أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - الجمعة وساحة التحرير














المزيد.....

الجمعة وساحة التحرير


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 5098 - 2016 / 3 / 9 - 07:59
المحور: الادب والفن
    



(المصباح)
لو كان تحت خيمتي المصباح
متّقداً ..
لكنت أعلا قدماً
وأخمصي فوق ذرى الجبال
أمدّ للبحر يداً , لأقنص الحيتان
وأخرج المرجان
أبيعه في (وول ستريت),
وفي معارض اليابان
وأحمل الإبريز
ل (شارع النهر)
وتاج طاووسك يا بغداد
من فضّة البلاد
أبيعه لصائغ ينقش فيه ثورنا المجّنح
واسطراً من جمر نار(الحسن الصبّاح)
ونجم جيفارا غداً أرسمه
على جدار فقراء الناس
في (شارع الكفاح)
يا أيّها المستغفلون طاردوا التمساح
في دجلة الخير من الليل إلى الصباح
و لتسئلوا قارئ كفّ , كاهن , درويش
عن سارق السنبل والثمار
في هذه المدينة المنكوبة
بالبكم المزمن , والدوار
بالقسر , والتجريح بين الليل والنهار

لي ريشة بيضاء
وهذه القنّينة السوداء
والف الف دفتر
ما لوّثتها أحرف الهجاء
تمتاز بالنقاء
معروضة بين لسان ذرب بتّار
وآخر يرجمها بالنار
(جرير) و وهجاء الشاعر (الفرزدق)
والف الف مأزق
في هذه الإمارة المسكونة
بالجنّ , والناس
(بيع منارة)
درّة هذا الوطن الأثير
يدور فيها الف سمسار مع الأمير
والسيّد الوزير
يكتب فرماناً لظل الله
كيف تباع هذه المنارة؟
من(جامع المصلوب)
في بورصا بغداد
وغرفة التجارة
(مجلس اللوردات)
أغنّي يا بغداد
لكلّ اسواقك منذ اليوم
ل(سوق حنّون) و(دانيال) وما تضمّه الإمارة
لينعم الله على الأمير,
والخليفة الخطير
ومجلس (اللوردات)
والسادة الآيات
والحور , والجواري
وتلكم الدراري
يلقى بها كلعب الأطفال
بين يدي مليكة الجمال
هديّة من مالك القيان
للخليفة السلطان
والشاعر المهووس بالهجاء
يدور في حدائق الزوراء
يرتاد في المساء
كلّ المقاهي ,
مسرح الخيمة - وال(خنساء)
تنحب حتى الآن , والجمهور
مولع بالصفير تحت النور
و(صخر ) فوق الرمل
مضرّج بدمه للآن
ترثيه بالجمر, وبالآهات
وبَرَد الدموع
وهذه الشموع , الأزهار ,
منذ عصور أبداً تضوع-
فترفع الستارة
ليلتقي الشاعر بالجمهور
هنا على شوارع الزوراء ,
أوفي قبضة السجّان
لابدّ أن يصغي إلى البيان
في جامعة الكوفة ,
أو حضيرة الخرفان..
(البدوي الرافض)
سبحان الله القادر في أن يحمي على الأرض الفقراء
يستجدون الخبز
فضلات كلاب السادة عند الباب
والسيف تثائب
دبّ الشيب على حدّيه,
وقفت أُردّد بين الناس
قول (البدويّ..) الرافض في الأسواق,
كلّ الألعاب..
ما بين المسرح , والمحراب,
وتجّار التوريد..
(مولانا أمير الكوفة)
صبأ السيف,
وعاد ليركع
بين يديّ مولانا أمير الكوفة,
والآيات
تتأرجح بين سفين البحر
وسفائن في الفلوات
وكنوزك يا بغداد
محمولة في (خرج) الآيات,
أُمراء العصر, وتجّار التوريد..
أكياس المال , صناديق الذهب المسروق
ما بين العيد , وذاك العيد ,
لصوص غسيل كنوز الأُمّة
تقتاد جمال الفضّة , والإبريز
وتجيد كلاماً معسولاً مثل (التطريز)
وتلوذ وراء جناحك (قنبيز..)
(البدويّ)
أين البدويّ الثائر من غفّار؟
و هديره في أسواق الشام,
وبلاط (معاوية) في اليقظة, والأحلام,
وعند الحضرة يا (عثمان..)
كيف رأيت أبا ذرّ البركان
وضجيج (عقيل..) خلال حكومة خير الناس علي ع
ما بالك يا بغداد ,
وما بال الفقراء
والشعراء طوابيراً تصطف
على باب الأُمراء,
وممن خانوا الأُمّة
في كلّ ميادين الفقراء
مسكينة هذي الأُمّة يطعنها
سلفيّون.. , و قوّادون..
ونحن هنا ننتظر (الجمعة,)
بعد الجمعة نحن المغبونون
ننتظر السيف ,
وسيف الأمّة يثلمه الأوغاد
في بغداد , وفي أربيل
كان التطبيل وما زال التطبيل
لأمير الأُمّة في بغداد
لكواسج شطّ العرب
في بغداد , وفي البصرة
ننتظر الآن , وبعد الآن , وبعد الآن
سيف أمير الزنج , وهذا السيف له عصره
..,..,..,..,..,..,..,..

(القَدح وفتيل الفرقة)
لوصحّ حوار العصر..
لتصدّى كبار الأُمّة.. , والأعلام..
لكنّ الفلم..
أخرجه الدجّالون,
دعاة الفرقة, والتأويل..
من هذي الجبهة يُشعل فوق الأرض فتيل
ولتلك الجبهة ننتظر التحميل..
كي يدخل (إبرهة) المجنون بذاك الفيل..
فلنطرد ظلّ (اللات,)
وظلّ (مناة,)
وظلّ (هبل)
ولنطفأ نار ابي لهب
وبقايا شياطين العرب ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,474,634,320
- القصيدة العنقوديّة 25
- القصيدة العنقوديّة 24
- القصيدة العنقوديّة 23
- تحت المجهر 2
- تحت المجهر 1
- القصيدة العنقودي 22
- القصيدة العنقوديّة 21
- القصيدة العنقوديّة 20
- القصيدة العنقودية 18
- القصيدة العنقوديّة 19
- العنقودية 16
- العنقودية 17
- القصيدة العنقوديّة 15
- القصيدة العنقوديّة 14
- القصيدة العنقوديّة 13
- (القصيدة العنقوديّة 11)
- (العنقودية 12)
- القصيدة العنقودية 10
- القصيدة العنقوديّة 9
- القصيدة العنقوديّة 8


المزيد.....




- الجزائر.. مطالبات بإقالة وزيرة الثقافة على خلفية حادثة حفل س ...
- بداية متواضعة لفيلم -Viy 2-.. شركة روسية تقاضي جاكي شان وشوا ...
- قتلى ومصابون في تدافع بحفل لموسيقى الراب في الجزائر العاصمة ...
- قتلى وجرحى جراء حادث تدافع بحفل موسيقي لمغني الراب -سولكينغ- ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويل التعاوني
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم بإحداث دوائر وقيادات جديد ...
- ابراهيم غالي في -الحرة- : خبايا خرجة فاشلة !
- المصادقة على مشروع مرسوم بإحداث مديرية مؤقتة بوزارة التجهيز ...
- بالصور... من هو الممثل الأعلى أجرا في العالم لسنة 2019


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - الجمعة وساحة التحرير