أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - بوجمع خرج - شاه روسي بالكشف قد يليه الأسوأ على تركيا وشمال إفريقيا














المزيد.....

شاه روسي بالكشف قد يليه الأسوأ على تركيا وشمال إفريقيا


بوجمع خرج

الحوار المتمدن-العدد: 5088 - 2016 / 2 / 28 - 00:43
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


عشرات الحقائق عن تركيا في شأن دعمها للجهاديين هي الآن على مكتب الأمن للأمم المتحدة
إنها وثائق مضبوطة قدمتها الجمهورية الروسية كحجج تكشف عن أنشطة الاستخبارات التركية، وتكشف عن الارتباط بين منفذي العمليات والولايات المتحدة وعد من دول الحلف ضد روسيا والعلاقة الشخصية بالسيد أردوغان ببنكي القاعدة.
السؤال الأول الذي يطرح نفسه هو ماذا عن تركيا والسعودية وحلفائها والجماعات الإسلامية ؟
فمن حيث القانون الدولي، إن مجلس الأمن مطالب بتوجيه الدعوة إلى تركيا واتخاذ إجراءات ملائمة من منطلق الفصل 7 من الميثاق الأممي، وهو ما يلزم الاتحاد الأوربي بتوقيف المفاوضات معها وعدم معاملتها من طرف الحلف الأطلسي والمنظمة الإسلامية بحكم أنها دولة مارقة. ولعل أبعاد هذه الإجراءات هي أنها إذا وقعت في حرب مع روسيا فلا يمكن الحلف الأطلسي أن يقدم لها المساعدات طبقا للبند الخامس من الميثاق الأطلسي...
وفي سياق أحداث إسقاط طائرة سوخوي 24 الروسية فالوثيقة تتحدث عن ضلوع "فريق الذئاب الرمادية" التركية الشبه عسكرية في الحادثة، علما أن هذه الذئاب الرمادية متواجدة في أوربا غالبا داخل الاشتراكيين الديمقراطيين كما في بلجيكا وهولندا والمانيا.... بما يعني الكثير.
وفي هذا السياق اتهمت روسيا الدولة التركية بخرق معاهدة "سماء مفتوحة" مطالبة باجتماع استثنائي للجنة الاستشارية للمعاهدة في شأن المخالفات المتكررة من طرفها، علما أن 34 دولة تابعة للحلف الأطلسي من فضاء الاتحاد السوفياتي تسمح وفق تفاهم سابق بالطيران الغير المسلح للمراقبة على أراضي كل الدول المعنية مع الإخبار ب72 ساعة قبل ذلك.
السؤال الثاني الذي يطرح نفسه هو لماذا بادرت روسيا بمطالبة انعقاد اجتماع استثنائي قبل حتى النظر في الوثيقة الأولى التي قدمنها لمجلس الأمن؟
إن أخطر ما في الوثيقة هو أنها ستفتح ملفات قوية قد تتورط فيها الدول العظمى كأمريكا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا... ومنظمات تركية ذات عناوين إنسانية عملت على إيصال الأسلحة إلى الجهاديين، يذكر منها منظمة IHH ومنظمة "إيمكندر" وكذلك المخابرات التركية التي نقلت الجهاديين إلى اليمن وعملت على إرسال التتار إلى أوكرانيا لتحرير القرم تحت رئاسة مصطفى جمالية أحد أبرز وجوه الحرب الباردة بعد مؤتمر انعقد بتركيا.
بل قد تكشف هذه الوثيقة عن تورط حتى الأمم المتحدة في شخص السيد أيان مارتان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، بحيث أن عمليات نقل الجهاديين بصفة لاجئين إلى سوريا تمت تحت إشرافه بقيادة عبد الحكيم بلحاج سنة 2011 والمهدي الحارثي الذي بدئت حكايته منذ حادثة سفينة مرمرة وعلاقته بالسيد رجب أردوكان واعتماده من طرف فرنسا والولايات المتحدة لقلب النظام الليبي، ومرافقته لعبد الحكيم بلحاج سنة 2011 في قيادة ما يقارب 1500 جهادي من القاعدة سيلتحقون بسوريا...
وإجمالا، إن هذه الأمور قد تحصر مناقشة الوثيقة في جلسات مغلقة، وهو ما لن يكفي روسيا التي تعمل على شرعنة توجيه ضربات موجعة لتركيا ذلك أنها تعلمت منذ الفترة الرئاسية الأولى للسيد بوتين أن الكذب والتعتيم الإعلامي هما من أخطر سلاح عصر الصورة الذي وظف منذ فنرة الرئيس الأمريكي السابق جورج والكر بوش يشكل ممنهج. ومنه كان لزاما كشف الحقائق للراي العام من خلال مطالبة مجلس الأمن باجتماع استثنائي.
وعموما قد يكون في الحدث ضربة كلينيكية تستهدف جسد تركيا وكل من يرتبط بها من جماعات إسلامية ستؤثر حتما على المشروع الإسلامي الدولي الذي يسود فيه لون الإخوان المسلمين الذي تقوده معية جماعات إسلامية علما أنه تم تلطيف الأجواء لهذه الغاية بين قيادات عدد من الدول وهذه الجماعات... بما قد يتولد عنها اضطراب يحدث فوضى تعيد الثورة الربيعية خاصة وأن تجربة شبه الديمقراطيات للدول العربية كما فضلها فوكو ياما، لم تعد تلاءم عولمة تعاني من شتى أشكال التطرف على امتداد ملونته من اليمين إلى الشمال.
وعن هذه فالتحركات لبريطانية والأمريكية لا تخفي أنها تحمل مشروعا ضخما لشمال إفريقيا ربما تعود فيه ليبيا إلى ملكية السنوسي خاصة وأن الراية الحالية تنسب إلى عهده وإن في ذلك حسابات لا يمكنها أن تطابق الواقع لبريطاني... ولكن الأهم هو أنه الآن تهيئ شروط اخاق ظروف شمال افريقية جديدة بطريقة جد ذكية تستهدف التحكم في الأحداث ، وقد اختير لهذه الغاية أسلوبا بالغ التجريد والعلمية توظف فيه خبرات ودبلوماسيات التعاون وفق القيم الكونية...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,721,981,630
- المغرب أوربا: هل شجاعة أم تهور؟
- أية مدرسة للمستقبل العربي
- مفارقة ملكية بين الشكل الرسمي لبروتوكولي والحقيقي
- أزمة التعليم بالمغرب المستدامة هي أزمة مادة رمادية شاملة
- أوباما : ربما ولاية ثالثة في الأفق
- إلى بشار الاسد ابن الاسد: ولبنان ينزف وفلسطين يتخلى عنها رئا ...
- من الصحراء الغربية إلى ليبيا: اقتراح حل للاشكالية الليبية مس ...
- الشعب الصحراوي في خدمة افريقيا والأمة العربية والجهة الاورو ...
- الشيعة والسنة: القرآن معجم والسنة لأبسط الناس أساسا بما فيه ...
- ترجمة لخطاب أليكسيس تسيبراس: درس لمن يخن ثقة الشعب في تغيير ...
- على إيقاع أمريكا وإيران وإسرائيل سذاجة جامعة عربية ربما تستع ...
- الإسلام بين النمطية وهويته التحررية الكونية
- شكرا سي عيوش على كشف الدعارة فنيا بالمغرب ولكن,,,,
- سوريا:البونتاغون في إستراتيجية بعد رابع بمفهوم المتوالية
- إلى شيمون بيريز: ربما لا تستحق الهوية اليهودية منذ نبي الله ...
- ليست أساطير اليونان ولكنه دفاع روسي شطرنجي قوي
- كلمات السيد باراك أوباما في شأن الاتفاق الإطار مع إيران
- من المستهدف؟ هل شارلي إيبدو أم الدولة الفرنسية في سياق 11 شت ...
- أزمة الإصلاحات في عقم السوسيولوجيا المغربية
- موقع كولمان 24 :شمال إفريقيا والمملكة المغربية والصحراء الغر ...


المزيد.....




- فيروس كورونا: التفشي بلغ -مرحلة حرجة وقد يتحول إلى وباء شامل ...
- سناتور حليف لترامب يدعو إلى إقامة منطقة حظر طيران فوق إدلب
- ارتفاع عدد الجنود الأتراك الذين قتلوا في إدلب إلى 33
- ليبيا... اندلاع اشتباكات عنيفة في العاصمة الليبية طرابلس
- الناتو لا يناقش تفعيل بند الدفاع الجماعي بخصوص الوضع حول سور ...
- مقتل 22 جنديًا تركيًا بغارات جوية في سوريا
- لأول مرة دوري كرة قدم للسيدات في السعودية
- مقتل 22 جنديًا تركيًا بغارات جوية في سوريا
- جدل في مواقع التواصل بشأن صحة البابا تزامنا مع انتشار كورونا ...
- معاناة الهنديات المهجورات مزدوجة.. أزواج هاربون ومجتمع يراهن ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - بوجمع خرج - شاه روسي بالكشف قد يليه الأسوأ على تركيا وشمال إفريقيا