أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2016 - المرأة والتطرف الديني في العالم العربي - اكرام نجم - يوم المرأة العالمي دعوة للثورة لاستعادة حقوق المرأة المسلوبه














المزيد.....

يوم المرأة العالمي دعوة للثورة لاستعادة حقوق المرأة المسلوبه


اكرام نجم

الحوار المتمدن-العدد: 5096 - 2016 / 3 / 7 - 18:50
المحور: ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2016 - المرأة والتطرف الديني في العالم العربي
    


اقر اليوم الدولي للمرأة لأول مرة كحدث شعبي بعد عام 1977 عندما دعت الجمعية العامة للأمم المتحدة الدول الأعضاء إلى إعلان 8 اذار كيوم للأمم المتحدة لحقوق المرأة والسلام العالمي , ويمثل هذا اليوم انتصارا كبيرا للمرأه في جميع انحاء العالم بحصولها على حقوقها ومساواتها الكامله بالرجال في الحقوق والواجبات , واحتراما,للمرأة ولدورها الكبير في بناء المجتمعات , كما تحتفل العديد من من دول العالم في شهر اذار بيوم المرأة المرأه العالمي وعيد الام في وقت واحد. .
وتتمتع النساء في العالم بحقوق كاملة كالرجل , بالحرية الشخصية وحقها في الانتخابات وشريك الحياة والعمل والتعبير عن الراي , في القضايا السياسية والاجتماعية التي تحدث في بلدانها والقضايا التي تهم حقوق المراة في دول العالم المختلفة, وقد اتاحت هذه الحقوق العديد من الفرص لتثبت المرأة بانها قادرة على لعب دورا مهما وفعالا في بناء الاجيال ومجتمعاتها وهناك العديد من النساء سجلت اسماؤهن بحروف من نور في كتب التارخ , ومنذ اوائل القرن الماضي وحتى يومنا هذا تحفل جميع مرافق الحياة المختلفة بانجازات عظيمة للمرأة , , ولعبت ادوارا مهمه في بناء بلدها اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا , لا بل اصبحت العديد من النساء وزيرات وملكات ورئيسات لدول. .
وفي كل عام في مثل هذا اليوم يستذكر العالم دور تلك النساء اللواتي كتبت اسماؤهن بحروف من نور في تاريخ البشري ولعبن دورا بارزا في مجتمعاتهن , ووقفن بتصدي وشجاعه ضد التمييز والاضطهاد بسبب الجنس , وحاربن الثقافة الذكورية التي سادت في معظم المجتمعات وخاصة المجتمع العربي , وبرزت نساء عربيات سجلت لعبن دورا مهما في النضال من اجل اثبات وجودهم وخدمة بلدانهن
الا ان المرأة العربية كانت ومازالت تتمتع باقل الحقوق التي تمتعت بها بنات جنسها في دول العالم غير العربية , وواجهت اكثر من تلك النساء المعاناة والمتاعب , باستغلالها من قبل الذكور في المجتمع العربي بدء" من الزوج ورئيسها في العمل واخيها حتى رئيس دولتها , فضلا عن معاناتها الكبيرة التي تعرضت لها كالحرمان وفقدان الابناء والازواج والاشقاء.بسبب الحروب والصراعات الدامية التي شهدتها ومازالت المنطقة العربية , وكانت فيها المرأة العربية هي من اكثر المتضررين نفسيا وجسديا, , ولكنها وبالرغم من كل ذلك كانت ومازالت تتحمل الكثير وتداوي جراح الكثيرين وتمنح الحب لمحتاجيه , وترعى الجميع حتى لو كان هذا على حساب صحتها واحتياجاتها وراحتها,.وتحملها بصمت وصبر ,
ان المرأة هي جزء مهم من تكوين المجتمع ان لم تكن هي اساسه , لذا فهي تحتاج اليوم من كل المعنين بشوون الدول اهتماما ورعاية اكثر , وتسديد لاحتياجاتها الحياتيه والنفسية لتنشىء جيلا سليما , فهي تستحق ان تحصل على حياة كريمه ومريحه كقريناتها في دول العالم المتقدم , وان تجد من يرعاها ويهتم بها وباحتياجاتها , خاصة في المرحلة الحالية التي تعيش فيه اسوأ الظروف من التهجير وفقدان الابناء والاحبه والعوز النفسي والمادي والاستغلال بكل انواعه , وفقدان الامان والسلام ,
ان المرأة العربية هي الضحية الاكثر تضررا بسبب كل ما يحدث في المنطقة العربية ولابد ان ينتبه اصحاب القرارات السياسية ومسوؤلي الدول لها , دعوة لكل الشرفاء واصحاب القرار في المنطقة العربية لحماية المرأة العربية من التدمير النفسي والجسدي وفقدان الامان والاستقرار الذي تتعرض له اليوم بسبب الفوضى التي تعيشها المنطقة العربية , ولابد من وقفة جادة امام كل الانتهاكات التي تعرضت ومازالت تتعرض لها المراة العربية من السبي والقتل والتهجير وتدمير روحها ونفسيتها, على المجتمع الدولي والعربي ان يقف بشدة جراء كل الانتهاكات التي تتعرض لها المرأة العربية , ويعمل لحمايتها ,
كما لابد للمرأة العربية اليوم ان تلعب دورا اكثر تاثيرا من السابق بالتصدي لكل اشكال القهر والاستعباد والاذى النغسي والجسدي التي تتعرض له كل يوم سواء على ايديي الفاسدين ام داعش ام الحكومات او الاهل , هي دعوة للثورة الاجتماعية والفكرية التي لابد ان تقودها المرأة العربية وكل من يناصرها من منظمات اجتماعية وانسانية عربية واقليمية ودولية لتغيير شخصية المجتمع العربي الذي يشهد تهميشا وتدميرا" للشخصية العربية , وبلاشك فالمرأة هي جزء من هذا المجتمع ومن هذة الشخصية.
اخيرا تهنئه من القلب لكل النساء العربيات رمز العطاء والتضحية والحب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,352,036
- ماالذي يقف وراء الموقف الانساني الاوربي تجاه اللاجئين العرب؟ ...
- صحوة متاخرة
- اطلالة العام الجديد .. وكارهي الحب والسلام
- من يجيب على اسئلتي ؟؟
- اله الكون الجديد وسيد العالم
- لماذا هم مختلفون -6- الشرف
- لماذا هم مختلفون؟؟ -5- التطرف في المشاعر والعلاقات
- شارع المتنبي شريان بغداد الحي
- الحرية مسؤولية شخصية
- الدول والمجتمعات لاتبنى حسب رغبات الاباء
- الدول والمجتمعات لاتبنى حسب رغبات الاباء
- -2- القهر والقسر الاجتماعي .. التعليم نموذجا-
- لماذا هم مختلفون
- الفرق بين الانسان العربي والحيوان؟؟
- امسية شعرية لادونيس في لاهاي
- الم يحن الوقت بعد لمحاربة الشرذمة؟؟
- عشر سنوت من الديقراطية الدموية
- واعراقاه
- لا تنتظر العون من احد ابدأ بنفسك!!
- لاتنتظر العون من احد ابدأ بنفسك!!


المزيد.....




- مجلس النواب الأمريكي يدين قرار ترامب الانسحاب من شمال سوريا ...
- المجلس الانتقالي إلى الرياض لتوقيع اتفاق
- جنيفر أنيستون تزلزل إنستغرام... 10 ملايين "لايك" ع ...
- جنيفر أنيستون تزلزل إنستغرام... 10 ملايين "لايك" ع ...
- تخفي داخلها مخلوقات مميتة... لعبة تشكل خطرا قاتلا على الأطفا ...
- نانسي عجرم تظهر في فيديو للحظات -خاصة جدا- داخل منزلها
- النواب الأمريكي يؤيد بأغلبية ساحقة قرارا يندد بانسحاب ترامب ...
- التلسكوب الروسي يرصد انفجارا نوويا حراريا في نجم نيتروني
- الجيش السوري يدخل عين العرب شمال البلاد
- دمشق وأنقرة.. فرص الحوار والحل


المزيد.....

- الانثى في الرواية التونسية / رويدة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 8 آذار / مارس يوم المرأة العالمي 2016 - المرأة والتطرف الديني في العالم العربي - اكرام نجم - يوم المرأة العالمي دعوة للثورة لاستعادة حقوق المرأة المسلوبه