أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - بعد خراب البصرة يامالكي














المزيد.....

بعد خراب البصرة يامالكي


محمد الرديني

الحوار المتمدن-العدد: 5099 - 2016 / 3 / 10 - 08:20
المحور: كتابات ساخرة
    


واخيرا قرر السيد ابو اسراء اعتزال العمل السياسي والتفرغ الى الدراسة الحوزوية.
ولأننا لانملك عقلا تآمريا فقد باركنا هذه الخطوة الدينية وسلمنا امرنا الى الله بعد ان تخلصنا من احد هوامير السياسة ولكن جماعتنا لايريدون الوقوف عند هذه المحطة فذاكرتهم مازالت طرية خصوصا وان تصريحات اعمامنا الامريكان في الاسبوع الماضي حددت قائمة اسماء يجب اقصائها واحالة بعضها الى القضاء ومن هنا سارع المالكي الى تجنب المخاطر واللجوء الى الدراسة الدينية والابتعاد عن السياسة.
في نظر الكثيرين يعتبر المالكي من اغنى العراقيين حتى هذه اللحظة وهناك تقارير تتحدث عن مئات الاسهم التي يشارك فيها في العديد من الشركات العالمية هذا عدا رصيده الملياري في البنوك.
المهم ان خطوة المالكي في اللجوء الى الدراسة الدينية للتخلص من القيل والقال لاتنفع كثيرا خصوصا وان ولايته الاولى والثانية شهدت اسؤا انتكاسة مر بها العراق
هل ننسى سبايكر؟
هل ننسى تسليم الموصل على طبق من ذهب الى داعش؟
هل ننسى توزيع سندات تمليك الاراضي على الموطنين والتي ظهر انها فضائية؟
السؤال المهم ،ماذا قدّم المالكي لهذا الشعب اثناء حكمه عدا انه قال انه سيدفع من جيبه الخاص تكاليف انشاء محطات كهرباء؟
الدراسة الدينية يامالكي لاتحمي سراق الشعب وسيكونون مطاردين ماداموا يعيشون في قرية "الموامنة".
ومع هذا فعدد كبير من اولاد الملحة يرددون الان ،ان المالكي شبع و"انترست"عينه ولكن بعد "ايش "ياناس.
المهم يقال ايضا ان هناك العديد من القيادات السياسية ستحذو حذو المالكي وتعتزل السياسة وتلجأ الى قم لأكمال الدراسة الدينية.
ويبدو ان هذا المخرج لم يعد نافعا خصوصا وان اعمامنا الامريكان واقفين بالمرصاد للكثير من القيادات الفاسدة.
ومع هذا يبدو ان التصريحات الامريكية الاخيرة ستجعل اللصوص يحسبون الف حساب وهم "يحاولون لفط" قوت الشعب.
المهم ان صغار اللصوص من اصحاب العمائم تزاحموا على ركوب الطائرات من مطار النجف هربا من "التصريحات" الامريكية.
ليس غريبا على هؤلاء هذا الهروب فهم جبناء في كل تفاصيل حياتهم،تنعموا بالحرية لسنوات لأن الشعب تهاون معهم ولكن يبدو ان الخيزرانة قد اقتربت من مؤخراتهم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,648,951,596
- مابين فاطمة ناعوت واحلام الشعنونة
- المؤتمر الاعرج ينهي تسكعه في بغداد
- اتحداكم ان تجدوا شعبا يماثلكم
- الفضائيون في العراق ياناسا
- الميليشيات تساهم في صيانة وفتح قبور جديدة
- ليش زعلانين ،هذا مصروف جيب للاولاد
- ايها القوم ،السمك الاملس حرام
- بعران الامة العربية بالمزاد العلني
- اشاعات مغرضة والشعب ناكر للجميل
- من يستطيع ان يحتج على هذه الدعارة الاسلامية
- بابا الفاتيكان يحب الشيطان
- هزلت ورب الكعبة
- ازدهار تعاطي الحشيش في اليونسكو
- كذابون تقدميون ومنافقون والله اعلم
- تعيينك مضمون اذا صليت معنا
- يما نتلني الكهرباء
- بشرى سارة لاولاد الملحة
- ماذا يحدث في البصرة ياناس؟
- انكم والله لاتستحقون الحياة
- تخريج وجبة جديدة للدواعش في واسط


المزيد.....




- رواية -الشيباني-.. عندما يصبح الحب تحت رحمة الجنرال
- صراع الثقافة والدم.. هل يصلح الطلاب قوانين الهجرة والمواطنة ...
- ريبورتاج: فنانون لبنانيون يعتصمون أمام السفارة الفرنسية ببير ...
- الرفيق الشاعر علي اللامي .. شهيداً حيّاً في القلوب
- -غزال-.. فيلم فلسطيني يخرج من رحم الزنازين إلى العالمية
- تونس...110 عروض في الدورة 21 لأيام قرطاج المسرحية
- سفير فلسطين في فيينا: اللغة العربية تستطيع مواكبة التطورات ا ...
- رحيل رائد الدفاع عن اللغة العربية بمصر... تعرف عليه
- فيلم -أمبيانس- الفلسطيني يفوز بجائزة في مهرجان القاهرة السين ...
- السلطات العراقية... المحتجون متآمرون بدليل فيلم -جوكر-


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - بعد خراب البصرة يامالكي