أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - استدعاء سلفادور دالي لقراءة هذه النصوص














المزيد.....

استدعاء سلفادور دالي لقراءة هذه النصوص


محمد الرديني

الحوار المتمدن-العدد: 5100 - 2016 / 3 / 11 - 08:22
المحور: كتابات ساخرة
    


بعض الاحيان يصل الضحك الى حد البكاء الذي يسبقه اللطم على ماهو فات وماهو آت.
قاضي مشهور خرج علينا متفاخرا وهو يردد نصا يعتقد وجوده في القرآن فهو يقول:بسم الله الرحمن الرحيم،ان العدل اساس الملك،صدق الله العظيم.
ولك أي عدل وأي ملك وانت لاتعرف ان هذه ليست آية قرآنية بل مقولة متداولة في كل محاكم العالم.
ولك استحي على دمك خصوصا وانت قاضي وليس بياع خضرة.
كيف يمكن ان تكون قاضيا وانت لاتعرف نصوص القرآن من غيرها.
ولكم خزيتونا امام الطوايف.
مشعان الجبوري يقول بعصبية:الكل تسرق"تبوك" ولا استثني احدا حتى نفسي ،كلنا نسرق وكلنا لصوص والبنوك خير مكان للسرقة في العراق.
اما صاحبنا ابو "الجواري" الذي سافر الى الجنة عدة مرات "بدون تأشيرة " طبعا،عاد آخر مرة ليقول الى الناس:لكل مسلم في الجنة 700 حورية وكل حورية لها 500 وصيفة ولكل وصيفة لها 300 تابعة تقف عند احد ابواب الجنة تنتظر القادمين.
ويبدو ان رب العزة ليس لديه غير هواية الفرجة على المسلمين وماذا يفعلون مع الحوريات الحسان.
احد النواب صرخ عبر احدى الفضائيات:أي شعب عراقي عمي،هذا الشعب ملتهي باللطم ومايهمه يتعشى او لا المهم يلطم ثم يلطم ثم يلطم.
والله ياسيادة النائب معاك كل الحق فنحن خرفان ولسنا بشرا،ولو كنا قريبين من البشر لأنتفضنا كما ينتفض الأسد الجائع.
احد خطباء المغرب العربي قال امس في خطبته الاخيرة:اما نستحي على انفسنا،كيف نواجه العالم ونحن صفر على الشمال،اترون هذه جبتي ايطالية الصنع ونظاراتي من نيوزيلندا وحذائي من فرنسا وملابسي الداخلية من الصين فكيف تريدون ان نساوي العالم في مسيرته.
اننا والله امعات تمشي على الارض وتبحث فقط عن البرسيم.
ويبدو ان البرسيم نشف من الارض في الاسبوع الماضي فاخذت الامعات تبكي وتلطم ولكن كبيرهم قال ،عليكم بالعشب الاصفر فانه مفيد للمصابين بالسكري وارتفاع ضغط الدم.
وسمعوا صغير الامعات وهو يصيح:مناف نداف فقير،وردّ عليه صغير آخر ،متى ينزل البعير من التل.
وحين سمع كبير الامعات ذلك شقّ صوفه ،أي جزه، واخذ يلطم بين الامعات بعد ان رسموا له دائرة تليق بمقامه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,420,149
- بعد خراب البصرة يامالكي
- مابين فاطمة ناعوت واحلام الشعنونة
- المؤتمر الاعرج ينهي تسكعه في بغداد
- اتحداكم ان تجدوا شعبا يماثلكم
- الفضائيون في العراق ياناسا
- الميليشيات تساهم في صيانة وفتح قبور جديدة
- ليش زعلانين ،هذا مصروف جيب للاولاد
- ايها القوم ،السمك الاملس حرام
- بعران الامة العربية بالمزاد العلني
- اشاعات مغرضة والشعب ناكر للجميل
- من يستطيع ان يحتج على هذه الدعارة الاسلامية
- بابا الفاتيكان يحب الشيطان
- هزلت ورب الكعبة
- ازدهار تعاطي الحشيش في اليونسكو
- كذابون تقدميون ومنافقون والله اعلم
- تعيينك مضمون اذا صليت معنا
- يما نتلني الكهرباء
- بشرى سارة لاولاد الملحة
- ماذا يحدث في البصرة ياناس؟
- انكم والله لاتستحقون الحياة


المزيد.....




- تلخيص رواية -الكفر الحلو- لإليف شافاق
- وزارة الثقافة تتحرك ضد واقعة جلوس أحد العازفين فوق بيانو يعد ...
- بفيلم استقصائي.. الجزيرة تكشف علاقة متطرفي -هوية الجيل- بالج ...
- ظنوا أنها مزحة.. ممثل كوميدي هندي يتوفى على خشبة المسرح في د ...
- -سيدة البحر- للمخرجة السعودية -شهد أمين- للعرض في مهرجان فين ...
- بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح
- علامات الممثل عند دينس ديدرو
- ثروة الفنون التشكيلية الجميلة
- فيلم يجمع بين أنجيلينا جولي وسلمى حايك
- الموسيقى تضيء شارع المتنبي


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - استدعاء سلفادور دالي لقراءة هذه النصوص