أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - وفاء سلطان - الإهداء....














المزيد.....

الإهداء....


وفاء سلطان

الحوار المتمدن-العدد: 5103 - 2016 / 3 / 14 - 11:10
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


عزيزي شهريار….
أتقدم إليك بكتابي هذا الذي يضم بين دفتيه ألف قصة وقصة….
علها تُطفئ جذوة الحقد لديك وتخمد الرغبة في الإنتقام…
أنا شهرزاد، ملكة هذا الكون وسيدته بالمطلق…
بل أنا الكون ذاته…
لن يصلح لك حال، مالم تكون جزءا مني، لا جزءا متجزأا عني….
حبلك السريّ يربطك برحمي، وليس لك ضلع إلا ماخرج من ذلك الرحم…
لقد قزّمك غرورك، ولن تستعيد قامتك مالم تتواصل مع الأصل….
لم تكن يوما قوّاما، لأن القوّام على الحياة يحترمها ويصونها من كل خطر…
بل أتيتها بلطجيّا وشبيحا وذبيحا حتى جفّ فيها كل أثر للخير والعطاء…
القوّام الحقيقي هو الرحم الذي تنبع منه الحياة، والساقية لم تكن يوما أغزر من المنبع….
لست ضدك، وأنا أحبك، ولذا جئت لك بألف قصة وقصة، علّك تكون قادرا على أن تسمح لحكمة ذلك
الكتاب أن تشق طريقا في صحراء عقلك….
ألف قصة وقصة لم تتشكل حتى سلبتني نومي واستنزفت جهدي وسرقت جلّ وقتي…
لكنها في الوقت نفسه عززت هويتي وبلورت حبي لك وزادتني حكمة وتعقلا…
…..
في هذا الكتاب أتقمّص روحي الحقيقية وأنضحُ منها ما فيها…
ستجد فيه مايختلف عمّا وجدته في كتبي السابقة…
لستُ هنا لأنقد ماأنت عليه من ثقافة وتعاليم، فلقد فعلتُ ووفيت، بل لأطلعكَ على ما لستَ عليه من ثقافة وتعاليم..
في كتبي السابقة هدّمت بروجا كانت معفّنة ومن رمال…
بروجا مارس فيها الأشرار كل فنون الغزو والسبي وهتك أعراض الناس…
أمّا في كتابي هذا فسأنظف الركام وأملأ الفراغ!
محاولة أن أعيد إليك حبلك السرّي، وأن أعيد إليّ كونيتي…
….
آثرت أن أقصّ عليك ألف قصة وقصة، وكلي أملٌ أن تنتزعَ كل قصة من عمقك بعضا من قبحه وتضفي عليه بعضا من جمالها…
تذّكر أنني أحبك، فالأصل يتمسك دوما بفروعه ولا يكتمل إلاّ بهم…
عد إلى أصلك، فأنت تعيش اليوم لعنة تجزأك عن ذلك الأصل!
عد إلى أصلك، وسلّم دفة القيادة إلى أقرب شهرزاد في حياتك!
امنحها الفرصة التي منحتها لك بثقة، ولم تكن يوما أهلا لتلك الفرصة ولا لتلك الثقة!
فالرحم الذي يمنح الحياة يعرف كيف يصونها ويعرف كيف يجعلها أفضل وأجمل…
….
منذ القرن السابع وأنت مسكون بكل شياطين الأرض…
عبثتْ خرابا في بيتك، قلبتْ حياتك رأسا على عقب، شوهتْ مفاهيمك وسلبتك آخر ذرة من “الحس العام”، ذلك
الحس الذي أطلقوا عليه “العام” لأن الطبيعة زوّدت به عوام الناس، ناهيك عن الحيوانات…
كلب يهجم على سيدة تضرب طفلا، لأن ذلك الكلب يملك “الحس العام” ويدرك من خلاله أن الضرب ضد الحياة،
بينما تلك الشياطين التي تسكنك قد شيطنتك إلى الحد الذي فقدت عنده ذلك “الحس”، وبرمجتك على أن تؤمن
في القرن الواحد والعشرين بأن ضرب المرأة ، ليس تكريما لها وحسب، وإنما إعجازا علميّا!
هذه الشياطين التي تسكنك صوّرت لك الغزو والسبي والغنائم إعجازا علميّا فعجزت أن تتعلم شيئا غيرها!
هذا غيض من فيض حالة الإنحطاط التي أوقعتك بها تلك الشياطين….
………………
الشرط الوحيد لأن تستفيد من هذا الكتاب هو أن تفتح عقلك وقلبك بدون حقد مسبق وبدون سابق حكم…
الدالي لاما يقول: The mind is like a parachute it works best when it is open
(العقل كمظلة الهبوط لا تستفيد منه إلا إذا فتحته)
وأنا أقول لا تستطيع أن تفتح عقلا مكتظا بقمامة عمرها قرون….
فلقد تكدّست خلف بابه وتكلّست وتحتاج إلى جهود جبارة لإزالتها واستبدالها بثقافة الحياة…
عندما تتبجح بأنك ملحد….ماركسيّ….ليبراليّ….لا ديني….إنساني لا يعني أنك تحررت من شياطينك..
فالأمر ليس مجرد قرار تتخذه بين ليلة وضحاها، بل هو رحلة طويلة وشاقة تقتضي أن ترفع مستوى وعيك كي تنظف اللاوعي المكتظ
بتلك التعاليم الشيطانية!
رغم ثراء هذا الكتاب وسمو ماجاء فيه لا أتوقعه أن يكون مسّا من السحر، بل قوة جبارة كتلك التي تملكها نقطة المطر الواهنة
عندما تحفر مع الزمن شقا في الصخر الصلد!
لذلك، كلّ ما أرجوه أن يحفر كتابي مع الزمن طريقا في صحراء العقل العربيّ
عزيزي شهريار...
تذكر أنني أحبك…
ومن منطلق حبي أهديك روحي التي تفيض في هذا الكتاب…
….
التوقيع
شهرزاد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,011,304
- بداية مشوار جديد!
- على ضوء الأحداث (2)
- على ضوء الأحداث ..! (1)
- السيد أحمد أبو رتيمة.... وجرائم النظام -العلوي- في سوريا (!! ...
- رديّ على تعليقات السادة القرّاء
- الضحيّة وعقدة -كيس الحاجة-!!!
- وفاء سلطان لماذا وكيف تكتب؟! (4)
- وفاء سلطان: لماذا وكيف تكتب؟ (3)
- الدكتور طارق حجيّ...ماذا يعرف عن السايكوباتية؟!!
- إلى من يهمه الأمر!
- أمة أحياؤها أموات وأمواتها أحياء!
- وفاء سلطان...لماذا وكيف تكتب؟ (2)
- أين نساء مصر؟!
- وفاء سلطان....كيف ولماذا تكتب؟ (1)
- الرجل المسلم....السيّد ابراهيم علاء الدين نموذجا!
- الإعتذار دليل شجاعة...السيد النزّال مثالا!!
- رحلتي إلى الدانمارك..! (الحلقة الثانية والأخيرة)
- رحلتي إلى الدانمارك.....(1)
- عندما يكون محمد اسوة لرجاله!!
- نبيّك هو أنت.. لاتعش داخل جبّته! (الحلقة الأخيرة)


المزيد.....




- السودان: تحالف -الحرية والتغيير- يدعو لمظاهرات ليلية تنديدا ...
- محمد مرسي: وفاة أول رئيس مصري منتخب في قفص الاتهام
- بعد زيادة طهران مخزون اليورانيوم.. أي سيناريوهات تنتظر الاتف ...
- فيديو ساخر... بقرة تقتحم فندق
- استهداف معسكر للجيش العراقي بالصواريخ
- الحوثيون: هجوم واسع على مطار أبها السعودي وإصابة الأهداف بدق ...
- إطلاق نار على تجمع احتفالي في كندا (فيديو وصور)
- إيران ترد على محمد بن سلمان وتكشف عن -أملها-
- تحرير فتاتين عراقيتين من قبضة عائلات -داعش- داخل سوريا
- هل ينهي دواء مضاد لارتفاع ضغط الدم المعاناة من مرض عضال؟


المزيد.....

- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - وفاء سلطان - الإهداء....