أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الزهراوي أبو نوفل - الطّريق.. إِلى إِرَمَ !














المزيد.....

الطّريق.. إِلى إِرَمَ !


محمد الزهراوي أبو نوفل
الحوار المتمدن-العدد: 5084 - 2016 / 2 / 24 - 08:58
المحور: الادب والفن
    


ألطّريق ..
إلى إِرَم!

لِمَن أحِنّ ..
كلّ المدى رماد ؟
فلا حبيب لا دار ..
لا أهْل لا أرض
ولا حتّى وطَن..
الوطَن لهُ قدْسِيّة
وحُضْوةٌ خاصّة..
لدى الأهْل والأحِبّةِ .
ولكِنّ الحُبّ..
يَظَلّ حبيسَ الشِّفاة !
مِن شلاّلات البُعْدِ
ينْسَكِب النّهْر ..
ومواكِب الحُزنِ تطولُ
وتَطول رَكائِبهُ والمُحِبّ
يبْقى شهيدَ الطّرُقِ
والانتِظار أو الهروب
مِن فراغٍ إلى آخرَ ..
فالحَيرَة كافِرَةٌ ولا
تنْفَع معَها الصّلَوات .
والسّطورُ كالِحَةٌ..لا
تسْمَح لِلحرْف بِالرّؤْيَةِ
فيَبْدأ مخاضُ الوصْل .
والحَيْرَة أضْحَتْ مدائِن
لِلخَيْبَةِ والحُفَر والكُفْر ..
ويبْقى العاشِق رَهينَ
البُعْد والانتِظار وطولِ
الطّرُقِ والمَهاجرِ ..
واليُتْم والمنافي والقُيود .
أوّاهٍ .. ليْت ربيع العُمْر
يدْري ويَعود مِثْل ..
هذا الشّوْق يوْماً وتكُفّ
الرّوح عَن النّجْوى ..
لِامْرأةٍ أعْرِفُها وحدي
وأحْفَظُها عنْ ظهْر قلْب
ومِنْها أخاف عَلى قَميص
يوسُفَ وأترحّم عَلى ..
يعْقوب نبِيّ الأحزان .
سَرابٌ أنا .. وأنْتِ
والوصْلُ صِنْوانِ ..
أوْ موّالٌ صعْب !
لوْلا أنّ زُلال الحَرف
عِنْدَك يُشْفي الأكْمهَ
والأبْرَص والأعْمى
وحبُّكِ عِنْدي ..
عَلى الطّريق إلى
إِرَمَ هُوَ الخُلود!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,008,493,037
- أوديسيوس
- تُطِلُّ..سِرْب طيْر
- النِّسْيان!!
- جِدارِيّة الجَلّي
- سيرَتي!!
- غُراب البُعد
- مُناجاة طيْف
- منْ يطْرُق أبْوابَها..ذات نَهارٍ ؟
- وطنٌ أكلَه الذّئْب
- أبي
- قطْرَة طَلّ
- امْرأةٍ مِن دِمَشق
- العاشِقة
- أنا وهِيّ..
- الطّريق
- إعْتِراف
- الطِّفْل الوَثَنِي
- صخورٌ وشَمْس
- انْسِحاب 15 كاتِباً مِن اتِّحاد كُتّاب المغْرِب
- نِداء الحُبّ


المزيد.....




- الأمم المتحدة تدعو لعدم المسارعة لتصديق الرواية السعودية بشأ ...
- العدالة والتنمية يبحث عن إنهاء خلافاته الداخلية ببوزنيقة
- فيلم عن أجواء الغزو العراقي يتوج بمهرجان الكويت السينمائي
- محررة مقالات خاشقجي: الرواية السعودية هراء
- جولة عالمية لـ -آلة الزمن- الموسيقية الروسية (فيديو)
- صدور ترجمة رواية الرعب “جرائم براج” للكاتب “ميلوش أوربان”
- السيناتور الأمريكي الجمهوري غراهام: تساورني الشكوك حيال الرو ...
- ترامب: الرواية السعودية عن وفاة خاشقجي جديرة بالثقة
- السيناتور الأمريكي الجمهوري غراهام: تساورني الشكوك حيال الرو ...
- اللجنة الأوروبية للديموقراطية من خلال القانون تشيد بإصلاحات ...


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الزهراوي أبو نوفل - الطّريق.. إِلى إِرَمَ !