أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رمضان الصباغ - قراءات فى وجه امى شعر














المزيد.....

قراءات فى وجه امى شعر


رمضان الصباغ

الحوار المتمدن-العدد: 5106 - 2016 / 3 / 17 - 13:34
المحور: الادب والفن
    


قراءات فى وجه أمّى
شعر : رمضان الصباغ

أحمل وجهك عبر منافى الثلج زمان براءه
وتباشير فرح
وأناشيد حصاد
وعصافير ربيع، ونبوءات، وبراعم حب خضراء
ومنى تسكر
ضحكات طفوله
ومدائن مأهوله
بالبهجة والأعياد
**
أحمل وجهك عبر مغارات الجوع رغيفا للفقراء
ومناديل مطرزة بالورد لأحبابى البسطاء
ورسومًا
لعبا للأطفال
وأراض حبلى بمروج وسنابل
ومداخل
زينها الفرح ووشاها الودّ
**
أحمل وجهك فوق ذراعى وشماً من نار
أحمله بين شرايينى أشعار
وأضمّه بين ضلوعى كلمات نازفة الصوت
أحمل وجهك بين العظم، وفى الدم
أحمل وجهك يا أم
ميلادًا طارد شبح الموت
وغناء يصخب بين عيون الصمت
أحمله سفراً يقرأ فيه الجوعى المطحونون طقوس الخبز الآتى
فوق ظهور النار
أحمله فى ذاكرتى
وجها للحب وللإصرار
**
فى وجهك أقرأ غدى، ونهاية يأسى
أقرأ صفحة حبى الأول بين تجاعيده،
أقرأ كلمات الشمْسِ
توقظ فى البهجة، تزرع فى القلب زهورًا ورياحين
تعيد أراجيح الأطفال، وأغانى الأعراس إلى المحترقين
تحت مظلات الصمت المجهد
والمنتظرين
لرغيف الخبز الأسود
أقرأ فى وجهك ميلادى، وميلاد التغيير
**
أمّاه
يا حبًا يتوهج فى أعماق القلب مشاعل
يا شغفًا يتفجر فى الدّم ينبوع صفاء،
وجداول
يا وهجًا
يأتينى كلّ صباح
يتعلم قلبى لغة البوح
يلمس بالكفِّ الناعمة الجرح
يشعلنى بذلاً وعطاءْ
ينبت فى الذهن براعم أمل خضراء
ويزيل عن العينين غشاوة أزمنة القهر
وجهك يا أمى يأتينى
فيجردنى من همّى، من مأساتى
يرسم لى الأمل الآتى
يخلعنى من طين الضجر، يضئ الفجر
وأعزف لحن الحبّ، ولحن الثوره .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,340,672
- الفن الحديث سلاح المخابرات المركزية الامريكية
- شعر : القلب العاشق
- السياسة والفن - المستقبلية الايطالية والفاشية
- تعريف القيمة
- نقد نظرية التسلسل الهرمى الجمالية ونتائجها فيما يتعلق بالفن ...
- العاشق الجوال
- اقتراح بخصوص علم الجمال
- رحلة عااشق شعر
- الجمايات الصينية القديمة وحداثتها
- موسيقى المقاعد الباردة تحت الرياح الشتائية مع تداعيات من دفت ...
- الراحل بين المداخل المزدوجة - شعر
- مهرة الريح شعر
- مالفن ؟
- مأزق الادعياء من النخبة
- العلاقة بين الصورة والمحتوى ( الشكل والمضمون )فى العمل الفنى
- انتهاء - شعر
- مضمون العمل الفنى
- قصيدة النثر ليست تخريبا
- تنويعات على لحن الحب والفراغ
- قمر


المزيد.....




- مصادر حزبية.. العثماني لم يفاتح أحدا في موضوع التعديل الحكوم ...
- شاهد كيف سرقت مترجمة لغة الإشارة الأضواء من مغني الراب
- جلالة الملك يتسلم كتابا حول الجهود الملكية لتحديث القوات الم ...
- 42 حفلا فنيا في مهرجان القلعة الـ 28 بالقاهرة
- محمد يعقوب يفوز ببردة شاعر عكاظ لهذا العام
- الإمارات تنعي كاتبها وشاعرها
- منشور ماكرون باللغة الروسية يثير غضب السياسيين
- ندوة لمناقشة ديوان -سيعود من بلد بعيد-
- فيل نيفيل يدعو لمقاطعة مواقع التواصل الاجتماعي بعد تعرض بوغب ...
- بين الدراما الملحمية والكوميديا السوداء.. أربعة أفلام روائي ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رمضان الصباغ - قراءات فى وجه امى شعر