أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سيف اكثم المظفر - ساكنو القصور.. من قال إنكم تمثلون سُنّة العراق؟














المزيد.....

ساكنو القصور.. من قال إنكم تمثلون سُنّة العراق؟


سيف اكثم المظفر
الحوار المتمدن-العدد: 5102 - 2016 / 3 / 13 - 20:40
المحور: كتابات ساخرة
    


ساكنو القصور.. من قال إنكم تمثلون سُنّة العراق؟
سيف أكثم المظفر
عندما تكشف الغطاء عن الجيفة، في لحظات تصل رائحتها النتنة إلى أبعد الحدود، متجاوزة كل نبتة طاهرة، زرعت في تلك الأرض، وأرتوت بذاك الدم العبيط، لم يشفع ذاك البستان الذي ملئ إلى حد الاختناق، من أزهار؛ قطفت بعمر الورد، لتحفظ كرامة أنسلخت منهم، ومحارم أنتهكت على أرضهم، ثم يُخرِج إلينا رأسه، من بين عِرض مغصوبة، وأرض مسلوبة، وأطفالٍ مشردين، ليبث سموم حقده، ونار طائفيته، التي أستقرت في جوفه النجس.
أي سُنّة تدعي تمثيلها؟ المهجرين في الخيام، أم النازحون في العراء، أو المشردون في وطنهم، عن أي منهم تتحدث؟ ماتت ضمائركم، وأهلنا السُنّة يعيشون في أسوء أيامهم، وأنتم تسكنون القصور، وتشبعون لذاتكم، من أكل وشرب وفرش، ثم تقول نحن نمثل السُنّة؟!
عجيب أمركم يا ساسة الصدفة! حقا لقد أثبتوا قمة أنحطاطكم، وبانت عوراتكم، وأنتم ترقصون على جراح أهلنا الطيبين، لكن أتضحت الصورة نعم؛ أنكم تمثلون الغدر والشيطان بعينه، الآن عرفناكم عن من تدافعون، أنتم هم دواعش السياسة، ولسانهم الناطق.
لم يعد يخفى على أحد، فأصبحتم ورقة محروقة، تحرككم أجندات خارجية، لإشعال نار الطائفية من جديد، لكن هيهات أن تنجحوا، فدماء أهل العراق أمتزجت، وأرواحهم أجتمعت، على حب الوطن والدفاع عنه، لأخر قطرة دم، عراقي غيور على وطنه وشعبه ومقدساته.
الحديث عن قذارتكم يطول، وعذراً لمن يقرأ، فلن نستطيع وصفهم بحقيقة ما هم عليه، لان أقبح الصفات لن تصل إلى ما أقترفوه، خذلوا جمهورهم، وخانوا وطنهم، وأفسدوا الأرض والنسل، وأشاعوا الحقد والبغضاء، بين أبناء شعبهم، فأي قذارة تصل إلى وصف أعمالهم، وأيامهم باتت معدودة، فساء ما يعملون.
ليس غريب أن لا نجد من هؤلاء الساسة، أستنكار أو شجب، لما يحصل على أهلنا في منطقة "تازة" و"البشير" وهي تقصف بعشرات الصورايخ ، بغازات سامة من الخردل والكلور، لكن.. نراهم يلهثون وتهتز غيرتهم على آل سعود، ويعقدون المؤتمرات، ويعلنون رفضهم لكلام حق، الذي صرح به، وزير الخارجية العراقي، وهو يدافع عن العراق وشعبه.
في المقابل لا تهزهم الدماء التي أريقت، والأرواح التي أزهقت، تبعا لتوجيهات سادتهم عربان النفط، فأي ازدواجية يعيشون، والى أي مزبلة تاريخ سيذهبون، يا من تنازلتم عن شرفكم وأرضكم، لأبناء (جهاد النكاح)، ومرتزقة سلمان، فانتم حقا تمثلون داعش حق تمثيل.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,930,216,898
- لاجئون إلى البحر.. تايتنك بانتظاركم!
- ابو بريص ومجالس المحافظات .. في خندق المواجهة!
- قصب -البينة-.. زرع في الاهوار وحصد في بغداد
- فخ الاعظمية .. لم يكن طائفيا فقط
- القاتل المأجور.. والسياسي العاطفي -الطائفي-
- دواعش السياسة.. والارتماء في أحضان العهر الخليجي
- السياسيون .. ولعب الاطفال
- مزاد علني .. والحبل على الجرار
- لحم خنزير .. مذبوح على الطريقة الاسلامية


المزيد.....




- العثماني يلزم أعضاء حزبه بعدم الرد على تصريحات الطالبي العلم ...
- إطلاق وتوقيع كتاب -حياة في عنق الزجاجة- للكاتب الفلسطيني هما ...
- مؤسسة عبدالحميد شومان تعلن أسماء الفائزين بجائزة أدب الأطفال ...
- الشارقة تهدي أبناء الإمارات 138 فيلماً عالمياً في مهرجان سين ...
- مصطَبة الآلهة السومرية: هل سترحل من لندن إلى أبو ظبي؟
- الشارقة تهدي أبناء الإمارات 138 فيلماً عالمياً في مهرجان سين ...
- -بديت أطيب-.. فضل شاكر يؤكد عودته للغناء بلون خليجي
- -يوم الدين- فيلم روائي بطابع إنساني يتطلع للعالمية
- المحامون يؤسسون هيئة للترافع دوليا حول القضية الوطنية
- فنانة خليجية ترد على قائل -يا رب وجهك ينفجر- بعد إصابتها ببك ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سيف اكثم المظفر - ساكنو القصور.. من قال إنكم تمثلون سُنّة العراق؟