أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - جميل السلحوت - يوم المرأة العالمي














المزيد.....

يوم المرأة العالمي


جميل السلحوت
الحوار المتمدن-العدد: 5097 - 2016 / 3 / 8 - 13:17
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


جميل السلحوت
بدون مؤاخذة-يوم المرأة العالمي

في الثامن من آذار –يوم المرأة العالمي- وفي الحادي والعشرين من نفس الشهرعيد الأمّ العالمي- تنهمر المقالات والتحليلات والقصائد والأدبيات، والخطابات الرنانة، تكيل المديح للمرأة، وتطالب بحقها في المساواة في المجالات كافة، لكن على أرض الواقع فإنهم جميعهم يكذبون، النساء والرجال يكذبون، فالمرأة ارتضت الدونية، والرجل يمارس فوقيته عند الشعوب جميعها، وإن كانت هناك مفارقات بين شعوب وأخرى لأكثر من سبب، فهل وضع المرأة في الدول"المتقدمة" يختلف عن وضعها في الدول النامية؟ وهل الانفلات في الحريات الشخصية حرية للمرأة أم عبودية لها؟ وهل الزائد في الشيء كالناقص فيه، تصف الفنانة الأمريكية الشهيرة أنجيلا ديفيز المرأة الأمريكية بـ"أنها زنجي الرجل الأبيض في أنظمة الأبارتهايد" ولو تساءلنا عن نسبة تمثيل النساء في الإدارات الأمريكية المتعاقبة، ونسبة اللواتي يتبوأن مناصب رفيعة في مختلف المجالات في أمريكا مثلا كنموذج للدول" المتطورة" لوجدناها لا تختلف كثيرا عن مثيلاتها في الدول النامية، وإذا ما اعتبرنا بأن انفلات الحريات الشخصية"تطورا وحرية"للمرأة فإنه يتساوى في افريقيا السوداء وأمريكا اللاتينية ودول جنوب شرق آسيا مع مثيلاته في أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية. وإذا ما ادعى البعض بأن مارجليت تاتشر قد استلمت رئاسة الحكومة البريطانية، فإن أنديرا غاندي في الهند وبنازير بوتو في الباكستان قد شغلتا نفس المنصب في بلديهما.
ويلاحظ أن نساء العالم يدفعن الرجل ليمارس فوقيته عليهن، ففي الدول التي تمارس الانتخابات عبر صناديق الاقتراع يكون واضحا أن النساء في غالبيتهن يعطين أصواتهن للرجال دون النساء، سواء كانت هذه الانتخابات لرئاسة الدولة أو للبرلمانات، أو للمجالس المحلية، والنقابات والأحزاب وغيرها.
وإذا ما خرجنا من العام الى الخاص وتحدثنا عن المرأة العربية، فإن مجتمعاتنا كافة تضطهدها بشكل وآخر، ولا تعطيها حقوقها التي أعطتها لها الديانة الاسلامية كونها ديانة الغالبية العظمى من الشعوب العربية، فلا يعطونها حقها في التعليم بمختلف مراحله كما هو معطى للذكور، وغالبية شعوبنا تحرمها من حقها في الميراث مثلا، ومن حقها في العمل، ومن حقها في اختيار زوجها، ومن حقها في العمل، ويتعاملون معها ك"عورة" و"حرمة" حتى هناك من يمنعها من حقها في قيادة السيارة مثلا، وهناك من يعتبرها فتنة الحياة الدنيا وغوايتها، وهناك انفلات في "فتاوي" من يدعون أنهم رجال دعوة، مثل إحدى الفتاوي التي حرمت على المرأة كشف عينيها لأن عيون الإناث فتنة للذكور! وهناك من أفتى بزواج القاصرات من عجائز مسنين، بل وهناك من طلع علينا بزواج"المؤانسة" وهو زواج فتاة من طاعن في السن عاجز، ولا تشترط المعاشرة في هذا الزواج، وهذا نوع من عبودية الأثرياء للفقيرات مقابل حصولهن على الطعام، وغير ذلك من أمور لا يقرها الدين الصحيح.
وهناك الطامة الكبرى فيما يسمى بجرائم الشرف، حيث يرى الرجل العربي الشرف في بضعة سنتميترات بين فخذي المرأة، فتراق دماء النساء على هذه الخلفية، وكثير من الضحايا يحصدون حياتهن على إشاعات كاذبة، ودون أن يرتكبن أية مخالفة، أما الرجال في نفس القضية فلا عقاب عليهم، وإن وُجد فهو لا يتعدى بضعة شهور في السجن، أما قضايا الفساد والخيانة بأشكالها فيبدو أن لا علاقة لها بالشرف، وكأن الشرف حكر على المرأة فقط.
وإذا ما انتقلنا الى تمثيل المرأة سياسيا، ولنأخذ الدول التي شهدت ثورات الربيع العربي، واستطاعت تغيير الأنظمة المستبدة"مصر، تونس، ليبيا واليمن" فماذا تغيّر وضع المرأة في هذه البلدان، خصوصا مصر وتونس التي جرت فيها انتخابات برلمانية؟ علما أننا شاهدنا عبر الفضائيات مشاركة النساء بشكل كبير في المظاهرات والاحتجاجات؟ ففي مصر وتونس لا يتجاوز عدد النساء اللواتي وصلن إلى البرلمان عدد أصابع اليد، مما يعني أنّ المرأة مستثناة، بل إنه جرى تجنيد نساء منقبات في الجامعات التونسية للإعتداء على الطالبات غير المنقبات وشتمهن بألفاظ نابية، علما أن النقاب ليس من الدين الاسلامي على رأي غالبية الفقهاء والمجتهدين، بل هو موروث يهودي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,100,664,301
- بدون مؤاخذة- الفتنة الدينية
- بدون مؤاخذة- العربان المتصهينون
- بدون مؤاخذة- كي تنهض الأمّة
- بدون مؤاخذة-انتصار القيق له دلالاته
- ذاكرة سلمان ناطور لا تنسى
- بدون مؤاخذة- المتأسلمون الجدد وقضايا الأمّة
- رام الله مدينة الأديب شقير الثانية
- سلمان ناطور مع الخالدين
- من ينقذ حياة القيق؟
- ديوان-خروج من ربيع الرّوح- في اليوم السّابع
- الأحفاد الطيّبون
- بدون مؤاخذة- الدّين لله والوطن للجميع
- رواية البلاد العجيبة في اليوم السابع
- اليتيم
- أمّي في رحاب الله
- رواية -الهروب- في اليوم السابع
- ظبي المستحيل لبكر زواهرة في اليوم السابع
- رواية -فانتازيا- في ندوة اليوم السّابع
- رواية -فانتازيا-والربيع العربي
- كيف ترى ديمة السمان القدس من برج اللقلق؟


المزيد.....




- متحولة جنسيا تقترب من الحصول على لقب ملكة جمال الكون (صور)
- حرية المرأة: هل تعاقب المجتمعات العربية النساء؟
- شاهد.. تصرفات صادمة لرئيس ?المفوضية الأوروبية? مع النساء في ...
- حقوق النساء غير قابلة للاستثناء
- دستور الزواج.. 7 قوانين مهمة للحفاظ على علاقة ناجحة
- اعتدى جنسيا على امرأة نائمة وهو جالس بجوار زوجته
- لأول مرة.. البرلمان الإيرلندي يوافق على تشريع الإجهاض
- شاهد: سجينات برازيليات يتحدين الظروف ويحيين عيد الميلاد وسط ...
- الجدّة….والمرأة ثم المرأة…!!
- أول امرأة تتحول إلى جثة رقمية خالدة وهي -على قيد الحياة-


المزيد.....

- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم
- طريقة استعمار النيوليبرالية للنسوية، وسبل المواجهة / كاثرين روتنبرغ
- -النوع الاجتماعي و النسوية في المجتمع المغربي - - الواقع وال ... / فاطمة إبورك
- النسوية واليسار / وضحى الهويمل
- بحث في كتاب (الأنثى هي الأصل ) للكاتبة والأديبة نوال السعداو ... / فؤاده العراقيه
- الماركسية وقضية المرأة / الحزب الشيوعي السوداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - جميل السلحوت - يوم المرأة العالمي