أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - مجرم حرب بصفة نائب في البرلمان














المزيد.....

مجرم حرب بصفة نائب في البرلمان


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 5098 - 2016 / 3 / 9 - 18:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لايجب أن يغير إعتراف نادر قاضي بور، النائب في برلمان النظام الايراني بقتل 700 الى 800 أسير عراقي خلال توغل القوات الإيرانية داخل الأراضي العراقية في طريق العمارة - البصرة، إبان حرب الثمانينات بين البلدين (1980 - 1988)، شيئا من النظرة و الموقف تجاه هذا النظام، ذلك إن ماقد إعترف به هذا المجرم هو إمتداد لنهج النظام و اسلوب تعامله و تعاطيه مع مختلف القضايا و الامور ولاسيما تلك المتعلقة بحقوق الانسان.
إعتراف هذا المجرم الذي إنتشر کمقطع فيديوبشكل واسع عبر المواقع وشبكات التواصل الاجتماعي، يلقي خلالها کلمة عقب فوزه بالانتخابات البرلمانية عن مدينة ارومية (غرب إيران)، قال فيها إنه "كان خلال الحرب قائدالمجموعة من الجنود الإيرانيين مؤلفة من 13 شخصا، وقد أمر بتصفية هؤلاء الأسرى في سبيل الإسلام والثورة والمرشد الأعلى"، يکشف النقاب عن حقيقة و واقع و معدن أولئك الذين يشغلون مناصب قيادية في هذا النظام، وبالامس کان رجلا مثل محمود أحمدي نجاد المتورط بإغتيال أحد القادة الاکراد المعارضين في النمسا خلال التسعينيات من الالفية الماضية، يشغل منصب رئيس الجمهورية لدورتين، کما إن الکثير من القادة و المسٶ-;-ولين الاخرين متورطون و ملطخة أياديهم بدماء الشعب الايراني و شعوب المنطقة.
إرتکاب مجزرة جماعية بحق مئات الاسرى العراقيين لايختلف بشئ عن أبدا عن إقتراف جرائم و مجازر جماعية بحق أبناء الشعب الايراني و خصوصا منظمة مجاهدي خلق التي قام النظام الديني المتطرف في عام 1988، وعلى أثر فتوى دموية للخميني بتنفيذ أحکام الاعدام في 30 ألف سجين من أعضاء و أنصار المنظمة ممن کانوا يقضون فترة محکومياتهم، ناهيك عن مئات الالاف من الجرائم المروعة الاخرى التي تم إرتکابها بحق مختلف شرائح الشعب الايراني.
النظام الديني المتطرف في إيران و الذي ثبت بالادلة و القرائن بأن المجرمين الملطخة أياديهم بدماء الشعب الايراني و شعوب المنطقة، هم الذين يقودونه و يضعون سياساته و يشرعون قوانينه، وإن هکذا نظام جدير بالمجتمع الدولي ليس أن يأخذ الحيطة و الحذر منه فقط وانما حتى أن يبادر للعمل من أجل التمهيد لمحاسبة و محاکمة قادته و مسٶ-;-وليه الذين تلطخت أياديهم بدماء الشعب الايراني و شعوب المنطقة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,842,736
- الجبهة الامامية لمواجهة التطرف الاسلامي
- کروش مترهلة و بطون خاوية
- إدعموا الشعب الايراني و ليس نظام الملالي
- عندما تصبح المصداقية على کف عفريت
- إنجازات و مکاسب الاصلاح في إيران
- الاصلاح و الاعتدال النظري
- نظام معاداة الفن و الصحافة و الحرية و القيم الانسانية
- نساء العالم يتحدن بوجه التطرف الاسلامي
- مريم رجوي..مناضلة من أجل الحرية و حقوق المرأة
- ديمقراطية تحت ظلال الاستبداد
- على من يضحك الملا خامنئي؟!
- عدم جدوى الانتخابات في ظل نظام ولاية الفقيه
- التغيير الجذري و ليس الانتخابات الصورية
- هذا هو منطق النظم الاستبدادية
- هزيمة المخطط الاقليمي لنظام الملالي
- التنافس من أجل المحافظة على نظام ولاية الفقيه
- هل ستصبح إنتخابات 26 شباط شرارة الانتفاضة؟
- هل يمکن التعويل على جناح رفسنجاني روحاني في الانتخابات؟
- إنتخابات 26 شباط و الشعب الايراني
- ديمقراطية القمع و کم الافواه و الحذف و الإقصاء


المزيد.....




- ترامب: قد تحدث أشياء قاسية بالشرق الأوسط.. وبومبيو وبن سلمان ...
- الحوثي عن رفع الكويت حالة الاستعداد القتالي: هل أصاب الأمير ...
- اتفاق أميركي-سعودي على -محاسبة- النظام الإيراني على -سلوكه ا ...
- مسيرات طلبة الجزائر... هل تعرضت للاختراق؟
- بعد 26 عاما من تأسيسه... الحريري يعلن تعليق العمل في تلفزيون ...
- تحقيقات أميركية لتحديد مسار الصواريخ المستخدمة في الهجمات ضد ...
- محمد بن سلمان وبومبيو يبحثان هجوم إيران على أرامكو
- -تضييق الحريات- تحت حكم السيسي.. حزب معارض يهدد بتجميد نشاطه ...
- رئيس الوزراء العراقي: المنطقة على حافة حرب ونعمل على منعها
- بعد هجمات أرامكو... الأرجنتين تتخذ قرارا بشأن أسعار الوقود


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - مجرم حرب بصفة نائب في البرلمان