أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله أبو شرخ - الأرنب السعيد !














المزيد.....

الأرنب السعيد !


عبدالله أبو شرخ

الحوار المتمدن-العدد: 5101 - 2016 / 3 / 12 - 02:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الأرنب السعيد !

بداءة يجب الإيمان بالتنوع والتنوع، ولكن في غزة الأمر جد مختلف، لا تنوع يمكن مشاهدته،| فحتى محبوب العرب عساف يمنع أخته من الغناء وكان سيمنع زوجته من العمل، أي أن كل شبان غزة الذين تربوا في ظل الانتفاضة الثانية يعتبرون أن غناء المرأة من المحظورات، رغم أنهم يشاهدون مطرباتهم المفضلة، ولكن أن تكون تلك الفنانة من غزة فهو من سابع المستحيلات.
وعودة يا رعاكم الله إلى عنوان المقال، فإن شخصية الأرنب السعيد تكاد تكون هي الشخصية المفضلة للحياة في غزة، فهو خارج حسابات الساسة وصناع القرار لأنه يرفض المشاركة في صنع القرار من خلال عملية انتخابية، وهو لا يقول رأيه في المقاومة التي تحولت من مقاومة وبطولات ومآثر إلى تجارة التبغ واحتكاره حتى بلغ سعر العلبة الواحدة 28 شيكل ( 7 دولارات ) أي أنه أعلى من أسعار لندن وباريس !
في جيتو غزة المغلق بإحكام، الساسة يعلمون أن أغلبية من الشعب قد اقتنعت أخيراً بأن تحيا دون سجن أو ملاحقة أو اعتقال عملاً بالمثل الغزي القائل ( أرنب سعيد ولا أسد حزين ) .. هل ترون ؟ إنها فلسفة الخضوع والطاعة والامتثال.
والأرنب السعيد يعاني من خلل في بنية الأخلاق، فهو شريك أساسي في الفساد، كونه يرى كل النقائص ولا يتحرك، وهل يجرؤ الأرنب على الحراك ؟؟!
الأرنب لا يحترم العلم ولا المنطق ولا الحقيقة، ولا هيبة لديه للموسيقى أو الطرب أو الفنون، فالأهم عنده أن يملأ معدته مما تيسر من أعلاف وسوائل ثم يزجي وقته بحل الكلمات المتقاطعة !
والحق أن التربية والتعليم التي نتلقاها في مدارسنا لا تهدف أساساً إلا إلى تخريج المزيد من الأرانب، ومع الوقت والخبرة يتعلم الأرنب كيف يعيش سعيداً بأقل من 2 دولار في اليوم، فيما حكوماته ( لدينا سلطتان غير شرعيتين منذ 2010 ) يأكلون الخراف المحشية بالزغاليل .. نعم هذا يحدث في ظل حصار وفقر مدقع وبطالة مستشرية وسرطان ينتشر بسرعة البرق !
هنا لابد من التأكيد على مهارة وحذاقة وذكاء سلطتي فتح وحماس، فهم قد نجحوا في تربية وترويض أرانب لا تقوى على الكلام، فيما يقومون هم بفرض الأتاوات والخاوات والضرائب المخيفة على شتى مناحي الحياة دون رحمة أو شفقة !

العلم الذي لا يصنع إرادة مستقلة علمٌ فاسد !

التربية التي لا تدرب الإنسان على التفكير الحر دون قيود أو خوف هي تربية فاسدة !

الإنسان الذي يقبل أن يعيش بوجبة واحدة يومياً ولا يطالب بحقه في الغذاء هو إنسان فاسد !

الحكومات التي تبتز المدخنين بصورة حقيرة ومروعة هي حكومات فاسدة !

لا حل قريب يلوح في الأفق، وغزة حسب تقديرات الأمم المتحدة لن تكون صالحة للحياة في 2020 بسبب الانفجار السكاني وتلوث المياه ومشكلات الفقر والبطالة وتردي الخدمات التعليمية والصحية والاجتماعية، لكن أنا نفسي لم أفهم بعد كل ما سبق، كيف يكون الأرنب سعيداً ؟؟ً





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,784,639
- بخصوص تدخل كتائب الأقصى في إضراب المعلمين
- حماس وبائعات الفجل !
- إلى من يهمه الأمر: لا نريد دولة فلسطينية !!!
- الفصائل وتزييف وعي الجماهير !
- ماذا بعد فشل سلطتي فتح وحماس ؟!
- ما يحدث لنا سببه الأول فساد التعليم !
- لماذا لا تثور غزة ضد حماس ؟؟!
- الشذوذ العقلي بين المرض النفسي والإبداع !
- بلاغ عاجل لمن يهمه أمر غزة !
- فاطمة ناعوت وزهرة البيلسان !
- نحو تفكيك أمبراطورية المال والفساد في فلسطين !
- لا سلام مع العنصريات !
- لماذا تجبى الضرائب ؟!
- بين مارك زوكربيرغ والوليد بن طلال !
- عندما تصبح ( الجعلصة ) ثقافة شعب !
- طعن الجنود ليس عملاً إرهابياً، ولكن .. !
- بعد فشل ذريع وآلام وكوارث: هل تتخلى حماس عن إدارة قطاع غزة ؟ ...
- وماذا مع الإرهاب الصهيوني ؟؟!
- المثقف الشعبي الفلسطيني !!!
- أزمة الأنروا لم تنتهي بعد !


المزيد.....




- -المدينة الضائعة- تظهر أخيراً..وهنا موقعها
- صور مظاهرات -لبنان ينتفض-.. غلق طرق و60 جريحا بصفوف الأمن
- كلمة مرتقبة للحريري بعد مظاهرات لبنان.. وجعجع يطالبه بالاستق ...
- السلطات اليابانية تعفو عن 550 ألف مدان بمناسبة تنصيب الإمبرا ...
- شاهد: أرجنتينيون يساعدون سيدة وقعت على سكة مترو الأنفاق في ا ...
- الفيلر: بين -وجه مثالي- ومخاطر خفية
- أول رحم صناعي بديل في العالم
- مقال بواشنطن بوست: ديكتاتورية مصر تجلس على برميل بارود
- أول خرق للاتفاق الأميركي التركي.. اشتباكات وقصف بمنطقة رأس ا ...
- الحريري يتجه إلى إلغاء جلسة الحكومة ويوجه رسالة إلى الشعب


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله أبو شرخ - الأرنب السعيد !