أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - كامي بزيع - مستويات الوجود














المزيد.....

مستويات الوجود


كامي بزيع
الحوار المتمدن-العدد: 5092 - 2016 / 3 / 3 - 20:10
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


يقول الحكماء ان هناك اربعة عشرة مستوىً من الوجود، كل منها مع نوع سكانه.
جميع مستويات الوجود موجودة معا: الان، وهنا.
تختلف هذه المستويات عن بعضها البعض في الكيفية، فالعالم الذي نعيش فيه هو الادنى مستوى بينها جميعا.
اما معرفة مستويات الوجود فيتوقف على وعينا وادراكنا، لان المسافة بين مستويات الوجود هي فقط في ادراكنا ووعينا لها.
ابعاد المستويات الوجودية تتوقف على الوعي.
ان الارتقاء الروحي يجعلنا نلمس المستويات الاعلى من الوجود، علما ان هذه المستويات لا تجد لها مفاهيم وتعبيرات كلامية لوصفها لانها خارج الوصف باللغة الانسانية، لذلك فان الحكماء والعارفين الذين عرفوا بعض مستويات الوجود، اعطونا مجرد امثلة ومقاربات له.
مستويات الوجود تعلو بعضها بعضا، والطريق اليها لا يتم الا عبر الوعي الذي يتحقق عبر الجهد والعي الذاتين..
ان الغبطة التي شعر بها العارفين والحكماء عند وصولهم لهذه المستويات، تجعل نظرتهم الى هذا العالم تضمحل وتتلاشى، فهناك ما هو اعظم، واروع، والرحلة الروحية تجعلهم يتنقلون من مستوى الى مستوى اخر اعلى من الوجود كلما زاد ادراكهم وارتفع وعيهم.
في المستوى الاعلى من الوجود تختفي الامراض والشخوخة والحزن والخوف والقلق والمعاناة، التي هي من سمات وجودنا المتدني، فالسعادة والفرح والحرية والمتعة والجمال والبهجة، هي طبيعة المستوى الاعلى من وجودنا.
مستوى الادراك هو الدي يحدد تقسيم هذه المستويات.
في مستويات الوجود الاعلى لا وجود للزمان والمكان، هذا فقط ينطبق على مستوى وجودنا الادنى.
وكلما كان الارتقاء كلما اتسعت الابعاد، حيث نحن مقيدين بالابعاد الثلاثة: الطول والعرض والعمق.
كل مستوى هو اكثر اجلالا وعظمة من الاخر
في اعلى هذه المستويات هناك المصدر، لا احد يستطيع هذا المستوى، انه الصمت.
ان الحجب هي العائق الاساسي اما ادراك المستويات، الحجب التي صنعها الجهل الذي اغرق الانسان في البعد المادي فقط، فنسي ان هناك ابعادا اخرى تحقق له سعادة اكثر ديمومة وثبات.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,930,807,063
- الجسد مركبة العبور
- المرأة والتطرف الديني في العالم العربي
- نظرية الاوتار
- ساعة الجسد
- الشاكرات
- طاقة المكان
- الساعة الداخلية
- نعمة الحضور
- تأثير الالوان
- اجسامنا السبعة
- طاقة الاحجار الكريمة
- الطاقة الحيوية
- قراءة الافكار والماضي
- سجن المفاهيم
- الهالة
- نسيج الكون
- موجات الدماغ
- فرح الكينونة
- الذاتية والجوهر
- نسمة الحياة


المزيد.....




- من موزع جرائد في أمريكا إلى مليونير يصاحب قادة العالم
- بعد تسليح روسيا للأسد.. قلق في واشنطن وإسرائيل
- السيسي عن ترامب: أحدث تغيرات فريدة على مستوى العالم (صور)
- ترامب للسيسي: قمنا بعمل رائع في مكافحة الإرهاب
- السبسي يعلن نهاية خمس سنوات من التوافق مع حركة النهضة في تون ...
- وزير الخارجية الليبي يبحث مع نائب رئيس الوزراء الكويتي تطورا ...
- هبة سبتمبر
- واشنطن ترصد 185 مليون دولار لمساعدة الروهينغا
- 15 طريقة تكسبك احترام الآخرين في العمل
- موريتانيا تغلق مركز تكوين العلماء وتسحب ترخيصه


المزيد.....

- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي
- مفاهيم خاطئة وأشياء نرددها لا نفطن لها / سامى لبيب
- في علم اجتماع الجماعة- خمسون حديثا عن الانسان والانتماء والا ... / وديع العبيدي
- تأملات فى أسئلة لفهم الإنسان والحياة والوجود / سامى لبيب
- جاليليو جاليلي – موسوعة ستانفورد للفلسفة / محمد صديق أمون
- نفهم الحياة من ذكرياتنا وإنطباعاتنا البدئية العفوية / سامى لبيب
- أوهامنا البشرية - وهم الوعى وإشكالياته / سامى لبيب
- أساطير أفلاطون – موسوعة ستانفورد للفلسفة / ناصر الحلواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - كامي بزيع - مستويات الوجود