أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد مضيه - إمبراطورية الشر وضعت العالم في قبضة الموت















المزيد.....

إمبراطورية الشر وضعت العالم في قبضة الموت


سعيد مضيه

الحوار المتمدن-العدد: 5098 - 2016 / 3 / 9 - 12:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إمبراطورية الشر وضعت العالم في قبضة الموت
الكاتب: بول كريغ روبرتز
الترجمة: سعيد مضيه
إنه سعار الرأسمال في زمن الليبرالة الجديدة بنى اميرطوريته بإشاعة العنف المدمر للقيم الإنسانية .الرأسمال بطبيعته مستغل يكدس الأرباح من فائض القيمة وعمل على شن الحروب او تدبير الانقلابات العسكرية من اجل توسيع حيز استغلاله؛ اما أن يهبش المكاسب الضخمة مباشرة عبر البلطجة والفتوة تحت تهديد القوة أو باستخدامها، فهذا مظهر جديد لسعار الرأسمال الاحتكاري في زمن الليبرالية الجديدة. سخرت البنك الدولي وصندوق النقد الدولي وكذلك شرطتها وجيوشها ووكالة المخابرات المركزية والمحكمة العليا والمجالس التشريعية لإضفاء المشروعية على أنشطتها المافياوية. الليبرالية الجديدة تفوقت على المافيا لكن وسائلها شرعية في إطار القانون.
بول كريغ روبرتز كاتب بموقع كاونتر بانش الأميركي، عمل مساعدا لوزير المالية الأميركية ومحررا مشاركا لصحيفة وول ستريت جورنال. انفصل عن عالم الاحتكارات وألف كتاب "كيف فقدنا الاقتصاد". أما مؤلفه الأخير فهو " خطر المحافظين الجدد على النظام الدولي". نشر له الموقع يوم 23 شباط الماضي ، مقالا تحت العنوان أعلاه. ويقصد بالامبراطورية الاحتكارات الأميركية عابرة القارات . يقول بول كريغ روبريز:
كتاب هام وضعه جون بيركينز عنوانه " اعترافات فتوة (hitman)اقتصادي". كانت مهمته تقتصر على الترويج لمشروع اقتصادي او خطة اقتصادية، والسعي لإقناع حكومة بلد ما أن اقتراض مبالغ مالية ضخمة من مؤسسات مالية اميركية لتمويل المشروع او الخطة سيعود على البلد برفع مستويات المعيشة. يجري التأكيد للبلد المقترض ان المشروع سوف يزيد إجمالي الدخل الوطني والمداخيل الضريبية، وتلك الزيادات سوف تتيح سداد الدين. وكما يطرح بيركينز المسألة فإن الخطط تستند إلى "تحليلات اقتصادية مشوهة، تضخيم مصطنع للمشاريع وحسابات مغلوطة". وإذا لم تنفع الخديعة يجري اللجوء إلى " التهديدات والرشى من اجل إتمام الصفقة".
في المرحلة الثانية من عملية الخداع ينبري صندوق النقد الدولي، ليخبر البلد المدين أنه سوف يوفر قيمة مبلغ الدين ليقدمه قرضا تسدد به الدين الأول.قرض صندوق النقد الدولي ليس نوعا من معونة، بل مجرد استبدال مديونية البلد للبنوك بمديونية لصندوق النقد الدولي.
اما لسداد الصندوق فيتوجب على البلد المدين قبول خطة تقشف والموافقة على بيع أصول وطنية لمستثمرين من القطاع الخاص. التقشف يعني تخفيض مخصصات الرعاية الاجتماعية والخدمات الاجتماعية وخفض العمالة والأجور. وتستعمل وفورات الموازنة المتحققة لسداد قرض صندوق النقد الدولي. الخصخصة تعني بيع النفط والمعادن والبنية التحتية لسداد قروض صندوق النقد الدولي. وعادة ما تقترن الاتفاقية بشرط التصويت بجانب الولايات المتحدة في الأمم المتحدة و/ أو الموافقة على منح اميركا قاعدة عسكرية في البلاد.
احيانا يرفض قادة بلد ما قبول القرض من البداية او فرض التقشف والخصخصة. وفي حال فشل الرشوة ترسل الولايات المتحدة رجال اغتيالات يزيلون العقبة بوجه مكيدة الرأسمال الأميركي.
أظهر كتاب بيركينز ان موقف الولايات المتحدة لمساعدة البلدان الفقيرة ما هو سوى قناع لمشاريع النهب. بيع من كتاب بيركينز ازيد من مليون نسخة وبقي مدة 73 أسبوعا على قائمة أفضل الكتب بصحيفة نيويورك تايمز. أعيدت طباعة الكتاب مع إضافة 14 فصلا وثلاثين صفحة تضمنت نشاطات الفتوة خلال السنوات 2004 – 20015.
اوضح بيركينز انه على الرغم مما كشفه ساءت الحالة عن ذي قبل وانتشرت في أقطار الغرب. جرى نهب سكان بلدان إيرلندا واليونان والبرتغال واسبانيا وإيطاليا وحتى الولايات المتحدة بالذات. يوضح كتاب بيركينز أن "استثناء" الولايات المتحدة لا يتجلى إلا في عنف لا مثيل له يمارس ضد كل من يعترض. أحد الفصول الجديدة يحكي قصة فرانس- البرت رينيه، رئيس جزر سيشل ، الذي هدد بالكشف عن طرد سكان دييغو غارسيا بصورة غير شرعية ولاإنسانية بجهود أميركية – بريطانية، بحيث تحولت الجزيرة إلى قاعدة جوية لضرب أي بلد يتمرد على الولايات المتحدة في الشرق الأوسط او آسيا وإفريقيا. أرسلت واشنطون فريقا من العملاء لاغتيال رئيس سيشل، وفشلت عملية الاغتيال . اعتقل احد المشاركين بالعملية وقدم للمحاكمة وحكم عليه بالسجن؛ غير ان رشوة بعدة ملايين الدولارات قدمت لرينيه وعفا عن السجين. أدرك رينيه الرسالة وتعاون مع العرض.
في الطبعة الأولى من الكتاب يسرد بيركينز كيف رتب المتآمرون حوادث طيران للتخلص من رئيس بنما ، عمر توريجوس، الذي رفض التعاون، وكذلك جيمز رولدوس، رئيس الأكوادور الرافض للتعاون . ولدى تسلم رافائيل كوريّا منصب رئاسة الأكوادور رفض سداد جزء من قروض غير مشروعة تراكمت على بلاده وأغلق أضخم قاعدة عسكرية للولايات المتحدة في أميركا اللاتينية ، واجبر الولايات المتحدة على التفاوض من جديد على عقود استخراج النفط، وأمر البنك المركزي توظيف ودائعه لدى البنوك الأميركية لتمويل مشاريع محلية ، وظل يعارض هيمنة الولايات المتحدة على أميركا اللاتينية.
وضع كوريّا نفسه هدفا للاغتيال او الإطاحة به في انقلاب. وعلى كل حال ، فقد سبق أن أطاحت الولايات المتحدة بانقلاب عسكري في هندوراس بالرئيس مانويل زيلايا المنتخب ديمقراطيا، والذي فضل مصالح شعب هندوراس على المصالح الأجنبية. وإذ حسبت الولايات المتحدة عواقب تتالي انقلابين عسكريين ضد رئيسين إصلاحيين فقد اتصلت وكالة المخابرات المركزية الأميركية بشرطة الأكوادور للتخلص من كوريّا . كان مدير الشرطة احد خريجي الجامعات الأميركية، فحرك قوات الشرطة ، لكن الجيش أفشل التحرك وأدرك كوريّا الرسالة . أجرى مراجعة لسياساته بصدد النفط وأعلن انه سوف يطرح في مزاد على شركات النفط مساحات ضخمة من غابات الأكوادور التي تجلب الأمطار. أطاح بمؤسسة فونداسيون باخاماما ، التي ارتبط بها بيركينز ، والتي حافظت على غابات الأكوادور جلابة المطر وحافظت على السكان من اهل البلاد الأصليين. كتب بيركينز أن بنوك الغرب، التي يساندها البنك الدولي أثبتت انها أسوأ من شركات النفط والأخشاب في مجال النهب." خلال العقود الثلاث الماضية دفع ستون بلدا من بين أفقر بلدان العالم مبالغ مجموعها 550 مليار دولار اميركي خدمة لديون قيمتها الأساس 540 مليار دولار، وبقيت مدينة بمبالغ تصل 523 مليار دولار. كانت تكاليف خدمة الديون تفوق كلفة خدمات التعليم والصحة، وقدرت بعشرين ضعفا لما تسلمته من معونات. جلبت مشاريع البنك الدولي معاناة غير مسبوقة للبعض من أفقر بلدان العالم. وفي السنوات العشر الماضية طرد من ديارهم 3,4 مليون نسمة بسبب تلك المشاريع. واقدمت حكومات تلك البلدان على ضرب معارضي المشاريع وتعذيبهم وقتلهم".
يصف بيركينز كيف نهبت شركة بوينغ دافعي الضرائب في ولاية واشنطون. استخدمت الرشوات واللوبيات والتهديد بالابتزاز لنقل مرافق الإنتاج إلى ولايات أخرى.أفلحت شركة بوينغ في إلزام مشرعي ولاية واشنطون على تحويل مبلغ 8,7 مليار دولار إلى خزائن الشركة من مخصصات التعليم والصحة وخدمات اجتماعية أخرى.
يشعر بيركينز بتأنيب الضمير ، حيث عمل لصالح امبرطورية الشر التي اخذت تنهب المواطنين الأميركيين.عمل كل ما من شانه إصلاح الخطأ، غير ان التقارير تفيد بأن نظام النهب قد تضاعف عدة مرات وبات أمرا معلوما بحيث لا يمكن التستر عليه.
كتب بيركينز:
"حدث تبدل كبير، حيث يعمل نظام الفتوة الاقتصادية اليوم داخل الولايات المتحدة وبلدان متقدمة أخرى. كما حدثت تنويعات في النظام ، إذ ينتشر مئات آلاف الفتوات في أنحاء العالم، ونجحوا في بناء امبراطورية كونية حقا، وينشطون على المكشوف او في الظل. بات هذا النظام متغلغلا بعمق واتساع، بحيث غدا الطريقة المعتادة في دنيا البيزنيس ، ولم يعد مفزعا لأغلبية الناس. بلغ النهب حدا لم يعد معه الطلب على الاستهلاك يوفر أرباحا؛ وبالنتيجة تحولت الرأسمالية لاستغلال الغرب نفسه. وإزاء تزايد المقاومة بوجه نظام الفتوة الاقتصادية فقد راح يتسلح "بقانون باتريوت وبعسكرة قوات الشرطة وبتنوع كبير من تقنيات المراقبة، وكذلك بالتغلغل في ’حركة احتلال‘ وتخريبها من الداخل وبتوسيع خصخصة السجون بصورة درامية". جرى تخريب الديمقراطية من خلال أحكام المحكمة العليا وغيرها من المحاكم وعلى أيدي لجان العمل السياسي الممولة من قبل الاحتكارات الكبرى، أو مجالس التبدل التشريعي الأميركي بتمويل من الواحد بالمائة ( الفريق بالغ الثراء-المترجم). جرى استئجار كادرات من المحامين واللوبيين والاستراتيجيين كي يشرعنوا الفساد، ويعمل المزورون اوقاتا إضافية لإقناع الأميركيين بصحة الانتخابات وانها تمثل الديمقراطية حقا.
في 17 شباط 2016 نشر كاونتر بانش مقالة للكاتب مات بيبيه جاء فيه ان مستعمرة بورتوريكو يجري تدميرها تلبية لأطماع الدائنين الأجانب. تمت خصخصة المطار، وخصخصة الأوتوسترادات الرئيسة لمدة أربعين عاما بموجب عقد يملكه كونسورتيوم البنى التحتية شكله صندوق استثماري تابع لبنك غولدمان ساخس. ويدفع سكان بورتوريكو للاحتكارات الخاصة مقابل استخدام البنى التحتية المشيدة بأموال دافعي الضرائب.وحاليا رفعت الضريبة المضافة بنسبة 64 بالمائة لتبلغ نسبة 11,5 بالمائة من قيمة السلعة . وهذا يتسبب في ارتفاع التضخم وانخفاض الدخل الحقيقي.
في هذه الأيام يكمن الفرق الوحيد بين الرأسمالية وعصابات المافيا في كون الرأسمالية نجحت في وضع جميع ممارساتها القرصنية في أطر قانونية ، وبات بمقدورها الإقدام على عمليات أشد قسوة من عمليات المافيا. يبين بيركينز ان امبراطورية الشر وضعت العالم في قبضة "اقتصاد الموت".
ويستخلص من ذلك " أننا بحاجة لثورة " لكي " ندفن اقتصاد الموت ونبدله بميلاد اقتصاد حياة". لا تنتظروا العون من جانب السياسيين وخبراء الاقتصاد الليبراليين والمزورين.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,172,301
- تدهور التعليم وتدهورت معه المكانة الاجتماعية للمعلم
- وتكشف التزوير في الرواية الصهيونية
- وحدة كفاحية تدمج نضال الأميركيين السود مع نضال الشعب الفلسطي ...
- ربيع ام خريف زمننا العربي الراهم، ام هو التضليل يغيب الصراعا ...
- التربية عتلة السلطوية المحافظة وقد تشحن عناصر التغيير الديمق ...
- الامبريالية الأميركية تكثف الجهود للإطاحة بالأنظمة اليسارية ...
- الامبريالية الأميركية تكثف الجهود للإطاحة بالأنظمة اليسارية- ...
- مصدات في طريق التطهير العرقي
- يحدث في غفلة القيادة الفلسطينية-3
- يحدث في غفلة القيادة الفلسطينية -2
- يحدث في غفلة القيادة الفلسطينية
- ثقافة العنف وازدراء الديمقراطية
- سنستان بدل داعش.. إصرار على مؤامرة التمذهب
- هل يقدم الحلف السعودي قارب نجاة لشعب تعصف به هوج الإرهاب؟
- تزاحم الطيران الحربي نذر بكوارث مبيتة
- امبريالية الغرب مستنبت العنف والإرهاب والعنصرية
- الموت ولا المذلة
- وفاءًلصداقة قديمة متجددة-3
- وفاء لصداقة قديم متجددة - 2
- وفاء لصداقة قديمة متجددة - النازي الإسرائيلي برأ النازي الأل ...


المزيد.....




- إعلامية كويتية: وفاة مرسي أزال شرعية انتقاد السيسي للإخوان
- شاهد: ماذا فعل دب أسود آسيوي لحك ظهره في أحد متنزهات روسيا ...
- صاروخ يصيب موقع عدة مؤسسات نفطية أجنبية في مدينة البصرة العر ...
- إكسون تعتزم إجلاء 20 من موظفيها الأجانب من البصرة في العراق ...
- لماذا ترفض تركيا مقاتلة الجيل الخامس الأمريكية
- -إل جي- تطلق أحدث هواتفها
- -إكسون موبيل- النفطية تخطط لإجلاء 20 من موظفيها الأجانب من ا ...
- السجن 4 سنوات لمراهق وصف الأمير هاري بالخائن
- الحكومة الكندية تقر مشروعا نفطيا مثيرا للجدل
- بيلوسي تدعو ترامب للتخلي عن سياسة الهجرة القاسية وغير الفعال ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد مضيه - إمبراطورية الشر وضعت العالم في قبضة الموت