أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حلوة زحايكة - سوالف حريم - يا وجع القلب














المزيد.....

سوالف حريم - يا وجع القلب


حلوة زحايكة
الحوار المتمدن-العدد: 5111 - 2016 / 3 / 22 - 09:52
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    



لا أعلم إن بقي في قلبي متّسع للحزن أم لا، فأمّهات الشّهداء المحتجزة جثامينهم في ثلّاجات الاحتلال يكابدن آلاما لا يعلمها إلا الله ومن عاشوا حالة الفَقْدِ، فكان الله في عون الأمّهات والآباء الثّواكل، واللعنة على الاحتلال وعلى من يساعدوه، ولا نتمنّى الاحتلال لأيّ شعب كان، كي لا يعاني أحد مثلما نعاني.
وفي مقابل الأمّهات والآباء الثّواكل تكتمل دائرة أحزاننا بأطفال تيتّموا من والديهم بسبب بطش الاحتلال وسوائب مستوطنيه، كالطّفل البريء علي دوابشه الذي يزور اسبانيا حاليّا بدعوة من نجم الكرة روماندو، هذا الطفل الذي يعاني حروقا بالغة في ثلثي جسمه، عندما أحرق المستوطنون الغزاة بيته، وقضوا على والديه وشقيقه الرّضيع قبل عام تقريبا، هذا الطفل ابن الرّابعة ابتسامته البريئة العذبة، لا تتجاهل الجريمة التي ارتكبت بحقّه، وتركته يصارع الحياة وحيدا محروما من حنان والديه. وإنّما تستحثّ العالم جميعه لانهاء هذا الاحتلال الذي أهلك البشر والشجر والحجر.
وتزداد دائرة الحزن عندما نرى طفلة من مدينة رفح في الثامنة من عمرها، تحتضن قبر والدتها التي قضت نحبها هي وأبناؤها التّسعة في الحرب الهمجيّة التي شنّها المحتلّون عام 2014 على قطاع غزّة. تحتضن القبر في يوم الأمّ العالميّ، تتوسّد حجارته، وتذرف دموعها السّخيّة حزنا على فراق الأحبّة. وكأنّي بها تتساءل قائلة: أوّ ليس لهذا الليل من آخر؟ وبالتّأكيد فإنّ أحدا من قادة العربان لن يسمع صراخها، لأنّهم مشغولون بقتل شعوبهم وتدمير بلدانهم.
22-3-2015





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,864,499,250
- سوالف حريم - امي حبيبتي
- سوالف حريم - محمود الجدّ والحفيد
- سوالف حريم - الكتاب الكبار والصّغار
- سوالف حريم - دموع بهيّة
- سوالف حريم - لا تعطسوا رحمكم الله
- سوالف حريم - من حقهم أن يدفنوا
- سوالف حريم - الفأر المسكين
- سوالف حريم - يسلم راسك
- سوالف حريم - حبيبي
- سوالف حريم - انتحار
- سوالف حريم - المنحوسة
- سوالف حريم - هل يصلح العطار؟
- سوالف حريم - كلنا روس ما فينا كنانير
- سوالف حريم - كلب عن كلب يفرق
- سوالف حريم - طب الجرة على ثمها....
- سوالف حريم - العاصفة الثلجية والتعليم
- سوالف حريم - -سبع البرمبة-
- سوالف حريم - زواج القربى
- سوالف حريم - عام مضى
- سوالف حريم - استقبال ووداع


المزيد.....




- المتواري خلف ظلِّه
- حارس «النداء» و«صوت الشعب»
- مصر -تضع اللمسات النهائية لهدنة طويلة الأمد- بين الفصائل الف ...
- موسكو وبيروت تبحثان عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم
- بلاغ صادر عن الاجتماع الاعتيادي للجنة المركزية للحزب الشيوعي ...
- رؤيتنا (تقرير سياسي دوري تصدره حركة الاشتراكيين الثوريين) – ...
- الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ترفض تهدئة طويلة الأمد وفق ...
- نقابة المصورين تنعي الإعلامي العصامي الزميل ملحم أبو رزق
- الاشتراكي اليمني يدين محاولة اغتيال محافظ تعز ويدعو مختلف ال ...
- قوات الأمن تفرق بالقوة تظاهرة احتجاجية في الديوانية


المزيد.....

- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون
- كتاب الربيع العربي بين نقد الفكرة ونقد المفردة / محمد علي مقلد
- الربيع العربي المزعوم / الحزب الشيوعي الثوري - مصر
- قلب العالم العربى والثورات ومواجهة الإمبريالية / محمد حسن خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حلوة زحايكة - سوالف حريم - يا وجع القلب