أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعيد ابوطالب - اجنحة الفراشات














المزيد.....

اجنحة الفراشات


سعيد ابوطالب
الحوار المتمدن-العدد: 5102 - 2016 / 3 / 13 - 20:45
المحور: الادب والفن
    


يتقافز الأطفال
.................
والعناكب نسجت على جسدى طحلب الوقت ثم
اصطفتنى ‘ أقابل في أمسيات البراءة دنيا تبارز
في صحوتى وردتين تفتحتا من عيونى وشوكى.
ألم يك شوكى انطلاق الطيور التي رفرفرت في
انتظار البزوغ الملون والإكتمال؟
لماذا تسلل دمع ونزف؟

يتصايحون ،
فيحفرون دوائر الفردوس
...................

جسدى تعرى وانزويت، تحولقت حولى خيوط
القرفصاء ، فصفقت بالأفق أجنحة واشعلت
المدى بالنار والطقس المجنح فانفتحت ،
أنا امتداد الإمتداد ، أنا الشطوط الساحلية ،
الثمى تفاحة الفجر التي انطلقت على كينونيتى
ثم اسكنينى.


لماذا لاتعيرونى سنابلكم
واوراق البنفسج
والفراشات الرقيقة
والبيوت النيزكية والندى
في صفحة العينين ؟
.........................

هي جيدها مسد وجذور احزان تقاتلنى ،
وهندسة التنافر والخراب تعامد الجسد الذى
"تبت يداه على"، أنا سديم الليل ينشر صمته ،
وأغوص في رحم زجاجى ،أبو لهب كتاريخى
القديم.
أنا بعير بالجبال ، شرارة تهذى ، كمجنون
أعربد في المحاور والزمان وتبتغى حطب
النخيل حرائقا ، تسطو على غيثى المقدس
طاقة ، صيرورة ، نزق التحول ، والوتد.


هل تمنحونى آخر الأوطان؟
"شيدته دموعنا حين انكفأنا"؟
إرفعوا عنا بهمسكم الشجى
ملامح الصلب التي ارتسمت
على أجسادنا.
......................

هذا البكاء بحلقى المشدود والأحلام من جسدى
نزيف ، أانا نبى أم شهيد أم دعى ؟ أم اننى
وطن بلا أبناء يشتعلون وردا؟؟
ترتسم المدائن في شرايينى وفى عينيك
أضرحة ، فهل تزن البلاد بكل مافى جوفها
العفن السقيم من المساجد والكنائس
والبنادق في أيادى الجند والزهر القتيل البحر
إذ يمتد في أفق البراءة؟



الفراشات ترقص حول
المصابيح
....................

زبد هو الوشم الذى يمتد في كفى
ديمومة الشبق المدجج بالطلاسم في دمى
انشودة الوقت الأسيرة حين تفجئنى بتلقائية
الغضب الطفولى ، واندفاعى في انتشاء لانفتاح
الحلم ، عربدتى على صدر انحسار الموج.


كائنات تغادر صامتة
وقتنا المر
.........................


كنت من وطن إلى وطن
فأيقظت الشفيف الحلو..
والمحاريث الخفية والسواقى المستريبة واحتفائى
بالطقوس المستحبة..
واستحمت في شرايينى براءتها
رفت على جسدى فأينع برتقال
كنت ذاكرتى ، وخارطة البلاد ، ولم يكن بالوقت
متسع ، وانا أغامر باتشاح الليل ، أستفتى غباء
العارفين ‘ أهفو الى نهدين مسمارين ، أغرب عن
العاشقين ، وأقتفى سعف النخيل المر..
للفرعون جند ، ملتحون سروا على الحلمات كالنمل
المدجج..
كنت قاتلتى
ومواربا وقتى...
أشتم رائحة الحريق ،من دم الجانى برىء كالذئاب
فهل أفيق على عفونة حلقى الظمآن؟؟
ينفرط الهديل
ويسترخى الرحيل على ذؤابته..
يلوننى التساؤل
هذا التياس الساحر المقتول
في جسدى القتيل


رفت
ورفت
ثم شقت مهجتى.
1990







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,821,819,944
- الحزب والابنية الوسيطة
- أطباء بلا حقوق ومهندسون ضد الحراسة
- المهدى
- تقرير سياسى لحزب العيش والحرية تحت التاسيس المصرى
- قراءة جديدة : فى الحاجة الى استراتيجية اشتراكية جديدة
- تنظيم الحزب والعمل الجماهيرى
- اليسار والنقابات المهنية
- اليهود والمسلمون
- مصر إناء يغلى على النار
- زيارة السيدة العجوز
- الطبقة الوسطى بين التهميش والهجرة
- تمزيق سترة قديمة
- مصر بين الوحدة الوطنية والفتن الطائفية
- الاقباط بين الاندماج والجيتو
- السيد النبى


المزيد.....




- كيم كاردشيان تدافع عن تصفيفة شعرها الجديدة
- عيد السينما العراقية... استذكارات لماضيها وآمال بمستقبلها!
- كاظم الساهر يفتتح أولى ليالي موازين في الرباط
- محمد رمضان يرد على منتقديه بكليب -NUMBER ONE-!
- كاظم الساهر يفتتح مهرجان -موازين- في المغرب (فيديو)
- ندوة وحفل توقيع كتاب -حكاية مصرية- تأليف الدكتور جودة عبد ال ...
- مشاركة عربية متميزة في أكبر مهرجان سينمائي في أوروبا الوسطى ...
- الصويرة المغربية ترقص على أنغام موسيقى القناوة في مهرجانها ا ...
- الصويرة المغربية ترقص على أنغام موسيقى القناوة في مهرجانها ا ...
- الشاعر السنغالي أمادو لامين صال يفوز بـ-جائزة تشيكايا أوتامس ...


المزيد.....

- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعيد ابوطالب - اجنحة الفراشات