أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - احمد الخالدي - حقاً أنَّ شرَّ البلية ما يُضْحك .. جلال الدين الصغير انموذجا














المزيد.....

حقاً أنَّ شرَّ البلية ما يُضْحك .. جلال الدين الصغير انموذجا


احمد الخالدي
الحوار المتمدن-العدد: 5085 - 2016 / 2 / 25 - 08:39
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


حقاً أَّنَّ شرَّ البلية ما يُضْحك .. جلال الدين الصغير انموذجا
تعمل القيادات السياسية جاهدةً على وضع رؤى إستراتيجية لأمدٍ بعيد و رسم لخططها المستقبلية لضمان الخروج بنتائج تمنحها ثقة شعوبها و تزاد معها إيمانها بتلك القيادات و مدى قدرتها العالية في بناء بلدانها بالشكل الصحيح وفق هذه الخطط و الرؤى الاستيراتيجية حتى تكون على قدر كافٍ في مواجهة أشد الأزمات فتخرج منها دون أن تلحق ببلدانها أي ضررٍ جانبي او تأثير سلبي أما في العراق فصدقت المقولة القائلة ( إن شرَّ البلية ما يضحك ) فقد اعتاد الشعب على سماع المهاترات و المغالطات كل جمعة ومن على منابر الرذيلة و الفتن الطائفية لعمائم السيستاني المزيفة ذات الولاء المطلق لولاية الفقيه الإيرانية ومن دون خجل و حياء وهي تفتخر بفسادها و إفسادها وحسبما يقال ( مَنْ أمن العقاب أساء الأدب ) فقد ضمنوا تواطؤ السيستاني معهم وعدم اتخاذه الإجراءات المناسبة بحقهم لقبح أعمالهم و تصريحاتهم اللا أخلاقية والتي لا تنم عن حسهم الوطني و ولائهم لبلدهم وهذا ما يضعنا أمام حقيقة هذه الطبقة الفاسدة و المخططات الخارجية التي تسعى لتحقيقها و التي تدخل ضمن دائرة المشروع الاستعماري الفارسي و سعيه الجاد في إقامة إمبراطورية الفرس الانتهازية وخير ما يجسد لنا تلك الحقيقة المُرة ما صدر من جلال الدين الصغير وخلال خطبة الجمعة من مسجد براثا ببغداد داعياً العراقيين إلى مقاطعة النستلة ( الشيكولاته ) كأحد الحلول الناجحة بنظره في مواجهة الأزمة المالية التي تعصف بالبلاد فهل يا عمامة الفسق و الفجور تبنى الأوطان بمقاطعة الشيكولاته ؟؟؟ فأي عاقل لبيب يصدق هذه الترهات ؟؟؟ فحدث العاقل بما لا يعقل فان صدق فلا عقل له فحقيقةً هذه محاولة منه إلى التستر على الفشل الحكومي و سرقة و تهريب لمليارات الدولارات للميزانيات الانفجارية إلى إيران لزيادة قدرتها على مواجهة الحصار الدولي المفروض عليها فقد جعلوا من العراق سلتها الغذائية و رأس مال خزينتها الخاوية على حساب الشعب العراقي وهذا ما حذر منه المرجع الصرخي الحسني في أكثر من مناسبة عندما كشف حقيقة المشروع التوسعي الإيراني في المنطقة و الأهداف و الانعكاسات السلبية المترتبة على هذا المشروع الامبريالي الغاشم فقد أكد المرجع الصرخي خلال مبادرته الوطنية وتحت مسمى مشروع الخلاص بتاريخ 8/6/2015 على ضرورة قيام الأمم المتحدة و منظماتها الحقوقية و الإنسانية إلى ممارسة دورها الفعال في التطبيق الفعلي و الصحيح لهذا المشروع الوطني الكبير وأخذها بزمام الأمور في العراق بعد حل الحكومة و البرلمان و إصدار جملة قرارات تلزم إيران بالخروج من اللعبة في العراق نهائياً و إلزامها بعدم التدخل بشؤون العراق و البلدان العربية الأخرى طبقاً لمواثيق الأمم المتحدة وبذلك نضمن خروج جميع عملائها و مليشياتها الإجرامية عندها يتحقق الحلم العراقي ببناء عراق خالٍ من الإرهاب و الفساد وكما يقول المرجع الصرخي : ((إصدار قرار صريح وواضح وشديد اللهجة يطالب إيران بالخروج نهائيا من اللّعبة في العراق حيث أنّ إيران المحتل والمتدخّل الأكبر والأشرس والأقسى والأجرم والأفحش والأقبح )) .
ومن هنا نقولها صراحة لكل العراقيين و العرب كافة لا حل و لا خلاص من إيران و نفوذها الواسع إلا بالتطبيق الفعلي و الجاد لمشروع الخلاص للمرجع الصرخي و إلا فلنقرأ على أوطاننا السلام .
https://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?p=1048973084

بقلم // احمد الخالدي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- حتماً يا حكومة إيران سينقلب السحر على الساحر .
- رسالةٌ إلى السيستاني : حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا أذنابكم ...
- المرجع العراقي ... لتكن أيها المكلف ممَنْ يرفع شعار الوحدة
- غرباء في أوطانهم ... النازحون أنموذجا !!!
- بين مطرقة فتوى الحشد و سندان سرقات السياسيين ذهبت أموال العر ...
- الكلمة الصادقة في الإعلام المهني لا للإعلام المسيس
- السيستاني و المواقف الازدواجية
- النازحون اهلنا وهمومهم همومنا
- نبينا الصادق الأمين يدعونا لإغاثة النازحين و المهجرين
- السيادة العراقية و المواقف الازدواجية للحكومة العراقية
- السيستاني يخطط لتصفية المالكي و الأخير يهدد بكشف ملفات فساد ...
- سيادة العراق بين مطرقة الاحتلال الإيراني و سندان حكومة العبا ...
- تصريحات المالكي المتكررة عَلامَ تَدُل ؟؟؟
- إصلاحات العبادي من ضرب الخيال و لا تمس واقع الحال
- من اصلاحات العبادي اعتقالات و تهميش للوطنين و امن و أمان للم ...
- حكومة العبادي : حكومة إصلاحات أم حكومة مليشيات ؟؟؟
- إلى المرجعية الفارسية : طهروا أنفسكم و مؤسساتكم قبل أن تطهرو ...
- المرجعية العراقية شخصت الخلل في العبادي ربيب الفاسدين
- إصلاحات العبادي :إصلاحات حقيقية أم تخبطات سياسية ؟؟؟
- من حزب البعث إلى حزب الدعوة و العراق من سيء إلى أسوء


المزيد.....




- أردوغان مهاجما بارزاني: من أين لك الحق بكركوك؟.. نحن أحفاد ا ...
- بكين تدعو واشنطن إلى موقف موضوعي من دور الصين على الساحة الد ...
- موسكو تبحث مع طهران تنسيق الجهود حفاظا على الاتفاق النووي
- جيرينوفسكي: سوبتشاك رقيب وروسيا تحتاج إلى ماريشال
- وزيرة أمريكية تكشف عما تبيته منظمات إرهابية للولايات المتحدة ...
- هل تفرض مدريد الوصاية على إقليم كتالونيا بموجب المادة 155؟
- هل تنضم قوات البيشمركة إلى القوات العراقية؟
- الحكومة الاسبانية ستطلق عملية تعليق انفصال كتالونيا
- معارضة جمهورية لمبادرة تتعلق بأوباما كير
- مدريد ستعلق العمل بالحكم الذاتي في كاتالونيا


المزيد.....

- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم
- الرأسمالية العالمية والنهاية المحتومة / علاء هاشم مناف
- مراحل انضمام دول الشمال الى الأتحاد الأوربي / شهاب وهاب رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - احمد الخالدي - حقاً أنَّ شرَّ البلية ما يُضْحك .. جلال الدين الصغير انموذجا