب بها الرئيس ثابو امبيكي عرض الحائط. ان اتفاق الوساطة الذي شهد الرئيس ثابو امبيكي على التوقيع الحكومي الآحادي عليه يقضي على كافة مجهودات الاتحاد الافريقي والمجتمع الدولي السابقة في تحقيق السلام العادل والتغيير الديمقراطي عبر الحل السلمي الشامل، ويقدم مشروعية مفقودة لحوار الوثبة وشهادة مجانية لنظام البشير في دعم اجندته القمعية والحربية.

ان اختيار االوساطة الافريقية لمنهج التوقيع الآحادي مع الحكومة السودانية، ومحاولة اجبارها او ارهابها لقوى المعارضة المشاركة في اللقاء التشاوري على التوقيع والاعتراف والمشاركة لاحقا في حوار النظام الحاكم، يمثل اعلانا باستنفاد الوساطة لكافة طرق التوسط بين اطراف الصراع في السودان بتحيزها للحزب الحاكم، وذلك بالاصرار على التوقيع الحكومي الآحادي بعد مضي اربعة ايام فقط لاول عملية تفاوضية تجمع المعارضة المسلحة والسلمية في مقابل الحكومة السودانية، مما ترتب عليه رفض تلك القوى التوقيع على وثيقتها. ان فشل الآلية الافريقية الموثق في إلزام الحزب الحاكم بتنفيذ ايا من قرارات الاتحاد الافريقي السابقة، بما فيها مواقف الحكومة التي ادت الى إفشال كافة جولات التفاوض السابقة حول ذات قضايا الاتفاق الاخير في مساريّ دارفور والمنطقتين، يجعلنا اكثر تشككا في مدى حياديتها وجديتها وعدم قدرتها في إدارة عملية التفاوض طيلة السنوات الماضية.

اننا في الديمقراطية أولاً نري بان إنحياز الوساطة الافريقية وشركائها للنظام الحاكم عبر هذا الاتفاق يمثل دعما له في حملاته العسكرية الجارية في دارفور حول جبل مرة وفي جنوب كردفان/جبال النوبة وفي جبل كلقو بالنيل الازرق، وفي صمته على تزايد القمع ضد المواطنيين في مناطق السودان، وفي إضفائه لمشروعية مفقودة لحوار الوثبة الجاري بالخرطوم. كما إن رفض القوى المعارضة، الحريصة على السلام العادل والحوار الحقيقي المؤدي الى التغيير الديمقراطي، التوقيع على اتفاق الوساطة يمثل الخطوة الإيجابية السليمة في مسار وحدتها ووحدة قوة التغيير الحقيقية.

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,913,357,855
- في اليوم العالمي للمرأة ... ايها الرجال أحبوا المرأة أمكم
- هل السودان دوله الفاشلة ؟
- المبدع كومي كوميا : الليله الله جاب يوم شكرك
- علي المجتمع الدولي الاطلاع بمسئولياته والقيام بغوث الضحايا ف ...
- انسحاب الوفد الحكومي من مفاوضات اديس ابابا وخيبة ألامل الكبي ...
- انسحاب الوفد الحكومي من مفاوضات اديس ابابا خيبة ألامل الكبير ...
- السودانيون يقتلون ويموتون سمبلا في كل بقاع الارض
- ملاك رحمه في صورة انسان الجراح الامريكي توم كاتينا نصير جبال ...
- الحوار السوداني : المؤتمر الوطني يتحاور مع توئمه المؤتمر الش ...
- في السودان مافيا الغاز تفتعل الندرة و تتلاعب باوزان الانابيب
- مدارات الاشواق
- اطفال جبال النوبة في مأساتهم يصرخون في وادي ظل الموت فهل من ...
- تقارير عن استخدام الاسلحة العنقودية في جبال النوبة
- في اليوم العالمي للشعوبة الاصيلة دعوة لوقف شامل للحروب في ال ...
- الاستاذ فضيلي جماع شخصية العام 2015م في قناة جبال النوبة الف ...
- ثابو امبيكي ما الذي يمكن ان يرجي من زيارته للخرطوم ...!
- جدلية السلطة والقانون
- عيناي ينبوع الدمع الهتون
- لاسماء النوبة دلالات ورموز تأصل للجزور والهوية وتؤرخ للتراث ...
- طلب ادراج التعليم في ولاية شمال كرفان في نفير نهضة وتنمية ال ...


المزيد.....




- منظمة أنقذوا الأطفال: خطر المجاعة يهدد أكثر من 4 ملايين طفل ...
- منظمة أنقذوا الأطفال: خطر المجاعة يهدد أكثر من 4 ملايين طفل ...
- منظمة أنقذوا الأطفال: خطر المجاعة يهدد أكثر من 4 ملايين طفل ...
- هجمات تركية في العراق قد تكون خرقت قوانين الحرب
- ليسبوس: الجزيرة اليونانية المنقسمة حول وجود المهاجرين
- الأمم المتحدة: وفاة 1.6 مليون شخص بمرض السُلّ عام 2017
- الأمم المتحدة: وفاة 1.6 مليون شخص بمرض السُلّ عام 2017
- أنقذوا الأطفال: المجاعة تتهدد 5 ملايين طفل باليمن
- ليسبوس: الجزيرة اليونانية المنقسمة حول وجود المهاجرين
- مأساة الروهينجا: المحكمة الجنائية الدولية تفتح تحقيقا أوليا ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - ايليا أرومي كوكو - ثابو امبيكي و خمسة اعوام من التمادي في صناعة الفشل و محاولة تسويقه ....!!!